قوة المرأة وضعف الرجال

قوة المرأة وضعف الرجال

دعابات من الأدب والتاريخ
الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14903]
نابليون
د. محمد عبد الستار البدري
صيغ القانون المدني الفرنسي الذي درج العرف على تسميته «القانون النابليوني - Code Napoleon»، وكما هو معروف فإن الرجل كان مشهوراً بولعه الشديد بالنساء. ويُقال إن امرأة جميلة استفسرت منه عن سبب غياب حقوق المرأة في هذه الوثيقة فردّ عليها بما يبدو أنه كان يغازلها قائلاً: «إن الطبيعة منحت المرأة سلطات واسعة على الرجال فارتأى القانون بحكمته أن يُحجمها»... فلا خلاف على أن المرأة مظلومة تاريخياً، فالسواد الأعظم من التاريخ البشري سواء الواقعي أو الأدبي يعكس هذا بوضوح، فالمرأة ظلت على مدار ألفيات مُصنفة إما أنها مخلوق تابع للرجل و إما أنها وعاء متعة وإنجاب وحكر، وانتقصوا من حقوقها ووجودها، وحتى عندما منحها الإسلام الحريات والحقوق، أتى علينا بعض التفسيرات التضييقية.
وأمام هذا الغبن لم تجد المرأة سبيلاً لكسر هذه القيود إلا بالتحايل عليها عبر استمالة الرجل، حتى تأثر بهن كثير من الرجال بدرجات متفاوتة. ويثبت التاريخ والأدب أن أشطرهن على الإطلاق هي التي كانت تسيطر دون أن تُشعر زوجها. وقد ورد في كتاب الله العزيز إشارات في هذا الاتجاه، والعهد القديم يؤكد ذلك في مواضع عديدة منها تأثير «سالومي» على الملك «هيرود» حتى استمالته فأمر بقطع رأس «يوحنا المعمدان»، وقصة «شمشون الجبار» الذي سلم مصيره لزوجته فقامت بقص شعره (مصدر قوته) فاستيقظ الرجل من دون شعره وقوته.
وأياً كانت مصادر قوة المرأة التي أشار إليها «نابليون»، فالثابت أنهن كانت لديهن قدرات فائقة عوّضن بها غبن الرجل وسلبه حقوقهن سواء بشكل إيجابي مهم أو سلبي... والأدب والتاريخ شاهدان على ذلك، فمَن منّا لا يتذكر رائعة «شكسبير» العظيمة «ماكبث» والدور الكارثي لزوجته «الليدي ماكبث» والتي دفعت زوجها دفعاً للقتل والكذب والافتراء وصياغة المصائب حتى صار زوجها مسلوب الإرادة فاضطر إلى اللجوء للكبت النفسي لينسى ما اقترفت يداه. ولكن تظل شخصية «كليوباترا» في رائعتَي شكسبير «يوليوس قيصر» أو «أنتوني وكليوباترا» تجسيداً رائعاً لهذه الظاهرة، فكليوباترا استطاعت تركيع عظيم روما «يوليوس قيصر» بسحرها، ونفس الشيء مع المحدود سياسياً الذي تبعه «ماركوس أنطونيوس» فكانت النتيجة انتحارهما في النهاية أمام قوة وذكاء غريمهما الشاب «أوكتافيوس»، وقد كان شكسبير رائعاً في توصيفه لسبل ربط الطموح بالأنوثة المغلّفة بالذكاء، حتى إن الكاتب اليساري العظيم «إيمانويل والرشتاين» كتب يستفسر: «ماذا كانت ستصبح مسيرة التاريخ لو أن منخار كليوباترا كان طويلاً ومقززاً»؟». وعلى النقيض فلا يُنسى الدور الإيجابي للمرأة، ومن أمثلتها خارج نطاق تاريخنا العربي «الليدي جودايفا» في التأثير على زوجها الملك لثنيه عن سياساته الضريبية البائسة تجاه الرعية وإقناعها له بالتراجع عنها، كما لا يُنسى أيضاً الدور العظيم لـ«ثيودورا» زوجة الإمبراطور البيزنطي «جاستنيان» التي كانت أول من أدخل الإصلاح السياسي والاجتماعي وحقوق المرأة في الجسد البيزنطي المترهل، والأمثلة كثيرة ومتعددة للتأثير الإيجابي للمرأة على الرجل.
ولا يخلو أي أدب من إبراز مفهوم القوة الكامنة للنساء وفقاً لكل أديب، ولكن تقديري أن كل الأدبيات تنحني أمام عظمة «هند بنت النعمان» وأدبياتها، فكانت امرأة جميلة وشاعرة عظيمة من سلالة عراقية عريقة تزوجها الحجاج بن يوسف الثقفي عنوة، فكانت الوحيدة التي أعتقد أنها أذلّته كما لم يذلّه أحد، فأنشدت فيه شعر هجاءٍ تضمّن:
«وما هند إلا مهرة عربية
سليلة أفراس تحللها بغل
فإنْ ولدتْ فرساً فلله درُّها
وإنْ ولدتْ بغلاً فجاء به البغل»
وعندما نما ذلك لعلم الحجاج واستعدادها لإبراء نفسها طلّقها بكلمتين «بنتي فكنتي»، وعندما بلغت القصة الخليفة البليغ عبد الملك بن مروان أُعجب بها رغم أنه لم يرها، فبعث يَخطُبها فردت عليه برسالة قصيرة تضمنت: «فاعلم يا أمير المؤمنين أن الوعاء ولغ فيه كلب»، فانفجر عبد الملك ضاحكاً وازداد تمسكاً بها، فكان شرطها أن يقود الحجاج موكب زفافها إليه، فكان لها ما طلبت، وفي الطريق استمر كيدها للحجاج وعندما حاول الأخير التلميح بشعر مبطن بالهجاء ردّت عليه بكيد بليغ قائلة:
«وما نبالي إذا أرواحنا سلمت
بما فقدناه من مال ومن نشب
فالمال مكتسَب والعز مرتجَع
إذا النفوس وقاها الله من عطب»
وإمعاناً في المذلة والكيد أمرت جاريتها وهي في الطريق برمي درهم تحت رجل الحجاج وقالت إنها فقدت ديناراً، فلما جاءها به الحجاج قالت بكل برود وذل: «الحمد لله... سقط منا درهم فعوضنا الله ديناراً» في إسقاط مباشر على ضآلة الحجاج أمام الخليفة.
وأمام هند وبنات نوعها، فمعشر القراء من الرجال مطالَبون بمسح ابتساماتهم والتفكر الفوري... فإذا ما أدركنا أن الطبيعة قد منحت المرأة سلطات لا بأس بها وأن التوجه المحق والشرعي لإعادة الحقوق للمرأة في شتى الميادين، فإنني آمل ألا تدفع أجيالنا ومن بعدنا من الرجال فاتورة كل الكوارث والغبن الذي اقترفه جدودنا من الذكور ضد المرأة عبر الزمن، فالتاريخ ثابت والمستقبل واضح وقدر الله واقع.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة