الاتهامات تلاحق كافانو بعد سنة من التحاقه بالمحكمة العليا الأميركية

الاتهامات تلاحق كافانو بعد سنة من التحاقه بالمحكمة العليا الأميركية

ترمب دافع عن القاضي ودعاه إلى ملاحقة متّهميه
الاثنين - 17 محرم 1441 هـ - 16 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14902]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
دافع دونالد ترمب بقوة، أمس، عن القاضي بريت كافانو، الذي اتُّهم مجدداً بسلوك غير لائق مع فتاة، بعد عام على تثبيته المثير للجدل في المحكمة العليا الأميركية.
ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» في عددها الصادر أمس، أن كافانو قام بتصرف غير لائق تجاه زميلته، عندما كان طالباً في جامعة يال في الثمانينات. وكشفت الصحيفة اسم شاهد على ما حصل، نقل الحادثة إلى الشرطة الفيدرالية وأعضاء في مجلس الشيوخ قبل سنة، في الوقت الذي وُجّهت اتهامات أخرى إلى كافانو.
وذكرت الصحيفة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) المكلف بالتحقيق حول الشخصية التي اختارها دونالد ترمب للانضمام إلى المحكمة العليا الأميركية، لم يتابع هذا الملف بعد تقديم شهادته. وغرّد ترمب: «يجدّد الديمقراطيون من اليسار المتشدد وشركاؤهم في الإعلام الزائف هجماتهم على كافانو (....) إنه بريء، وعومل بشكل فظيع». وأضاف: «على بريت كافانو أن يبدأ بإطلاق ملاحقات بتهمة التشهير، أو أنه سيتعين على وزارة العدل مساعدته»، مندداً بـ«أكاذيب غير مقبولة».
ولطالما دعم ترمب كافانو دون تحفظ، رغم الاتهامات الخطيرة التي ظهرت خلال عملية تثبيته في منصبه في مجلس الشيوخ في سبتمبر (أيلول) 2018. وكانت زميلة سابقة له من المدرسة، كريستين بلازي فورد، اتّهمته بمحاولة اغتصابها في 1982. وخلال جلسة تمت متابعتها باهتمام في مجلس الشيوخ، أكدت أنها واثقة «100 في المائة» من أنها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل كافانو عندما كان في الـ17 من عمره، وهي في الـ15.
وأدلى كافانو بشهادته من بعدها، مؤكداً أنه بريء وضحية حملة لتشويه سمعته يقودها اليسار المتطرف. في حينها، اتهمت ديبورا راميريز، الطالبة السابقة في يال، كافانو بتصرّف غير لائق خلال سهرة في حادثة مختلفة من تلك التي كُشفت أمس.
وكان مجلس الشيوخ أمر «إف بي آي» بفتح تحقيق متمم، وبعد تحقيقات مقتضبة لم تتمكن الشرطة الفيدرالية من تأكيد اتهامات فورد أو راميريز، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وبحسب صحافيّي «نيويورك تايمز» الذين سينشرون كتاباً قريباً حول الموضوع، كانت راميريز قدمت قائمة بأسماء 25 شخصاً قادرين على تأكيد أقوالها، لكن المحققين لم يتصلوا بأحد منهم. وبعد استنتاجات «إف بي آي»، ثُبّت كافانو في منصبه بتأييد 50 صوتاً مقابل 48 ضداً، وسط مظاهرات في أنحاء البلاد.
وبات الآن قاضياً مدى الحياة في المحكمة العليا المكلفة بالبتّ في الخلافات المتعلقة بمواضيع رئيسية في المجتمع، مثل الإجهاض وحمل السلاح وحقوق الأقليات.
وتثبيته جعل المحكمة العليا تتجه إلى معسكر محافظ مع 5 قضاة من أصل 9. ويعتبر أحد أبرز انتصارات ترمب السياسية، الذي يفتخر به في حملته لإعادة انتخابه في 2020. ودعا مرشحون للانتخابات التمهيدية الديمقراطية أمس إلى فتح تحقيقات بحقّ كافانو، ووصفوا عملية تثبيته بأنها «عار». وغرّدت السيناتورة كمالا هاريس: «بريت كافانو كذب أمام مجلس الشيوخ والشعب الأميركي»، مُطالبة بإقالته.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة