حول العالم

حول العالم

الأربعاء - 12 محرم 1441 هـ - 11 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14897]
الفلبين
تستعرض الفلبين جمالها في كل جُزرها، من بوراكاي وبالاوان إلى سيارغاو. لكن بين الجبال الصخرية في إقليم صغير يسمى سوريغاو ديل سور، وعلى الساحل الشرقي لجزيرة مينداناو، يجري نهر عجيب يجعلك تفكر ما إذا كان حقيقة أو خيالاً.
يدعو «النهر المسحور» الناس من مختلف أنحاء العالم إلى الغوص واستكشاف أعماقه وكهوفه. وهو عبارة عن ممر مياه ينبع من الأدغال، ويمتد بطول 600 متر، ليصب في البحر. المدهش في الأمر أن ماءه المالح بارد، من دون أن يعرف أحدٌ على وجه اليقين من أين ينبع، وإن كانت النظرية تقول بأنه يخرج من كهف تحت الأرض لم تُعرف خريطة كاملة له حتى الآن. ما يُعزز هذه النظرة أن تحت هذه المياه الكريستالية، اكتُشِف كهفٌ في الفترة الأخيرة، بعد أول رحلة استكشاف قام بها أليكس سانتوس في عام 1999. بعد ذلك اكتُشفت غرف تحت الأرض بعمق 30 و40 متراً. وفي عام 2015 استمرت رحلات الاستكشاف سعياً للوصول إلى مناطق لم تُكتشف تحت عمق 82 متراً.
اللافت في نهر «هيناتوان المسحور» أن مياهه المالحة المتدفقة إلى المحيط الهادي لا تشوبها شائبة، بدرجة لون أزرق ياقوتي تجعله يبدو مثل حجر ثمين يتلألأ تحت الشمس.
وفي عام 2017، منعت الحكومة المحلية الزوار من السباحة في المسبح الرئيس، في إجراء يهدف إلى حماية المكان والمحافظة عليه. ولكن لا يزال من المسموح لهم السباحة قرب المصب في منطقة أقل عمقاً، مع اشتراط ارتداء سترات النجاة.

موريشيوس
في المحيط الهندي، وعلى بُعد 860 كم عن جزيرة مدغشقر، تقع جزيرة موريشيوس، وتسمى أيضاً بجزيرة موريس، وهي واحدة من أجمل الجزر في العالم، لما تنعم به من شواطئ ذات مياه لازوردية وغابات استوائية وطقس معتدل معظم السنة. لهذا ليس غريباً أن تشهد إقبالاً كبيراً من قبل سياح المنطقة العربية؛ حيث أفادت آخر الأرقام للأسبوعين الأولين من أغسطس (آب) 2019 بزيادة بنسبة 94 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها في أغسطس 2018 بالنسبة للسياح السعوديين وحدهم. الفضل يعود إلى توفيرها للعديد من الأنشطة المائية والمغامرات على مدار السنة، إلى جانب توفر رحلات جوية منتظمة إليها، وعدم حاجة السعوديين لتأشيرة السفر.
من الأماكن التي لا يجب تفويت زيارتها في الجزيرة، ما يُعرف بأرض السبعة ألوان الواقعة بالقرب من قرية تشارميل. ويعود سبب التسمية إلى كثبانها الرملية التي تتلون بـ7 ألوان مختلفة، وهي الأحمر والبني والبنفسجي والأخضر والأزرق والأرجواني والأصفر، ما يضفي عليها تفرداً سياحياً لا مثيل له.
هناك أيضاً بحيرة غانعا تالو، التي يقصدها العرسان لطبيعتها وأجوائها الرومانسية، ومدينة جراند باي التي تتميز، إلى جانب مساحاتها الخضراء الشاسعة وشواطئها، بمحلاتها التجارية ومطاعمها الكثيرة، ويعتقد أن أفضل وقت لزيارة الجزيرة هي الفترة ما بين مايو (أيار) وديسمبر (كانون الأول).
سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة