إيران قد تفرج عن الناقلة «ستينا إمبيرو» في «الأيام المقبلة»

إيران قد تفرج عن الناقلة «ستينا إمبيرو» في «الأيام المقبلة»

الأحد - 9 محرم 1441 هـ - 08 سبتمبر 2019 مـ
دوريات لـ«الحرس الثوري» الإيراني حول الناقلة «ستينا إمبيرو» التي ترفع علم بريطانيا في 21 يوليو 2019 (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
لمّحت إيران، مساء اليوم (الأحد)، إلى أنها قد تفرج «في الأيام المقبلة» عن ناقلة النفط «ستينا إمبيرو» التي احتجزتها بمضيق هرمز في يوليو (تموز) الماضي.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس الموسوي للتلفزيون الرسمي عبر الهاتف، إن «الخطوات الضرورية لإنهاء احتجاز هذه الناقلة السويدية التي ترفع علم بريطانيا، قائمة».
وأضاف أن «المراحل النهائية للعملية القضائية قائمة، وفي الأيام المقبلة سيتم الإفراج عن السفينة»؛ حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأعلنت الشركة السويدية التي تملك السفينة (الأربعاء الماضي) عن أن 7 من أفراد طاقمها الـ23 تم الإفراج عنهم.
وردّ الموسوي أيضاً على سؤال بشأن الناقلة «آدريان داريا» الموجودة في البحر المتوسط منذ 18 أغسطس (آب) الماضي؛ يوم غادرت جبل طارق بعد احتجازها 6 أسابيع.
وكان اسم هذه الناقلة الإيرانية هو «غريس وان»، واحتجزت في 4 يوليو الماضي قبالة جبل طارق من جانب السلطات البريطانية بعد الاشتباه بأنها تنقل كميات من النفط إلى سوريا في انتهاك للعقوبات الأوروبية على دمشق.
وقال الموسوي من دون تفاصيل إضافية: «لقد وصلت الناقلة إلى وجهتها، وتم بيع النفط»، وإن السفينة موجودة حالياً «في البحر المتوسط قرب أحد السواحل».
وأورد موقع «تانكرز ترايكرز دوت كوم» المختص برصد النقل البحري للنفط، أن «آدريان داريا» كانت موجودة، مساء (الأحد)، أمام ميناء طرطوس السوري، لكنها لم تفرغ حمولتها.
ونهاية أغسطس الماضي، كشفت إيران عن أنها باعت النفط الذي كانت تنقله «آدريان داريا» من دون أن تحدد هوية المشتري، مؤكدة أنها لا تستطيع أن تكون «شفافة» فيما يتعلق بوجهة نفطها ما دامت واشنطن تحاول «ترهيب» الزبائن عبر عقوبات تهدف إلى منع الجمهورية الإيرانية من بيع برميل واحد من النفط للخارج.
ولمح بعض الضباط الإيرانيين إلى أن «ستينا إمبيرو» التي اتهمتها إيران بانتهاك قواعد الملاحة الدولية، احتجزت رداً على احتجاز «غريس وان».
وباتت حركة مرور الناقلات عبر مضيق هرمز محور مواجهة بين واشنطن وطهران، وانجرّت بريطانيا إلى تلك المواجهة أيضاً، فيما عززت الولايات المتحدة وجودها العسكري في الخليج منذ مايو (أيار) الماضي.
وفي أغسطس الماضي أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن إعادة فرضه عقوبات ضد الصناعة البترولية الإيرانية، وتم وضع خطة أميركية لـ«تصفير صادرات النفط الإيرانية»، وأعلنت واشنطن عن أنها ستعاقب أي دولة تستورد نفطاً من إيران.
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة