الإدارة الكردية لـ«اجتثاث البعث» من المدارس... ودمشق ترفض الاعتراف بوثائق التعليم

الإدارة الكردية لـ«اجتثاث البعث» من المدارس... ودمشق ترفض الاعتراف بوثائق التعليم

تواكب الموسم الدراسي الجديد في شمال شرقي سوريا
الأحد - 9 محرم 1441 هـ - 08 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14894]
تلاميذ في مدارس شرق سوريا (الشرق الأوسط)
القامشلي: كمال شيخو
منحَ انسحاب النظام السوري الأكراد فرصة لتشكيل إدارات ذاتية في مناطق يشكلون فيها غالبية سكانية، وفرضت في شمال شرقي البلاد المنهاج الكردي إلى جانب العربي والسرياني في جميع المدارس والمجمعات التربوية الخاضعة لنفوذ «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من التحالف الدولي بقيادة أميركية.
كما أنها منعت من تدريس المنهاج الحكومي وتوزيع الكتاب الرسمي الصادر عن وزارة التربية في المدارس الواقعة تحت سيطرتها، وقامت منذ إعلان الإدارة الذاتية بداية 2014 بتأليف منهاج دراسي جديد يشمل كافة المراحل التعليمية بما فيها الثانوية العامة، وطبعت لهذا الغرض نحو 4 ملايين و882 ألف كتاب للعام الدراسي الجاري (2019 – 2020)، ليتم توزيعها على التلاميذ خلال الشهر الحالي.
ولدى حديثها إلى جريدة «الشرق الأوسط» من مكتبها في مدينة القامشلي، تقول سميرة الحاج علي رئيسة «هيئة التربية والتعليم» بالإدارة الذاتية المُعلنة من قبل أكراد سوريا: «الطلبة الذين بدأوا دراستهم بمنهاج الإدارة بشكل متسلسل من الأول حتى تاريخه مستواهم جيد جداً، لكن الذين درسوا المرحلة الإعدادية ولم يدرسوا الابتدائية نفس المنهاج واللغة يلاقون صعوبة بالتعلم».
وتشرف الإدارة الذاتية على تدريس ما يزيد عن 300 ألف تلميذ، يرتادون نحو 3 آلاف مدرسة ومجمع تربوي في مناطق الجزيرة والتي تشمل محافظة الحسكة ونواحيها ومدينة القامشلي وريفها، وبلغ عدد الكادر التدريسي للعام الجاري نحو 30 ألف مدرس ومدرسة يتقاضون رواتبهم من الإدارة.
وتختلف طرائق التدريس لديها عن مثيلاتها المتبعة لدى الحكومة السورية، إذ لا تعتمد على المذاكرات الشفهية والامتحانات الكتابية، والطالب لا يقيم بدرجة الامتحان النهائية لانتقاله إلى مرحلة جديدة، وتضيف الحاج علي: «قمنا بفتح دورات تقوية في اللغة لطلاب الإعدادية والعاشر الثانوي من أجل مساعدتهم بهدف تحسين مستواهم، فالجميع يحبون التعلم بلغتهم الأم كما لديهم القدرة في التعبير بشكل أفضل».
وعمدت الإدارة الذاتية إلى إغلاق المدارس والمعاهد التي تعتمد المنهج الحكومي في محافظة الحسكة ومدينة القامشلي، الأمر الذي تسبب بخلاف مع قسم من الطائفة المسيحية والمكون العربي، ونقل المدرس شمعون والذي يعلم في مدرسة حكومية بمدينة القامشلي: «نعم، الكل يريد التعلم بلغتنا الأم وهو حق من حقوق كل الشعوب في المنطقة، لكن المشكلة الرئيسية تكمن في قضية الاعتراف بهذه المناهج والشهادات».
بيدّ أنّ سميرة الحاج علي اعتبرت أنها المرة الأولى التي يدرس فيها اللغة السريانية في منطقة الشرق الأوسط، وبأنّ طائفة السريان أبدوا ارتياحهم لأنها لم تكن تدرّس سابقاً في المدارس الرسمية، ولفتت قائلة: «كانت تقتصر على الكنائس وإعطاء دروس دينية، فمناهج الإدارة تضمن حقوق التعلم باللغة الأم للجميع، وكل مكون يدرس مادة لغة المكون الثاني للتعرف على ثقافته وتاريخه وتقاليده».
شهادات غير مُعترفة...
وتعمل مديريات التربية والتعليم التابعة للإدارة الذاتية إلى جانب مديريات التربية الحكومية والأخيرة تدرس المنهاج السوري الصادر عن وزارة التربية والتعليم بدمشق، في المناطق الخاضعة لنفوذ القوات النظامية الموالية للأسد في مربعين أمنيين بمراكز مدينتي الحسكة والقامشلي، ويتقاسمون نفس المدارس وكل جهة تدرس منهاجها.
ولمْ يخفِ باران (37 سنة) المتحدر من مدينة القامشلي ويسكن في حي السياحي الواقع بالقرب من المربع الأمني الذي تحتفظ به القوات الموالية للحكومة، خشيته على مستقبل أبنائه وبقية الجيل الذي يتعلم في مدارس الإدارة، وراح يقول: «لماذا أرسل أطفالي لمدرسة وهم بالأساس لم يتعلموا المنهاج الكردي، شهادات الإدارة غير معترف بها لا سورياً ولا دولياً، وهذا سبب كاف لامتناعي عن إرسالهم»، وذكر بأن قسما من سكان القامشلي فضلوا أن يتعلم أبناؤهم في مدارس تعتمد المنهاج الحكومي، وامتنعوا عن إرسالهم إلى مدارس الإدارة.
وترفض الحكومة السورية الاعتراف بالإدارة الذاتية الكردية المُعلنة منذ 2014. بالتالي لا تعترف بالمنهاج والمقررات الدراسية التابعة لها، وتؤكد إصرارها على استعادة كامل الأراضي التي خرجت عن سيطرتها، بما فيها مناطق الأكراد التي توجد فيها قوات أميركية وفرنسية وإيطالية، ضمن التحالف الدولي بقيادة واشنطن.
وشدّدت الحاج علي بأنهم ماضون في العملية التعليمية رغم عدم الاعتراف من قبل وزارة التربية الحكومية، أو انتزاع اعتراف رسمي من هيئات دولية كمنظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة، وعلقت: «نحن مصرون تدريس مناهجنا في المدارس الخاضعة للإدارة، ونحضّر لافتتاح كليات ومعاهد خاصة. هذا العام قمنا بافتتاح سبع كلّيات تابعة لجامعة (روجا افا) الخاصة»، والأخيرة جامعة تتبع الإدارة الذاتية، وأعربت المسؤولة الكردية بأنّ هدفهم بناء الطالب من كلّ النواحي، «نقدّم له كلّ الدعم حتى يكمل دراسته في المجال الذي يرغب فيه. لا نريد لأطفالنا أن يتعلّموا ثقافة البعث التي تفرض على المدارس والطلاب».
وكشف مصدر تربوي تابع للحكومة السورية في الحسكة بأنّ عدد الطلاب المتضررين الذين انقطعوا عن التعليم الحكومي، بعد فرض الإدارة الذاتية مناهجها الدراسية، بلغ نحو 52 ألف طالب بين عامي 2014 و2016. ووصل العدد إلى الضعف خلال أعوام 2017 و2019 بعد فرض المنهاج على طلبة العاشر الثانوي.
سوريا الحرب في سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة