هنية: تفجيرات غزة كانت ستتبعها أخرى ضمن مخطط خطير

هنية: تفجيرات غزة كانت ستتبعها أخرى ضمن مخطط خطير

«حماس» دعت لتحصين الفصائل... وتعهدت بمحاربة {الفكر المنحرف}
الثلاثاء - 4 محرم 1441 هـ - 03 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14889]

قال رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، إن تفجيرات جديدة في قطاع غزة كان يفترض أن تتبع التفجيرات التي جرت في مدينة غزة الثلاثاء الماضي.

وأضاف هنية خلال حفل تأبين رجال الشرطة الذين قتلوا في الانفجارات الانتحارية، التي ضربت نقاطاً أمنية في غزة، الأسبوع الماضي: «هذه التفجيرات هدفت لإنشاء بداية فلتان أمني في غزة. ستكتشفون أنه كان يوجد مخطط لإحداث صورة خطيرة جداً في غزة».

وفجر انتحاريان نقطتي تفتيش لقوات الأمن في قطاع غزة، الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل 3 رجال شرطة تابعين لـ«حماس» في أعنف هجوم تقوم به هذه الجماعات ضد الحركة، التي توعدت بقطع يدهم من جذورها. ولم يخف هنية أن بعض المتورطين ربما ينتمون لفصائل فلسطينية، لكنه قال إن المحرك الأساسي لهم هو الاحتلال.

وأكد هنية أن الهدف الثاني للتفجيرات، بعد إحداث الفوضى، هو ضرب العلاقة الاستراتيجية بين قوى الفصائل الوطنية، وهو هدف لا يقل خطورة، أما الثالث فهو فرض أولويات جديدة على فصائل المقاومة الفلسطينية، والرابع والأخير هو ضرب النسيج المجتمعي في غزة. وتؤكد تصريحات هنية ما نشرته «الشرق الأوسط» حول تحقيقات «حماس» في هذه التفجيرات، من أن الحركة بصدد الإعلان عن إحباط مخطط واسع كان يستهدف تنفيذ عدة تفجيرات في قطاع غزة، عن طريق مغرر بهم وأصحاب فكر منحرف لإحداث فوضى وجر الفصائل إلى مواجهة وخلافات.

كانت «حماس» وسعت الاعتقالات في الأيام التي تبعت التفجيرات، وتركزت على عناصر من «سرايا القدس» التابعة لـ«الجهاد الإسلامي» كانوا سابقاً معتقلين لدى «حماس». ومن بين المعتقلين شخص على الأقل كان ينوي تنفيذ تفجير ثالث. وبعض المعتقلين خرجوا من سجون «حماس»، قبل شهور، يحملون فكراً «داعشياً» ويخططون للانتقام. وتعهد هنية بنشر كامل التفاصيل حول الأمر بعد انتهاء التحقيق. وتحدث هنية عن أصحاب الانحراف الفكري قائلاً إن الأجهزة الأمنية تعاملت مع هذا الملف في محطات سابقة بشكل شمولي، وليس على الصعيد الأمني فقط، وأضاف: «سيكون هناك نشر كامل لتفاصيل هذه الجريمة، ومن يفعل هذا العمل ليس له أي انتماء تنظيمي أو سياسي، ونحن لم نُربّ أبناءنا على هذا الفعل». وتابع: «دماء شهداء الشرطة حمت غزة وفلسطين من صورة أخطر، ومن سيناريو أحقر، سنكشفه لشعبنا في الوقت المناسب، حينما تنتهي الأجهزة الأمنية من وضع يدها على كل شيء».

وطلب هنية تحصين أبناء الفصائل فكرياً، وأضاف في تأكيد على أن المتورطين ينتمون فعلاً، أو كانوا ينتمون لـ«الجهاد الإسلامي»: «سنعمل في كل القوى والفصائل على تحصين أبنائنا فكرياً، وهناك إجماع وطني تجلّى في هذه المحطة الفاصلة، من خلال رفع الغطاء عن المجرمين، ومنح قوة إسناد للأجهزة الأمنية لممارسة عملها، وكذلك التعاون بالتفاصيل الدقيقة لكل المعلومات المتعلقة بالقضية».

وحيا هنية، جميع الفصائل والوجهاء والعائلات والمخاتير، الذين وقفوا لمساندة الشرطة والأجهزة الأمنية ومؤازرتها، كما حيا العائلات التي أصدرت بيانات تبرؤ من الفعل الإجرامي. وأردف: «سنظل في خندق المقاومة، والشراكة، والوحدة الوطنية، فما جرى هو نقطة فاصلة بين مرحلتين في التعاون مع هذا المسار، ولن نسمح بالاجتهاد خارج النص الوطني، أو الميداني، أو الفكري، ونحن أرباب المقاومة».

في السياق، قال وكيل وزارة الداخلية في قطاع غزة، اللواء توفيق أبو نعيم، إن التحقيقات في التفجيرات الأخيرة ما زالت مستمرة، وستصل لنهايتها، وسيتم نشر نتائجها، وأن لدى الداخلية أجهزة متربصة ستصل لكل خلية لها يد في جريمة استهداف الشرطة. وشدد اللواء أبو نعيم على أن الداخلية لن تسمح لأحد أن يعبث بأي طريقة في أمن الشعب الفلسطيني.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو