«مفاجأة ظريف» في بياريتز تعمّق الانقسام في طهران

«مفاجأة ظريف» في بياريتز تعمّق الانقسام في طهران

روحاني يؤيد خيار الحوار في مواجهة انتقادات «الحرس الثوري» لزيارة وزير الخارجية
الثلاثاء - 26 ذو الحجة 1440 هـ - 27 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14882]
الرئيس الإيراني حسن روحاني بين عدد من وزراء الحكومة على هامش مهرجان في طهران أمس (الرئاسة الإيرانية)
لندن: «الشرق الأوسط»
عمقت زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف المفاجئة إلى بياريتز لإجراء مباحثات فرنسية - إيرانية على هامش قمة «مجموعة السبع» مرة أخرى الانقسام بين الجناحين الرئيسيين في البلاد بشأن أولويات السياسة الخارجية في طهران، وانتقد «الحرس الثوري» الخطوة، فيما حاول الرئيس حسن روحاني قطع الطريق على خصومه المحافظين والأجهزة المنتقدة لسياسته الخارجية، قائلاً إنه لا يتردد في «لقاء شخص إذا كانت النتيجة حل مشكلات الناس وعمران البلاد».

وبدا روحاني، الذي دافع ضمناً عن حراك وزير الخارجية محمد جواد ظريف، يلمح إلى إمكانية استعداده للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ظل العقوبات الاقتصادية التي أعادت فرضها واشنطن على طهران بعد 3 أشهر على خروجها من الاتفاق النووي. ونقلت وكالة «فارس» عن غلام حسين غيب بور، المستشار الأعلى لقائد «الحرس الثوري»، قوله: «نرجو... ألا تكون الزيارات المفاجئة للقمم الخارجية نتيجة الفشل والانهزام، وألا ترتعش أقدام المسؤولين».

في المقابل، دعا روحاني إلى «استخدام الوسائل كافة لمصلحة البلد» وقال: «لن أتردد في أن أتوجه لاجتماع والتقي بشخص إذا علمت أن النتيجة ستكون عمران البلد وحل مشكلات الناس»، مضيفاً: «لم تبقَ طريق إلا تنمية البلاد في ظل ضغوط الأعداء».

وصرح روحاني في كلمة على هامش معرض لـ«منجزات الحكومة» في المناطق الريفية، بأنه سيشارك في اجتماع «مسؤولين معنيين» بمناقشة نتائج مفاوضات ظريف في بياريتز، وقال في إشارة إلى الانتقادات التي طالت زيارة ظريف: «يجب أن نقوم بعملنا، عندما تكون إمكانية النجاح بين 10 و20 في المائة، فيجب أن نتقدم وألا نضيع الفرصة».

ومن المرجح أن تؤدي أقوال روحاني إلى تعزيز تكهنات حول إمكانية نجاح وساطات يقوم بها بعض الأطراف لعقد لقاء بين الرئيسين الإيراني والأميركي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر المقبل.

كما دافع روحاني مجدداً عن نتائج الاتفاق النووي في زيادة مبيعات النفط الإيراني، وقال: «كأنما قطن في آذانهم، وكلما تحدثنا يقولون: ما ميزة المفاوضات؟».

وجاءت انتقادات روحاني بعدما قال علي شمخاني، سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي وممثل المرشد الإيراني، في مقابلة مع «إن بي سي» الأميركية، الأسبوع الماضي، إنه كان ينبغي على بلاده عدم التوقيع على الاتفاق النووي.

وأشار شمخاني إلى وجود أشخاص «يعتقدون أن توقيع الاتفاق النووي في عام 2015 كان خطأً» قبل أن يضيف رداً على سؤال حول ما إذا كان من بين من يعتقدون بخطأ التوقيع على الاتفاق: «نعم أنا أتبع فقط وجهة نظر أمتنا وشعب إيران».

وجاءت زيارة ظريف تلبية لدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يقود جهوداً لخفض التصعيد بين إيران وعدوها اللدود الولايات المتحدة.

واستبعد مراقبون أن يكون ظريف توجه إلى المباحثات من دون إطلاع المرشد الإيراني علي خامنئي. ولكن المحاولة تتباين مع مواقف خامنئي الذي وصف المباحثات في مايو (أيار) الماضي بـ«السم» والمباحثات مع الإدارة الحالية بـ«السم المضاعف».

ولجأ روحاني إلى الوسيلة المفضلة في الرد على خصومه عندما أصر على مفردة «الشعب» بقوله إن «مطلب شعبنا الكرامة والاستقلال وفي الوقت نفسه خفض الضغوط وزيادة الرفاه» وأضاف: «إذا كان من المقرر أن نحكم الشعب بالضغوط؛ فبإمكان أي شخص إدارة البلد. يجب أن نقف في مكان فيه المصلحة، ونحن نقف من أجل الدفاع عن مصالحنا القومية واستقلال البلد، ونلجأ لأي وسيلة لحل هذه القضايا».

ويرزح اقتصاد إيران تحت عقوبات أميركية فرضت منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي التاريخي الموقع عام 2015 بين طهران ومجموعة «5+1».

وقال روحاني إن حكومته على استعداد لاستخدام «يدَي» القوة والدبلوماسية. وأوضح قائلاً: «إلى جانب الصمود والمقاومة، نتفاوض أيضاً من أجل حل وتسوية قضايانا، فحينما يقومون باحتجاز ناقلتنا، نتفاوض ونوقف ناقلتهم (بصورة قانونية) في الوقت ذاته» في إشارة إلى ناقلة نفط إيرانية تم احتجازها قبالة جبل طارق وأفرج عنها فيما بعد، فيما لا تزال إيران تحتجز سفينة ترفع العلم البريطاني في الخليج.

وقال روحاني إن «يد القوة ويد الدبلوماسية يجب أن تكون كلتاهما إلى جانب الأخرى» مضيفاً: «مخطئ من يتصور أن يداً واحدة كافية؛ إذ ينبغي أن نستخدم قدراتنا العسكرية والثقافية والاقتصادية، وكذلك قدراتنا السياسية والدبلوماسية والتفاوضية».

وانتقدت صحيفة «كيهان» المقربة من مكتب المرشد الإيراني بشدة زيارة ظريف في مقالة وصفت الزيارة بـ«غير اللائقة»، واتهمت ظريف بـ«اللعب في الملعب الأميركي»، وقالت إن حقيقة أن زيارة الوزير كانت الثانية له إلى فرنسا في غضون أيام توجه «رسالة ضعف ويأس». وأضافت: «هذه الإجراءات غير اللائقة تتخذ مع وهْم بالانفتاح، لكن الأثر الوحيد الذي سيترتب عليها هو مزيد من الإساءة والضغط» وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يتأخر تعقيب الحكومة الإيرانية، وقال المتحدث علي ربيعي لقد «أوضحت موقف الحكومة بوضوح حول هذه الزيارة؛ نحن لا نلعب في ملعب (الرئيس الأميركي دونالد) ترمب، لكننا نريدهم أن يجلسوا ويفكروا في موضوع إقرار حقوقنا المشروعة».

وأشار إلى أن «وسائل الإعلام الأجنبية قد شهدت بأن الورقة الرابحة كانت بيد إيران، وبأن طهران تعتمد الأطر المنطقية للنقاش، وتتابع كل ما التزمت به».

وقال ربيعي أيضاً إن زيارة ظريف «لا علاقة لها بقمة (مجموعة السبع)، والزيارة كانت بناء على طلب من الجانب الفرنسي» وتابع: «لم تكن هناك أي رغبة للقاء أي مسؤول أميركي، وليس لدينا أي دور في مفاوضات فرنسا وأميركا ومجموعة السبع» طبقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

بدورها، كتبت صحيفة «سازندكي» الناطقة باسم طيف الرئيس الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني؛ بالعنوان العريض: «7+1». وعلى المنوال نفسه، قالت صحيفة «اعتماد»، المحسوبة على الإصلاحيين، إن فرنسا رأت أنها «اللحظة الأكثر أملاً» لإيران في 15 شهراً منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي. وأضافت: «بالنظر إلى مساعي ماكرون في الشهرين الماضيين، يمكن أن نأمل في أن يكون رد ترمب على أفكار ماكرون هو السبب الرئيسي لقيام ظريف... بالزيارة إلى بياريتز».

وفي المقابل؛ أطلقت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» حملة انتقادات وردت على لسان خبراء إيرانيين، وعدّت أن «سفر ظريف غير الضروري إلى فرنسا» بمثابة «تحذير من الخسارة الشاملة»، وقالت إن زيارة ظريف إلى قمة «مجموعة السبع» بعدما وجهت طهران رسالة واضحة حول ضرورة قيام كل الأطراف بالتزاماتهم النووية بما فيها رفع العقوبات النفطية والبنكية، «تطرح أسئلة جدية».

كل هذا جرى أمس بينما توقف ظريف ساعات قليلة في طهران بعد العودة من فرنسا وغادر إلى بكين وأجرى هناك مشاورات مع نظيره الصيني وانغ يي وذلك في مستهل جولة آسيوية تشمل كذلك اليابان وماليزيا، وسيقدم خريطة طريق مدتها 25 عاماً تهدف إلى تعزيز العلاقات مع الصين؛ أكبر شريك تجاري آسيوي لإيران في ظلّ عقوبات أميركية مشددة على طهران. وأفادت «رويترز» عن ظريف في مؤتمر صحافي مع وانغ بأن «نبذ القانون الدولي ليس عدم احترام القانون الدولي فحسب؛ بل احتقار القانون الدولي في واقع الأمر... آخذ في التصاعد ونحتاج للعمل معاً». وقال ظريف أيضاً إنه يزور بكين لإطلاع المسؤولين الصينيين على مضمون اجتماعاته في فرنسا في الآونة الأخيرة بشأن الاتفاق النووي، لكنه لم يخض في تفاصيل.

وقال وانغ: «بيننا شراكة استراتيجية شاملة... يشير هذا إلى المستوى المتميز لعلاقاتنا وتعاوننا الاستراتيجي الوثيق».

وقال ظريف إنه متحمس بشدة لـ«مبادرة الحزام والطريق» التي تهدف لإحياء «طريق الحرير» القديم بإنفاق هائل على بنية تحتية تربط الصين بباقي آسيا وما وراءها. وأضاف أن إيران تعدّ المبادرة «مستقبل منطقتنا وتفاعلنا العالمي».
ايران أخبار إيران قمة الجي 7

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة