استراتيجية الحلفاء لمهادنة ترمب: المدح أولاً

استراتيجية الحلفاء لمهادنة ترمب: المدح أولاً

الثلاثاء - 26 ذو الحجة 1440 هـ - 27 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14882]
لندن: نجلاء حبريري
انتهت أعمال «مجموعة السبع» في بياريتز، أمس، ومعها قلق الرئيس الفرنسي من اختتامها بـ«كارثة دبلوماسية»، كتلك التي شهدتها قمة كندا العام الماضي.

وأصبح نجاح هذا النوع من القمم بين دول حليفة يُقاس بمدى «رضا» سيد البيت الأبيض عن مخرجاتها، وهو ما يتجلّى عادة بسلسلة تغريدات يرسلها دونالد ترمب في أحيان كثيرة، بمجرد أن يستقلّ طائرة «آير فورس وان» الرئاسية، أو بعد اطّلاعه على تغطية الإعلام الأميركي التقليدي «الزائف» بعد عودته إلى واشنطن. وبدا واضحاً من خلال مشاركاته الكثيرة في المحافل الدولية أن ترمب لا يُحبّذ المواجهة أمام الكاميرات، ويلجأ إلى حسابه على «تويتر»، الذي يحظى بمتابعة 63.5 مليون حساب، لتوجيه الانتقاد أو حتى مهاجمة نظرائه عبر العالم.

إلا أن قادة «مجموعة السبع» كانوا عازمين هذه المرة على «مهادنة» الرئيس الأميركي، وتليين موقفه من القضايا الخلافية الكثيرة التي طُرحت على طاولة المحادثات. وكان أوّلهم إيمانويل ماكرون، الذي أشرف على تنظيم قمة «مجموعة السبع» هذه السنة، وتحمّل مسؤولية إعادة بريق هذا التجمع الذي بادر سلفه في الإليزيه الرئيس فاليري جيسكار ديستان إلى تنظيمه للمرة الأولى في عام 1975.

وعقّدت انتقادات ترمب الأخيرة مهمة الرئيس الفرنسي، إذ خصّه بالذكر في تغريدة قاسية قبل أيام لدوره في المفاوضات مع إيران، فضلاً عن تنديده بدفع باريس لفرض ضرائب على عمالقة التواصل الاجتماعي. إلا أن ماكرون، الذي سعى لإزاحة التوتر وإنجاح القمة، لم يشر خلال لقائه نظيره الأميركي في منتجع بياريتز إلى انتقادات ترمب، بل خصّه باستقبال متميّز و«غداء عمل» ثنائي وصفه «سيد تويتر» بـ«أفضل لقاء» جمع الرجلين «على الإطلاق».

وحذا باقي القادة حذو «المايسترو الفرنسي»، خصوصاً بوريس جونسون الذي خاض في بياريتز أول تجاربه رئيساً للحكومة البريطانية على الساحة الدولية. واستغلّ جونسون علاقته «الخاصة» بترمب لانتزاع نقاط دبلوماسية في بلاده تمثّلت في وعود أميركية بالإسراع في إبرام اتفاق تجارة حرة بعد انتهاء عضوية لندن في الاتحاد الأوروبي. وأتقن جونسون «فنّ» مناقشة الرئيس الأميركي في القضايا الخلافية، خصوصاً الحرب التجارية المستعرّة بين واشنطن وبكين. وفي محاولة «خجولة»، كما وصفتها صحيفة «نيويورك تايمز»، لتسجيل اعتراض بلاده على التعريفات الجمركية المتبادلة، قال جونسون: «نحن ندعم السلام التجاري بشكل عام، وتخفيف (التوتر) إن استطعنا»، متفادياً بذلك مصطلحات «الحرب» و«التصعيد» و«زعزعة الأسواق العالمية» التي كثيراً ما تغضب ترمب.

بدوره، لم يتردد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي التقى بترمب عدة مرات في السنتين الماضيتين، في تسجيل موقفه الرافض لتجارب كوريا الشمالية الباليستية، رغم تقليل الرئيس الأميركي من أهميتها، ومدحه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. إلا أن آبي سارع إلى تأكيد سعيه للحفاظ على خط موحّد مع واشنطن بخصوص بيونغ يانغ، وركز في المقابل على التقدم الذي أحرزه القائدان في إبرام اتفاق تجارة حرة يُجنّب طوكيو موجة رسوم جمركية أميركية.

ويبدو أن استراتيجية «المهادنة» أتت بثمارها، أقلّها حتى مغادرة الرئيس الأميركي الأراضي الفرنسية بعد ظهر أمس، إذ لم يتردّد في توثيق لقاءاته «الرائعة» مع حلفائه ببياريتز على «تويتر» بصور ومقاطع فيديو، وحتى تعليقات تكذّب الأخبار «الزائفة» حول تخييم التوتر والانقسام على أعمال القمة.

وكان من أبرز هذه التغريدات ردّ ترمب على أحد المعلّقين في منصة «تويتر» بالدفاع عن لقائه الثنائي «الجيد جداً» مع جاستين ترودو، الذي هاجمه بشراسة في ختام قمة «مجموعة السبع»، العام الماضي، التي اختُتمت بفشل مفاجئ بعد رفض الرئيس الأميركي دعم بيانها الختامي. كما أشاد بنتائج مباحثاته مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي لم تُخف في الماضي انزعاجها من سياساته، و«صديقه الجيد» رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

ولم يتردد ترمب في الإشادة بميركل، التي ركزت في تصريحاتها الصحافية على «التقدم» الذي تحرزه واشنطن وحلفاؤها في «مجموعة السبع» على صعيد التجارة وإيران. ووصف الرئيس الأميركي، المستشارة، بـ«المرأة الذكية التي تفهم في كل شيء».
أميركا قمة الجي 7

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة