قمة السبع في بياريتز: الرئيس الأميركي «الجديد»

قمة السبع في بياريتز: الرئيس الأميركي «الجديد»

الثلاثاء - 26 ذو الحجة 1440 هـ - 27 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14882]
باريس: ميشال أبو نجم
حزم قادة مجموعة السبع والرؤساء والمسؤولون الذين دعتهم فرنسا إلى منتجع بياريتز الفاخر لقمة من ثلاثة أيام، توزعت بين جلسات النقاش الرسمية واللقاءات الثنائية من جهة وبين حفلات الغداء والعشاء، حقائبهم وعادوا إلى بلدانهم، مع الوعد بالتلاقي مجدداً العام القادم، وفي الفترة الزمنية نفسها في الولايات المتحدة التي ستستضيف القمة الـ46.

ولعل انتقال الرئاسة إلى دونالد ترمب الذي سيكون عندها منشغلاً بحملة إعادة انتخابه، هو ما حمله لأن يكون أداؤه هذه المرة مختلفاً عن أدائه في القمتين السابقتين. فقد كان الجميع يرون أن قمة بياريتز ستضع وجهاً لوجه الرئيس الأميركي من جهة ومقابلة القادة الستة الآخرين حول جملة مواضيع، لعل أبرزها الملف المناخي والحرب التجارية التي أطلقها مع الصين والرسوم المفروضة على الشركات الرقمية الأساسية، التي أولها الشركات الأميركية، إضافة إلى الملف النووي الإيراني وعودة روسيا إلى نادي الكبار.

وما حصل أنه بين وصوله إلى بياريتز ورحيله عنها، تحول ترمب إلى رئيس «آخر» بطباع مختلفة. لكن المعنيين يريدون التروي قبل الحكم النهائي على نتائج القمة. فربما جاءت تغريدة اليوم أو غداً تنبئ، كما حصل بعد قمة كندا العام الماضي، تراجعه عن هذه النقطة أو تلك، وتخليه عن هذا التوافق أو ذاك. ولكن بانتظار تحول من هذا النوع، فإن الثابت أن القادة السبعة الذين ضم إليهم رئيس الاتحاد الأوروبي بينوا عن وحدة في المواقف بشأن مسائل رئيسية تشغل عالم اليوم.

هذا «الإنجاز» يرده المراقبون للعمل الذي قامت به الدبلوماسية الفرنسية، وتحديداً الرئيس إيمانويل ماكرون الذي يلقي اليوم الخطاب السنوي أمام سفراء فرنسا ليشرح رؤيته لتحولات العالم وللدور الذي يراه لبلاده.

وقبل القمة، حرص ماكرون على أن يفسر لمواطنيه أهميتها التي وضعها في 3 مستويات: أمنية - استراتيجية، واقتصادية، ومناخية. وفي كلها، أراد ماكرون لباريس أن تلعب إما دور «الوسيط» الذي يهدئ من نزاعات العالم أو القوة التي تحافظ على الاستقرار والتوازن. وليس سراً أن ماكرون من أنصار الإدارة متعددة الأطراف لشؤون العالم، ومتمسك بالمؤسسات الدولية، ورافض لأحادية الرئيس الأميركي.

رغم الفارق الكبير بين الرؤيتين الأوروبية والأميركية «رؤية ترمب»، فقد نجح ماكرون في أن يلين مواقف سيد البيت الأبيض. ففي الملف الإيراني أقنعه بقبول وساطته. وفي ملف الحروب التجارية، تبنى ترمب لهجة مختلفة تماماً عن تلك التي وصل بها إلى بياريتز، إذ أعرب عن اعتقاده بقرب التوصل قريباً لاتفاق مع الصين لوضع حد لحرب تجارية آثارها تصيب الاقتصاد العالمي. وفي موضع الخلاف بشأن الشركات الرقمية، قَبِل بتسوية عرضها عليه ماكرون تتراجع بموجبها باريس نصف خطوة لتتجنب نزاعات تجارية مع واشنطن. وفي ملف عودة روسيا إلى قمم الدول الصناعية الكبرى، قَبِل بوضع مقترحه باستعجال عودتها في الثلاجة بناء على «إلحاح» الأوروبيين.

ثم في كل لقاءاته الثنائية، حرص ترمب على أن يكون «سلساً» حتى مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي اتهمها سابقاً بتغذية روسيا بـ«تفضيلها» الغاز الروسي، فيما 50 ألف جندي أميركي يرابطون على الأراضي الألمانية لحماية هذا البلد من الروس.

لا شك أن تنويه ترمب بالمواقف الموحدة التي صدرت عن المجتمعين خلال يومين ونصف فاجأ الجميع. ولكن ما الذي يتعين انتظاره بعد انقضائها؟
فرنسا قمة الجي 7

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة