«قمة بياريتز» بين الطموحات المعلنة والواقع

«قمة بياريتز» بين الطموحات المعلنة والواقع

الأحد - 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14880]
زوجات القادة المشاركين في اجتماعات «قمة السبع» قمن بأنشطة ثقافية في بياريتز أمس (أ.ف.ب)
باريس: ميشال أبو نجم
لم يتمخض اليوم الثاني من «قمة السبع الكبار» في منتجع بياريتز عن نتائج إيجابية يمكن الاعتداد بها، رغم مساعي الدبلوماسية الفرنسية والرئيس إيمانويل ماكرون تحديداً للقيام بدور «المسهل». ومرة أخرى، يفرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب نفسه على أنه الطرف الرئيسي في هذا النوع من الاجتماعات الذي تدور حوله جميع المواقف والسياسات، رغم «عزلته» بشأن ملفات كثيرة، ليس أقلها الملف النووي الإيراني والحرب التجارية مع الصين تحديداً، والملف البيئي، وعودة روسيا إلى نادي الكبار.

ووفق متابعين لمجريات القمة، فإن ترمب وصل إليها رئيساً وممثلاً للولايات المتحدة بالطبع ولكنه أيضا جاءها مرشحاً جمهورياً لولاية ثانية، وسياسياً حريصاً على إرضاء ناخبيه بالدرجة الأولى. وكشفت مصادر أميركية لمجموعة من الصحافيين في الوفد الأميركي المرافق للرئيس ترمب أن الأخير، وبعكس تصريحاته العلنية المتكررة حول الاجتماعات الجيدة التي عقدها، إن ثنائياً أو جماعياً، «لم يكن راضياً» عن مواضيع النقاش التي أعدتها الرئاسة الفرنسية، وأنه اعتبر أن غرضها هو «إبراز عزلته» مقابل «تجميل صورة» الرئيس إيمانويل ماكرون وإظهار «مهارته» وقدرته على أن يكون «المحرك» في قمة نادي الأغنياء، الذي يضم كبار قادة العالم.

حقيقة الأمر أن ضيوف المنتجع الفرنسي الراقي جاءوا، وكل منهم يحمل أعباء ثقيلة تمنعه من التحرُّك. فرئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي مستقيل، ولن يبقى في منصبه إلا خلال الوقت الذي يحتاج إليه التوصل إلى تفاهم حول حكومة إيطالية جديدة. ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون منهمك بكيفية الخروج من الاتحاد الأوروبي وإرضاء ناخبيه من خلال الضغط على الدول الـ27 في الاتحاد والدخول في مشادات مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي لن يبقى في منصبه إلا لأسابيع قليلة. وجونسون يخير الأوروبيين بين التخلي عن «شبكة الأمان» للمحافظة على التواصل الحر بين جمهورية آيرلندا وآيرلندا الشمالية، أو مغادرة لندن الاتحاد من دون اتفاق، وليكن ما يكون. أما المستشارة الألمانية فيبدو أنها بالغة الضعف ولم يُسمَع صوتها في هذه القمة، وهي تتأهب لترك منصبها في الأشهر المقبلة، ولا أحد واثق من أنها ستبقى في مبنى المستشارية حتى انتهاء ولايتها الحالية. ولا يمكن تناسي رئيس وزراء كندا جاستين ترودو، الذي تلاحقه التحقيقات في قضية فساد.

يدوره، انشغل رئيس وزراء اليابان بملفين كوريين: القنبلة النووية الكورية الشمالية، والتوتر القديم - المستجد مع كوريا الجنوبية بسبب الإرث الاستعماري الياباني وفظائع الحرب العالمية الثانية. أما ترمب، فقصته معروفة. وبالتالي لم يبقَ في الميدان من «السالمين» سوى الرئيس الفرنسي، الذي أمضى في الإليزيه نصف ولاية.

إزاء واقع كهذا، يصعب توقع نتائج خارجة عن المألوف لقمة تلاحقت المظاهرات المنددة بها في مدن منطقة الباسك القريبة من بياريتز التي حولتها السطات الفرنسية إلى قلعة تحت الحصار يصعب التنقل بين أحيائها. ويتهم المتظاهرون «مجموعة السبع» بأنهم «نادي أغنياء»، وأن التزاماتهم بشأن المناخ والأرض غير صادقة، أو أنها دون المستوى المطلوب. كذلك ينددون بشعار القمة الرسمي وهو «محاربة انعدام المساواة»، أكان بين دول الشمال الغنية والجنوب الفقيرة أو داخل المجتمعات نفسها بين الرجال والنساء... ولم تغرهم دعوات الحكومة الفرنسية لمشاركة المجتمع المدني في التحضير للقمة وتقديم المقترحات أو دعوة بعض القادة الأفارقة إلى بياريتز باعتبار أن أفريقيا أولوية يتعين الالتفات إليها بقوة.
فرنسا قمة الجي 7

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة