غوارديولا يعيد ريال مدريد لأرض الواقع وزيدان يشعر بالمرارة

غوارديولا يعيد ريال مدريد لأرض الواقع وزيدان يشعر بالمرارة

الاثنين - 25 ذو الحجة 1440 هـ - 26 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14881]
غوارديولا مهاجم بلد الوليد أجهض فرحة ريال مدريد (أ.ف.ب)
مدريد: «الشرق الأوسط»
أعاد هدف التعادل المباغت لسيرجيو غوارديولا، مهاجم بلد الوليد، فريق ريال مدريد، إلى أرض الواقع، وصدم المدرب زين الدين زيدان، الذي كان يأمل في تحقيق فوزه الثاني توالياً في الدوري الإسباني لكرة القدم.
وأعرب الفرنسي زيدان عن شعوره بالمرارة لضياع الفوز في الدقائق الأخيرة، وقال: «يترك هذا الأمر طعماً مراً، لأننا سجلنا وقمنا بالجزء الأصعب، قدمنا أداءً جيداً في الشوط الأول، لكن لم ننجح في التسجيل، وبعد أن تقدمنا لعبنا بشكل سيئ. لم نلعب بانسيابية، وعندما يحدث ذلك ندخل في مشكلات. لكن لا يمكن أن نلوم حرارة الطقس، لأن مشكلاتنا لم تكن بدنية».
على ملعب «سانتياغو برنابيو» سدد الفرنسي بنزيمة كرة قوية من حافة المنطقة في الدقيقة 82، منحت ريال، حامل اللقب 33 مرة (رقم قياسي)، التقدم مكرراً ما صنعه في المباراة الأولى ضد سلتا فيغو 3 - 1 عندما سجل هدف السبق.
لكن المهاجم غوارديولا، البالغ 28 عاماً، صدم الجماهير المدريدية بمرتدة خاطفة وتسديدة أرضية من داخل المنطقة بين قدمي الحارس البلجيكي تيبو كورتوا في الدقيقة 88.
ورغم الفرص التي سنحت له، عجز ريال عن ترجمتها على غرار الكثير من مباريات الموسم الماضي، عندما حل ريال ثالثاً بفارق كبير عن برشلونة البطل ووصيفه أتلتيكو مدريد.
وأصبح بنزيمة أول فرنسي يسجل أكثر من 150 هدفاً في تاريخ الدوري الإسباني وسابع لاعب من ريال مدريد يصل إلى هذا الإنجاز. وسدد ريال مدريد 22 مرة، لكن 4 منها فقط أصابت المرمى، ولم تشكل خطورة كبيرة على مرمى الخصم.
ولا تزال الأنظار مركزة على رئيس النادي فلورنتينو بيريز، ومحاولاته ضم المهاجم البرازيلي نيمار، في منافسة مع الغريم برشلونة. ويرغب النجم، الذي تعرض للإصابة أكثر من مرة في السنوات القليلة الماضية، في ترك باريس سان جيرمان الفرنسي الذي جعل منه أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم (222 مليون يورو)، فيما تبدو حظوظ عودته إلى فريقه السابق برشلونة مرتفعة.
ويخوض ريال موسمه الجديد باحثاً عن محو خيبته الموجعة في الدوري ودوري أبطال أوروبا الذي تنازل عنه بعد تتويجه ثلاث مرات توالياً، بقيادة لاعبه السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل إلى يوفنتوس الإيطالي.
وبعدما دفع المدرب العائد زيدان في مباراته الأولى بالجناح الويلزي غاريث بيل أساسياً، بعد فشل انتقاله إلى الدوري الصيني، حضر لاعب توتنهام السابق مجدداً، وهذه المرة مع لاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز المرشح أيضاً لترك الريال.
وهذه أول مرة في سنتين يستهل بيل وخاميس مباراة لريال ضمن التشكيلة الأساسية، وقد نالا استحسان جماهير الفريق الأبيض.
وقال زيدان: «لعب خاميس جيداً، ترك الملعب لأنه عانى من مشكلة بسيطة، ولا نريد المخاطرة. لعب جيداً، خصوصاً في الشوط الأول».
وغاب مرة جديدة عن ريال نجمه الجديد البلجيكي أدين هازارد، بسبب الإصابة، ومن المتوقع أن يعود إلى الملاعب بعد فترة التوقف الدولية. كما افتقد ريال لظهيره الجديد الفرنسي فيرلان مندي القادم من ليون بسبب الإصابة.
في المقابل، جلس على مقاعد البدلاء المهاجم الصربي الجديد لوكا يوفيتش، قبل أن يدخل وتمنعه العارضة من التسجيل، على غرار المدافع البرازيلي إيدر ميليتاو، فيما يكتسب المهاجم البرازيلي الجديد رودريغو الخبرة مع الفريق الرديف.
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة