تركيا تشهد تصاعداً مخيفاً للجرائم بأشكالها وإسطنبول في المقدمة

تركيا تشهد تصاعداً مخيفاً للجرائم بأشكالها وإسطنبول في المقدمة

احتلت المرتبة الثامنة عالمياً من حيث معدلاتها وفق تقرير أممي
الجمعة - 22 ذو الحجة 1440 هـ - 23 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14878]
تشهد تركيا تطورا في الجرائم التي تستهدف السائحين العرب والأجانب (غيتي)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
تصاعدت في الأعوام الأخيرة معدلات الجريمة في تركيا، وأثارت الانتباه زيادة الجرائم ذات الطابع الاجتماعي مثل الخطف والاغتصاب والتحرش والنصب فضلا عن جرائم القتل التي تزايدت بسبب انتشار الأسلحة المرخصة وغير المرخصة على نطاق واسع لدى المواطنين واستخدامها حتى في المشاجرات البسيطة.

وخلال الأعوام الأخيرة أيضا تشهد تركيا تطورا في الجرائم التي تستهدف السائحين العرب والأجانب التي تنتهي في غالبيتها بالقتل، كما حدث مرارا في أنطاليا جنوب تركيا، فضلا عن جرائم الخطف مجهولة الفاعل التي تنتهي غالبا النهاية نفسها، وهي القتل بعد الاستيلاء على الأموال والمتعلقات.

والأسبوع الماضي يشتبه بتعرض سائحة سعودية لـ«الخطف» في محيط فندق إقامتها مع عائلتها المكونة من زوجها وأولادها عندما خرجت لشراء بعض احتياجاتها لكنها لم تعد حتى الآن، كما لم تسفر الجهود التي تقوم بها الشرطة والقنصلية السعودية في إسطنبول عن التوصل إلى أي خيط يقود إلى معلومات عن مكان اختفائها.

وفي سياق متصل، قالت الشرطة التركية أمس (الخميس)، إنه تم إلقاء القبض على شخصين يشتبه في اعتدائهما على سائحين سعوديين، وسرقة هاتفين وحقيبة في إسطنبول.

وذكر مصدر أمني أن الشرطة راجعت كاميرات المراقبة بالمنطقة، والمقهى الذي كان يجلس فيه شقيقان سعوديان، في منطقة شيلشي بحي بيشكتاش في إسطنبول، عندما تعرضا لاعتداء مسلح وسرقة من مجهولين كانا يستقلان دراجة نارية.

وأضاف المصدر أن الشرطة دققت في تسجيلات الكاميرات التي بلغت مدتها 400 ساعة، وتوصلت إلى عنوان المشتبه فيهما.

وأوضح أن الشرطة داهمت منزلي المشتبه بهما «فرهاد كي» (20 عاما)، و«دوغان كي» (22 عاما)، وضبطت سلاحا كان بحوزتهما، وهاتفا، وحقيبة السعوديين المعتدى عليهما، ونقلتهما إلى النيابة بعد إتمام التحقيقات معهما. وخلال التحقيقات تبين أن المشتبه بهما لديهما سوابق في سجل مديرية الأمن بالسرقة، وتعاطي المخدرات.

وفي 16 أغسطس (آب) الحالي، اقترب مجهولان يقودان دراجة نارية من سائحين سعوديين كانا يجلسان في مقهى في شيشلي بعد منتصف الليل، وسرقا هاتفا وحقيبة من فوق المنضدة، وبعد تدافع أطلق أحد المعتدين النار على ساق أحد السائحين السعوديين، ما أدى إلى إصابته بجروح، ثم لاذا بالفرار. وأصبحت جرائم الاختفاء والقتل في تركيا، تتصدر المشهد وسط ما تمر به البلاد من أزمات سياسية واقتصادية معقدة وحالة من الضعف الأمني بعد عملية التطهير التي قامت بها السلطات بدعوى وجود أنصار للداعية فتح الله غولن وحركة الخدمة التابعة له التي تنسب إليها الحكومة محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو (تموز) 2016.

وأصبحت مدينة إسطنبول وغيرها من المناطق السياحية في تركيا حاضنة لكثير من الجرائم المروعة.

وجاءت تركيا في المرتبة الثامنة بين أكثر 10 دول في العالم في معدل جرائم القتل، وفقا لإحصاءات رسمية صادرة عن الأمم المتحدة عام 2016، فيما أقرت وزارة العدل التركية بارتفاع معدلات الجريمة، إذ ارتفعت جرائم القتل من 21 ألفا و716 جريمة في 2009 إلى 25 ألفا و611 في 2013. وارتفعت جرائم الطعن من 7 آلاف حالة و286 حادثة في 2009، إلى نحو 16 ألف حالة في 2013، فيما ارتفعت حالات السرقة من 14 ألفا و89 إلى 22 ألفا و180 حالة سرقة ما بين 2009 و2013، وقتلت 210 نساء في تركيا خلال 2012. وذلك وفقا لتقرير صادر عن منظمة «أوقفوا جرائم قتل النساء» الحقوقية في مايو (أيار) 2018.

كما تشير الأرقام الصادرة من العدل التركية إلى حدوث تحول كبير في السنوات التي حكم فيها حزب العدالة والتنمية، وأن عام 2017 فقط شهد جرائم مروعة بدءا من المذبحة التي حدثت في رأس السنة في نادي «رينا» الليلي في إسطنبول وراح ضحيتها 39 شخصا دفعة واحدة، وأصيب فيها 69 آخرون، في حين سجلت جرائم الأسلحة النارية زيادة بنسبة 28 في المائة خلال العام مقارنة بعام 2016. وظلت جرائم السلاح تحقق ارتفاعا ملحوظا من 2013 وحتى نهاية 2017 بنحو 61 في المائة.

كما سجلت تركيا 3 آلاف و494 جريمة باستخدام أسلحة نارية خلال العام الماضي، ونتج عنها إصابة 3 آلاف و529 شخصا ومقتل 2000 و187 شخصا.

وذكر التقرير أن إسطنبول، أكبر المدن التركية والوجهة السياحية الأولى في البلاد، احتلت صدارة المدن التركية من حيث أعداد القتلى والمصابين بنحو 250 حالة وفاة و316 إصابة، وجاءت العاصمة أنقرة في المرتبة الثانية بمعدل 123 وفاة و195 إصابة، تلتها أزمير في المرتبة الثالثة بواقع 114 وفاة و91 إصابة.
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة