التحالف يدمر تعزيزات للانقلابيين في كتاف صعدة

التحالف يدمر تعزيزات للانقلابيين في كتاف صعدة

الأربعاء - 20 ذو الحجة 1440 هـ - 21 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14876]
تعز: «الشرق الأوسط»
دمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأربعاء، غرفات اتصالات لميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، في مركز مديرية كتاف، شرق محافظة صعدة، شمال غربي صنعاء، ودمرت عددا من الآليات والعربات العسكرية التابعة للانقلابيين، وذلك بعد أقل من أسبوع من تدمير غرفة عمليات ومعسكر للانقلابين في المديرية نفسها.
وقالت قيادة محور كتاف العسكري في بيان لها، عبر مركزها الإعلامي، إن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، تواصل استهداف وحصد وتدمير عدد من الآليات والعربات العسكرية للميليشيا في كتاف، وقصف إحدى غرف العمليات العسكرية في مركز المديرية ومحيطها».
وذكرت أنه «في عملية جديدة لسلاح الجو التابع للتحالف العربي تم تدمير غرفة عمليات عسكرية جديدة في منطقة أتياس بمحيط مركز المديرية وفي المنطقة نفسها كذلك تم قصف عدد من العربات المحملة بمواد تموينية وتعزيزات أخرى كانت في طريقها للميليشيا المتمركزة في وادي الفحلوين نتج عن ذلك مصرع عدد من عناصر الميليشيات وخسائر في العتاد العسكري».
وتشهد جبهة كتاف بقيادة اللواء رداد الهاشمي قائد محور كتاف بمحافظة صعدة اشتباكات متقطعة وقصف متبادل بالهاونات بين القوات الحكومية من جهة، والميليشيات الانقلابية من جهة أخرى.
وكانت مقاتلات التحالف قد استهدفت، الاثنين الماضي، بغارات مكثفة معسكراً للميليشيات الانقلابية أسفرت عن تدمير عدد من غرف العمليات، إضافة إلى مصرع العشرات من الانقلابيين.
وأعلنت قوات الجيش الوطني إحرازها التقدم الجديد، خلال الـ48 ساعة الماضية، في محافظتي صعدة وحجة، شمال غربي صنعاء، وذلك بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، وتكبيد الميليشيات الحوثية الانقلابية الخسائر البشرية والمادية بالجبهات نفسها وجبهة الزاهر بمحافظة البيضاء، وسط اليمن، في الوقت الذي تجددت المعارك في كيلو (16)، المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، والتصعيد الحوثي في عدد من المناطق الجنوبية للمحافظة بالتزامن مع الدفع بتعزيزات عسكرية إضافية إلى مواقعها.
ففي صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي الانقلابية، تمكنت قوات الجيش الوطني من تحرير مواقع جديدة، الثلاثاء، في مديرية الصفراء، شمالا، بعد معارك عنيفة، بالتزامن مع استمرار المعارك العنيفة منذ أيام في جبهة كتاف، شرقا، وسط تكبيد الانقلابيين الخسائر البشرية، بينهم قيادات حوثية بارزة، علاوة على الخسائر المادية.
وقال مصدر عسكري، نقل عنه مركز إعلام الجيش، إن «الجيش الوطني هاجم مواقع تسيطر عليها ميليشيات الحوثي شمال مديرية الصفراء، وتمكنت من تحرير جبل العدا وقرى عار والنقعة وعدد من المواقع المحيطة».
وأضاف أن «المعارك لا تزال مستمرة حتى اللحظة، ويواصل الجيش الوطني التقدم باتجاه جبال الأشر، وسط فرار عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية بعد تكبدها خسائر في العتاد والأرواح».
وعلى وقع التصعيد العسكري لميليشيات الحوثي الانقلابية في الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، والاستمرار في انتهاكاتها وجرائمها من خلال القصف المستمر على الأحياء السكنية المحررة بمدينة الحديدة، وعدد من القرى الريفية بجنوب المدينة، وأشدها مديريات حيس والدريهمي والتحيتا، مخلفة وراءها قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، بينهم نساء وأطفال، علاوة على الخسائر المادية جراء القصف الحوثي المستمر، دفعت ميليشيات الانقلاب بتعزيزات عسكرية جديدة.
وقالت مصادر عسكرية ميدانية في القوات المشتركة، نقل عنها مركز إعلام قوات ألوية العمالقة المرابطة في جبهة الساحل الغربي، إن «الميليشيات دفعت بتعزيزات ضخمة نحو منطقة الجبلية بمديرية التحيتا، جنوب الحديدة، وتتضمن آليات عسكرية تحمل عناصر مسلحة مدججة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة».
وأوضحت أن «التعزيزات الحوثية القادمة من مناطق سيطرتها تصل على دفعات وفي أوقات متفرقة، بالتزامن مع قصف واستهداف مكثف تشنه الميليشيا على مواقع القوات المشتركة المتمركزة في مناطق متفرقة من الجبلية بمختلف أنواع الأسلحة».
رافق ذلك تكثيف الميليشيات الحوثية من هجماتها على مواقع القوات المشتركة في مختلف المناطق، في محاولات مستميتة منها لإحراز أي تقدم واستعادة مواقع أصبحت تحت قبضة القوات المشتركة من الجيش الوطني أبزرها في المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة.
وأكدت قوات ألوية العمالقة، أن «هجوما واسعا شنته ميليشيات الحوثي على المواقع العسكرية التي تتمركز فيها القوات المشتركة في حوش البقر في كليو (16)، شرقا، بأطراف مدينة الحديدة، وأطلقت مقذوفات من سلاح B10 ومدفعية الهاون الثقيلة من عيار 120 نحو مواقع القوات المشتركة»، وأن «القوات المشتركة تمكنت من التصدي لعناصر الميليشيات التي هاجمت المواقع بشكل كامل وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد».
وأصيب ثلاثة مواطنين، بينهم طفل، الثلاثاء، إضافة إلى إصابة امرأة، الاثنين، بقصف استهدف الأحياء السكنية بمدينة حيس، طبقا لما أكدته مصادر قالت إن «ميليشيات الحوثي الإرهابية استهدفت الأحياء السكنية المكتظة بالسكان في مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة بالأسلحة المتوسطة والقناصة، وأدى ذلك إلى إصابة المواطن نصر عبد القادر مطري والشاب نبيل عبد الله قاسم، اللذين تعرضا لإصابة بشظايا متفرقة بالجسم، كما أصيب الطفل محمد بجاش محمد البالغ من العمر 13 عاما بطلقة رصاص بالفخذ، حيث تم نقلهم إلى المستشفى الميداني في المديرية لتلقي العلاجات والإسعافات اللازمة».
وأصيبت المواطنة افتكار غالب مهدي الشميري، بشظايا قذيفة هاون حوثية، وتم تحويلها إلى مستشفى المخا الميداني لتلقي العلاج، جراء سقوط قذيفة حوثية على منزل المواطن عبد العزيز الشرعي، ما أسفر عن إصابة المواطنة افتكار وتضرر المنزل بشكل كبير.
ووفقا للعمالقة، ارتفعت معدلات جرائم ميليشيات الحوثي مؤخراً بارتكاب مجازر بشعة في مدينة حيس وباقي مديريات محافظة الحديدة بقصف واستهداف منازل المواطنين بالمدفعية الثقيلة والتي أدت إلى سقوط عشرات الضحايا الأبرياء قتلى وجرحى وخصوصاً من النساء والأطفال، في ظل تجاهل أممي تجاه تلك الانتهاكات والجرائم الإنسانية التي تقدم عليها الميليشيات الحوثية.
وفي حجة، المحادة للسعودية، قتل 13 انقلابيا وسقط آخرون جرحى في معارك مع الجيش الوطني في مديرية حرض، شمالا، الاثنين، علاوة على سقوط قتلى وجرحى آخرين بصفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية بغارات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، بالمديرية نفسها.
وأعلن الجيش الوطني تمكنه، وبإسناد من تحالف دعم الشرعية، من إحراز تقدم جديد في قلب مديرية حرض، طبقا لما أكده مصدر عسكري ميداني قال إن «الجيش الوطني تمكن من تحرير منطقة كرس اليماني، في قلب مديرية حرض»، وإن «المعارك أسفرت عن مقتل 13 عنصراً من ميليشيات الحوثي إلى جانب عدد من الجرحى».
وذكر أن «مقاتلات التحالف العربي استهدفت بعدة غارات مواقع وتحصينات لميليشيات الحوثي في المواقع المحيطة بالكرس، وأدت الغارات إلى سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات وتدمير آليات قتالية تابعة لها».
وفي البيضاء، أفاد مصدر في المقاومة الشعبية بسقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية في معارك، الثلاثاء، بين المقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة الحبج، بمديرية الزاهر، عقب تصد لهجوم حوثي، وذلك بعد أقل من 24 ساعة من استهداف مقاتلات تحالف دعم الشرعية عددا من مواقع الانقلابيين بالمديرية نفسها، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتدمير آليات عسكرية.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة