اليونان تنفي طلب الناقلة الإيرانية الرسو في موانئها

اليونان تنفي طلب الناقلة الإيرانية الرسو في موانئها

الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ
ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا 1» (رويترز)
أثينا: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكّد وزير التجارة البحرية اليوناني يوانيس بلاكيوتاكيس، اليوم (الثلاثاء)، أن ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا 1» التي غادرت قبل يومين جبل طارق لم تطلب الرسو في أي ميناء يوناني.

وصرّح وزير التجارة البحرية اليوناني لوسائل إعلام يونانية: «لم يتم تقديم أي طلب رسمي بشأن وصول ناقلة النفط الإيرانية إلى أحد الموانئ اليونانية»، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف: «نتابع مسارها ونحن على تنسيق مع وزارة الخارجية اليونانية».

تصريحات بلاكيوتاكيس جاءت رداً على تساؤلات حول معلومات أوردها الموقع الإلكتروني المتخصّص في تعقّب حركة السفن «مارين ترافيك» تفيد بأن ناقلة النفط التي احتجزتها سلطات جبل طارق في 4 يوليو (تموز) أبحرت، الأحد، وتوجد اليوم على بعد نحو مائة كلم من سواحل شمال غربي مدينة وهران الجزائرية.

وحسب الموقع فإن السفينة يمكن أن ترسو في ميناء «كالاماتا» الواقع في جنوب منطقة البيلوبونيز. لكن سلطات إدارة الموانئ في المنطقة لم تؤكد هذه المعلومات.

وحسب مصدر في ميناء «كالاماتا» فإن وصول السفينة من جبل طارق إلى هذا المرفأ يستغرق خمسة أيام إبحار.

وأكد مصدر في ميناء إيراني، أمس (الاثنين)، أن ناقلة النفط توجد في المياه الدولية، إلا أنه يُفرض تعتيم شامل على وجهتها النهائية ومصير حمولتها، علماً بأن سلطات جبل طارق لم تؤكد مغادرة السفينة موانئها.

كانت سلطات جبل طارق التابعة لبريطانيا قد احتجزت السفينة للاشتباه بنقلها حمولة نفطية إلى سوريا، وذلك تطبيقاً لعقوبات أوروبية مفروضة على دمشق.

وقد سُمح للسفينة التي تم تغيير اسمها من «غرايس 1» إلى «أدريان داريا» بالمغادرة بعدما أكدت إيران أن حمولتها البالغة 2,1 مليون برميل لن تسلّم إلى سوريا.

وقد دعت الولايات المتحدة إلى إعادة احتجاز السفينة في طلب اعتبرت طهران أن تلبيته ستؤدي إلى «تداعيات وخيمة».
اليونان ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة