زيارة جديدة لحارة نجيب محفوظ

زيارة جديدة لحارة نجيب محفوظ

ثمانية عشر نصاً قصصياً باللغتين العربية والإنجليزية
الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14875]
د. ماهر شفيق فريد
خلال العام الماضي، كشف النقاب عن ثماني عشرة أقصوصة لنجيب محفوظ بين أوراقه القديمة، وعليها تأشيرة تقول: «للنشر في 1994». وأخيراً، نشرت في 2018، بعد اثني عشر عاماً من رحيل مؤلفها. واليوم، تصدر ترجمة إنجليزية لها، تحت عنوان «الحارة»، بقلم روجر آلن. وفي ذيل الكتاب كلمة تمهيدية بقلم إليف شفق، ومقدمة بقلم المترجم روجر آلن، ونص كلمة محفوظ في احتفال منحه جائزة نوبل للآدب في عام 1988، وقد ترجمها إلى الإنجليزية وألقاها نيابة عنه أمام الأكاديمية السويدية في استوكهولم حواريه الكاتب المسرحي القاص الصحافي المصري محمد سلماوي، مع صورة ضوئية لأربع من هذه الأقاصيص بخط محفوظ ذاته: «نصيبك في الحياة» و«السهم» و«همس النجوم» و«العاصفة».
ويشير عنوان المجموعة إلى المكان المركزي الذي تحتله الحارة في عمل محفوظ ابن حي الجمالية في القاهرة القديمة. ويحل روجر آلن في مقدمته المجموعة في سياقها الأوسع من كتابات محفوظ. إنها تمت بنسب إلى «زقاق المدق» و«أولاد حارتنا» و«حكايات حارتنا» و«أصداء السيرة الذاتية». فالحارة عنده (وشخصياتها المهمة، مثل الفتوة وشيخ الحارة وإمام المسجد) كون صغير انطوى فيه العالم الأكبر. إنه ساحة التقاء نقاط القوة والضعف في الطبيعة البشرية، ومسرح الصراعات والعلاقات والانتصارات والهزائم. وثمة أنفاس صوفية، وانشغال بالعلاقة بين الظاهر والباطن في هذه النصوص التي تمثل فن محفوظ في مرحلته الأخيرة. إن الأحداث تدور إزاء خلفية من أماكن بعينها: المسجد، والقبو، والحصن القديم، والنافورة. والحوار أداة رئيسية في تجسيد الدراما الإنسانية. وثمة وحدة مكان وهدف وأسلوب تجمع بين النصوص. إننا خليقون -كما يقول روجر آلن - بأن نشعر بالعرفان لهذه «الهبة غير المتوقعة».
أقاصيص المجموعة بالغة القصر، قد لا تتعدى الأقصوصة منها في بعض الحالات صفحتين أو ثلاث صفحات. هذا فن مركز يستقطر عصير الخبرة، ويقوم على التكثيف والمجاز والقصد في التعبير، وهو يمثل نقلة بعيدة عن الإسهاب السردي والوصفي الذي عهدناه في ملاحم محفوظ القديمة، ابتداء من روايات المرحلة الواقعية حتى الثلاثية الواقعة في أكثر من ألف صفحة؛ الإشارة هنا تغني عن العبارة، والإيماءة تحمل دلالات كثيرة. ويترك القاص لخيال القارئ أن ينطق المسكوت عنه، أو أن يقرأ ما بين السطور.
المواقف في هذه الأقاصيص متنوعة، تشمل أنماطاً بشرية مختلفة، وتصور أحداثاً تبدأ صغيرة ثم لا تلبث أن تكبر وتتعاظم: شحاذ يتنبأ له مجنون الحارة بخير قادم، فيكون هذا الخير هو موت الشحاذ. رجل يدعى شيخون يعود إلى الحارة بعد غياب، ويلعب دور حلال المشكلات والشافي من الأمراض، فيلبسه شيخ الحارة قميص الكتاف تمهيداً لاقتياده إلى مستشفى المجانين. معلم مكروه لقسوته يلقى مصرعه في يوم السوق بسهم لا يدري أحد من أين جاء. عاصفة ترابية ذات شدة لم يعرف لها الناس مثيلاً من قبل تهب على الحارة، فيرتاع أهلها، ولكن قلة بيضاء الثياب تتماسك وتنتظر طلوع الفجر. كومة جنيهات ذهبية يعثر عليها الأبناء بعد موت أبيهم المعلم. مقامر ينوي أن يتوب، وأن يتزوج، ولكن أبواب العائلات توصد في وجهه لسمعته السيئة. فتاة جميلة يرمقها الراوي في شبابه بعين العبادة، ولكنه بعد مر السنين لا يكاد يتعرف عليها، عقب أن أزالت الشيخوخة ملاحتها. بكاء وحزن يتحولان إلى ضحك ورقص وغناء (في أحد أفلام جيمس بوند موقف مشابه، إذ يبدأ الفيلم بجنازة زنجية في الجنوب الأميركي تتحرك في بطء ووقار، وتحدث عملية قتل طعناً بسكين، فتنطلق أبواق مهللة، وتتحول الجنازة إلى فرحة وموسيقى ورقص!).
لقد أسدى روجر آلن إلى قارئ اللغة الإنجليزية معروفاً بترجمته هذه النصوص الجميلة. وآلن مستعرب قدير ومترجم بارز، سبق أن نقل إلى الإنجليزية خمسا من روايات محفوظ، وإحدى مجموعاته القصصية. وترجمته رائقة سلسلة، ولكنها لا تخلو من أخطاء (أي الرجال المهذب، كما يقول الشاعر العربي القديم).
إنه يترجم مثلا من أقصوصة «السهم» جملة «جعل يفحص المعلم منكباً عليه في صمت شامل» إلى «He wept over him، making no sound». وواضح أنه لا يدري أن كلمة «منكباً» تعني: مال عليه ليفحصه، ولا تعني «باكياً». والسبب مفهوم، فالكلمة في مخطوط محفوظ بخطه الدقيق المنمنم العصي على القراءة، ولو من جانب خبير بالخطوط، هي «منكباً»، وليس «باكياً». وفي الأقصوصة نفسها، يكتب محفوظ «ستجيء الشرطة»، فيترجمها آلن إلى «The police… Are going to go crazy»، إذ إنه قرأ كلمة «تجيء» على أنها «تجن»، والعهدة مرة أخرى على خط محفوظ. هذه أمور لا يدركها مستعرب، مهما بلغ من العلم والاجتهاد، وإنما تحتاج إلى عربي رضع لبان هذه اللغة الشريفة منذ نعومة أظفاره، بل في جيناته الوراثية من قبل أن يولد. لكن جهد المترجم مشكور مقدر. هذه - مرة أخرى - هبة غير متوقعة من قلم كاتب عظيم ظل وفياً لمهنة الكتابة حتى آخر أنفاسه.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة