صلاح: لم أتدخل في أزمة عمرو وردة... والمتحرش يحتاج إلى علاج

صلاح: لم أتدخل في أزمة عمرو وردة... والمتحرش يحتاج إلى علاج

الاثنين - 18 ذو الحجة 1440 هـ - 19 أغسطس 2019 مـ
محمد صلاح بقميص ليفربول الإنجليزي (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
نفى محمد صلاح، نجم المنتخب المصري ونادي ليفربول الإنجليزي، اليوم (الاثنين)، أن يكون قد تدخل لإعادة زميله عمرو وردة إلى المنتخب بعد أزمة مزاعم التحرش الجنسي، خلال كأس الأمم الأفريقية الأخيرة التي أُقيمت فس مصر، وهي الأزمة التي تزامنت مع غضب الجماهير من أداء المنتخب السيئ في البطولة.

وقال صلاح في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأميركية، إنه ليس قائد المنتخب ولا المدرب حتى يتدخل في شؤون اللاعبين، مؤكداً أن المتحرشين جنسياً يحتاجون إلى علاج وإعادة تأهيل حتى لا يتكرر منهم هذا الأمر.

ورد صلاح على الانتقادات التي أُثيرت ضده واتهامه بـ«النفاق» بشأن حقوق المرأة، بسبب التغريدة التي تدعو لإعطاء الفرصة الثانية، والتي نشرها خلال أزمة مزاعم التحرش، خصوصاً أنها جاءت بعد اختياره في قائمة مجلة «تايم» لأكثر 100 شخصية تأثيراً في العالم، وحديثه عن الحاجة إلى تغيير السلوكيات تجاه النساء في الشرق الأوسط. وأكد أنه ما زال مدافعاً عن حقوق المرأة، مشيراً إلى أن مواقفه تجاه المرأة تغيرت مع نموه وتطوره.

وأقر نجم ليفربول بأن المنتخب المصري لم يقدم أفضل مستوى في بطولة كأس الأمم الأفريقية، وقال إنه كانت هناك «ضغوط كثيرة»، وأشار إلى «أزمات مع الاتحاد المصري لكرة القدم»، لكنه شدد في الوقت نفسه على أن اعتزال اللعب مع المنتخب «صعب للغاية».

وشارك صلاح مع منتخب مصر في بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة التي استضافتها مصر وودعت منافساتها في دور الـ16 أمام منتخب جنوب أفريقيا.
المملكة المتحدة مصر كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة