الوئام يعود بين زيدان وبيل بعد انتصار افتتاحي لريال مدريد

الوئام يعود بين زيدان وبيل بعد انتصار افتتاحي لريال مدريد

مدرب الفريق الملكي امتدح مهاجمه الويلزي مؤكداً بقاءه هذا الموسم
الاثنين - 18 ذو الحجة 1440 هـ - 19 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14874]
مدريد: «الشرق الأوسط»
عاد الوئام بين الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد ومهاجمه الويلزي غريث بيل بعد الدفع بالأخير أساسياً في التشكيلة التي حققت الفوز على سلتا فيغو 3 - 1 في المباراة الافتتاحية للفريق الملكي بالدوري الإسباني هذا الموسم.

وكان بيل هو محور الحديث المستمر في أوساط الريال والكرة الإسبانية وعن قرب انتقاله بقرار من زيدان الذي أفصح علانية بأنه لا يريده في الفريق.

ومع إغلاق باب الانتقالات الصيفية في 2 سبتمبر (أيلول) الحالي، أقر زيدان بأن بيل باق مع الريال وقال: «بيل سيبقى، كل عناصر الفريق إيجابية والأمر ينطبق عليه أيضاً... كنت أنوي الدفع به منذ البداية بصرف النظر عن إصابة إدين هازارد».

وربطت تقارير صحافية مؤخرا بين بيل (30 عاماً) والانتقال للدوري الصيني، وكان بالفعل في طريقه ليصبح خارج أسوار «سانتياغو برنابيو» بعدما وصل التفاوض إلى مرحلة متقدمة مع جيانغسو سونينغ الذي عرض عليه راتبا خياليا يصل إلى 100 ألف يورو بالأسبوع، إلا أن ريال حال دون إتمام الصفقة لأن الشروط المالية المتعلقة بها لا تناسبه.

ويبدو أن زيدان، العائد في مارس (آذار) الماضي لإنقاذ ريال إثر فترة مخيبة شهدت إقالة المدربين جولن لوبيتيغي والأرجنتيني سانتياغو سولاري، تراجع عن قراره بالتخلي عن بيل خاصة بعد الإصابات التي لحقت بعدد من نجومه المؤثرين بخط الهجوم وحاجته لجهوده.

وكان زيدان أعلن الجمعة أنه ينوي الاعتماد هذا الموسم على بيل، بعدما تمنى خلال فصل الصيف رحيله عن النادي الملكي وأوضح: «بدا لي أنه (بيل) سيرحل، لكنه الآن معنا. الخطط تتغير، والأمور تتغير. من الآن فصاعداً، سأعتمد عليه على غرار الآخرين. يملك موقعه، هو لاعب هام وأتمنى من جميع اللاعبين تصعيب مهمتي في اختيار التشكيلة».

وغاب عن الريال نجمه الجديد البلجيكي إدين هازارد القادم بمائة مليون يورو من تشيلسي الإنجليزي لإصابته بفخذه خلال تمارين الجمعة، بالإضافة إلى فيرلان مندي الظهير الفرنسي القادم من ليون، ليستهل ريال مباراته من دون لاعبيه الجدد.

وقال زيدان: «قدمنا مباراة مكتملة في الشوط الأول خلافاً للثاني حيث واجهنا صعوبات. أنا سعيد بشكل عما لما رأيته من الفريق».

ودفع زيدان بالفرنسي كريم بنزيمة وبيل والبرازيلي فينيسوس جونيور في خط الهجوم، وترك على مقاعد البدلاء مهاجمه الجديد الصربي الجديد لوكا يوفيتش، وصانع اللعب الكولومبي خاميس رودريغيز العائد من إعارة مع بايرن ميونيخ الألماني، بالإضافة إلى ايسكو ولوكاس فاسكيز.

وبكر في افتتاح التسجيل في الدقيقة 12 عبر بنزيمة بعد تمريرة رائعة من بيل الذي قدم مباراة جيدة، وهز سلتا فيغو الشباك قبل نهاية الشوط قبل أن يلغى الهدف بمساعدة من تقنية الفيديو لتسلل على اياغو اسباس، لكن أصحاب الأرض استفادوا من استخدام التقنية نفسها في الدقيقة 56 بعد معاقبة الكرواتي لوكا مودريتش نجم الريال وأفضل لاعب في العالم السنة الماضية، بالطرد نتيجة دعسه بكعب القدم للاعب دينيس سواريز. وبرغم طرد مودريتش ضاعف ريال تقدمه بتسديدة بالغة الروعة من لاعب وسطه الألماني الدولي طوني كروس في الدقيقة 61، ثم عمق فاسكيز النتيجة بالثالث في الدقيقة 80، قبل أن يسجل الشاب إيكر لوسادا هدفا شرفيا لسلتا في الدقيقة الأخيرة.

وقال سيرجيو راموس قائد ريال بعد اللقاء: «يجب أن نمحو كل شيء يمت للماضي، لا يمكن أن نتحسر على النتائج السابقة. بدأنا من الصفر وبالكثير من الحماس والطاقة والإيمان في قدرتنا على الفوز بأي بطولة. إنها طريقة جيدة للغاية لبداية الموسم خاصة عقب التكهنات التي سبقت الموسم. حاولنا ألا نتأثر بكل ذلك وأن نركز فقط على الوصول لأفضل مستوى ممكن ونحن نستحق النتيجة التي تحققت».

كما امتدح زيدان فريقه على الأداء والروح خاصة عقب طرد مودريتش، وقال: «خضنا مباراة متكاملة منذ البداية وكنا في غاية التألق عندما تراجعنا إلى 10 لاعبين. كان لزاماً أن نعاني لنصل لتلك النتيجة ونحن في غاية الرضا، خاصة في ظل المستوى الذي ظهرنا عليه في الفترة التي سبقت الموسم. حققنا نتائج سيئة خلال الفترة الماضية لكن ما يهم هو أننا بذلنا قصارى جهدنا، والشيء المهم هو الكيفية التي نؤدي بها في المباريات الرسمية».
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة