المشهد: كتابة في التاريخ

المشهد: كتابة في التاريخ

الجمعة - 8 ذو الحجة 1440 هـ - 09 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14864]
> منذ أكثر من عامين أوجدنا هنا، على هذه الصفحة، زاوية أسبوعية باسم «سنوات السينما». خلال الفترة أكثر من 200 فيلم من كنوز السينما تم إعادة بعثها للحياة وإعطائها فرصة الإطلال من جديد وإعطاء القراء الفرصة الموازية للنظر إلى بعض أفضل ما تم تحقيقه من أفلام بعضها مجهول وبعضها معروف جداً.
> فجأة بات الحديث عن أفلام الأمس، في صحف ومواقع أخرى، أمراً مشاعاً ومتكرراً. وسواء أكانت المسألة مرتبطة بنجاح زاوية «سنوات السينما» كفكرة لها ارتدادات تطل منها على ظروف العمل وكيف كانت السينما وخلفيات الفيلم واتجاهاته، أو غير مرتبطة بهذا النجاح فإن انتشار الحديث عن أفلام الأمس ليس بريئاً لدى قسم كبير من المتداولين.
> ما هو ملاحظ اختيار أفلام معروفة وتناولها إما بالترجمة من مصدر ما أو عبر مشاهدة تتم غالباً للمرّة الأولى. في الحالتين هناك أخطاء كبيرة على هامش المعلومات كما هناك قراءات خاطئة لا نقدياً فقط، بل بالنظر إلى علاقة الفيلم القديم بزمنه وعلاقته بجمهور اليوم.
> الكتابة الغالبة هي تمجيدية ومع أن التمجيد يأتي أحياناً في السياق فإن المبرر الذي يقود إليه، عبر سطور معظم المقالات، هو أنه فيلم بالغ الأهمية. رائع و«أنا من يكشف النقاب عنه». هذا كله ليس ضرورياً ولا يعني أكثر من ملء صفحات.
> زاوية أسبوعية من نحو 700 كلمة من شأنها تنظيم هذه النظرية الاستعادية لكنوز الأمس. وإذا ما كان القائم بها ملماً في الأساس وليس طارئاً على الأمس لأنه يحتاج لاختيار فيلم ما، فإن النتيجة هي احتفائية فعلية تمتلئ بالمعلومات والمعطيات والتقييم الصحيح.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة