الصين: لن نقف مكتوفي الأيدي إذا نشرت أميركا صواريخ في آسيا

الصين: لن نقف مكتوفي الأيدي إذا نشرت أميركا صواريخ في آسيا

هددت بـ«إجراءات مضادة» ودعت جيرانها إلى «التحلي بالحكمة»
الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1440 هـ - 06 أغسطس 2019 مـ
فو كونغ المدير العام لإدارة الحد من الأسلحة التابعة لوزارة الخارجية الصينية (أ.ف.ب)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»
هددت الصين، اليوم (الثلاثاء)، باتخاذ إجراءات مضادة إذا نشرت الولايات المتحدة صواريخ متوسطة المدى تنطلق من البر في آسيا، وحذرت حلفاء الولايات المتحدة من العواقب إذا سمحوا بنشر تلك الأسلحة على أراضيهم.

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر قد أبدى يوم السبت الماضي تأييده نشر هذا النوع من الصواريخ قريبا، ربما خلال شهور.

وانسحبت واشنطن رسميا الأسبوع الماضي من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي وقعتها مع الاتحاد السوفياتي في 1987 خلال فترة الحرب الباردة والتي تحظر الصواريخ التي تطلق من البر ويتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر.

واتهم مسؤولون أميركيون روسيا بعدم الالتزام بالمعاهدة. لكن الانسحاب يسمح للولايات المتحدة أيضا بتطوير أسلحة جديدة للتصدي للصين التي تملك قوة صاروخية برية تزداد تطورا.

ولم تكن بكين طرفا في المعاهدة ورفضت الانضمام إليها.

وقال فو كونغ المدير العام لإدارة الحد من الأسلحة التابعة لوزارة الخارجية الصينية إن بكين «لن تقف مكتوفة اليدين» وهي ترى الولايات المتحدة تنشر صواريخ في آسيا.

وأضاف للصحافيين «إذا نشرت الولايات المتحدة صواريخ في هذا الجزء من العالم، على أعتاب الصين، ستكون الصين مضطرة لاتخاذ إجراءات مضادة». وأضاف «أدعو جيراننا إلى التحلي بالحكمة وعدم السماح للولايات المتحدة بنشر صواريخ متوسطة المدى على أراضيهم». وخص بالذكر اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا، وحذر من أن ذلك لن يخدم الأمن القومي لهذه الدول.

ولم يحدد فو كيف سترد الصين، لكنه قال «كل شيء سيكون مطروحا على الطاولة» إذا سمح حلفاء الولايات المتحدة بنشر الصواريخ. وأكد كذلك على أن الصين ليست مهتمة بالمشاركة في أي محادثات ثلاثية مع الولايات المتحدة وروسيا من شأنها أن تخرج بشروط جديدة لهذا النوع من الأسلحة، قائلا إن معظم الصواريخ الصينية لا تستطيع أن تصل إلى الأراضي الأميركية.

وأضاف «لا أعتقد نظرا للهوة السحيقة بين ترسانات الصين النووية وترسانات الولايات المتحدة وروسيا أن من المنطقي أو حتى من الإنصاف توقع مشاركة الصين في مفاوضات الحد من الأسلحة في هذه المرحلة».

ويتهم إسبر ومسؤولو إدارة ترمب الصين باتباع سلوك عدواني يزعزع الاستقرار في منطقة المحيط الهندي والهادي. وأججت الحرب الكلامية بشأن نشر الصواريخ في آسيا المخاوف من سباق تسلح في المنطقة.

ومن المتوقع أن تختبر الولايات المتحدة صاروخا باليستيا ينطلق من البر في الأسابيع القليلة المقبلة. وسيستهدف البنتاغون أيضا اختبار صاروخ باليستي متوسط المدى في نوفمبر (تشرين الثاني).

وتنشر الصين بالفعل عددا كبيرا من الصواريخ المتوسطة المدى في تجاهل للاتفاقية، ووضعت عتادا عسكريا على جزر صناعية أقامتها في بحر الصين الجنوبي الغني بالنفط والتي تتنازع السيطرة عليه مع دول أخرى في المنطقة.
أميركا الصين العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة