حكومة السراج تعاقب المبعوث الأممي... وميليشياتها تطالبه بالاعتذار

حكومة السراج تعاقب المبعوث الأممي... وميليشياتها تطالبه بالاعتذار

استئناف حركة الملاحة في مطار معيتيقة وسط معارك طرابلس
الاثنين - 3 ذو الحجة 1440 هـ - 05 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14860]
مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
في سابقة هي الأولى من نوعها، منذ تولي غسان سلامة مهام منصبه كسادس رئيس لبعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، قبل نحو عامين، عاقبته، أمس، حكومة الوفاق الوطني التي يترأسها فائز السراج في العاصمة طرابلس، بالمنع من استخدام مطار زوارة بغرب البلاد، فيما دعته ميليشيات مسلحة موالية لها إلى تقديم اعتذار رسمي عن إحاطته، «المثيرة للجدل»، التي قدمها لمجلس الأمن الدولي يوم الاثنين الماضي، حول الوضع السياسي والعسكري في ليبيا.

ولم يصدر على الفور أي تعقيب رسمي من البعثة الأممية حول هذا الإجراء، لكن وسائل إعلام موالية لحكومة السراج قالت، في المقابل، إن البعثة الأممية أخطرت إدارة مطار زوارة، بأنها ستوقف استخدام المطار في تسيير رحلات موظفيها.

وأعلنت حكومة السراج المدعومة من الأمم المتحدة، بشكل مفاجئ، على لسان هشام أبو الشيكوات وكيل وزارة المواصلات، رفضها الاستمرار في منح إذن إلى سلامة للهبوط بهذا المطار، حيث قال في تصريحات تلفزيونية، مساء أول من أمس، اعتباراً من الآن، لن يُعطى أي تصريح هبوط لطائرة سلامة عبر مطار زوارة، وعليه الهبوط عبر مطار معيتيقة في طرابلس، واستخدامه أسوة بالليبيين. وجدد دعوته للمبعوث الأممي ونائبته للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز لزيارة مطار معيتيقة، وطالبه بألا يكون سياسياً فيما يتعلق بأرواح المدنيين، على حد تعبيره.

وكان أبو الشيكوات قد وجه رسالة رسمية إلى سلامة دعاه خلالها إلى زيارة مطار معيتيقة، بصحبة نائبته، في أي وقت، للتأكد من أنه يستعمل فقط للأغراض المدنية، خلافاً لما ورد في إحاطته أمام مجلس الأمن، التي تضمنت ما وصفه بـ«مجموعة من الأخطاء والمعلومات المضللة وغير المؤكدة». ونفى إعلان سلامة أنه اتفق مع نائبته ستيفاني لزيارة المطار، لافتاً إلى أن سلامة اعتذر رسمياً في خطاب إلى فتحي باش أغا وزير الداخلية بحكومة السراج، بأن زملاءه أخطأوا حينما اعتبروا مدير مركز الرقابة مختطفاً، وأنه نقل عنهم هذا في إحاطته، معلناً تحمله كامل المسؤولية عن هذا الخطأ.

بدورها، أعلنت قوة مكافحة الإرهاب التابعة لميليشيات السراج أنها ترفض ما جاء في إحاطة المبعوث الأممي، وطالبته بتقديم اعتذار. وقالت في بيان نشرته «عملية بركان الغضب»، التي تشنها ميليشيات السراج، إنها لا تقبل أبداً أن يصفها أحدٌ كائناً من كان بأنها تأوي متطرفين بين صفوفها، حتى ولو كان المبعوث الأممي، الذي دعته إلى تزويدها بما سمته بالمعلومة التي لا تمتلكها. وتابعت: «إن كان إطلاقاً للكلام على عواهنه، وإرضاءً للمعتدين الذين حاولوا الزج بهذه الفرية في خطابهم المشوه، فإنها سقطة نطالب البعثة بالاعتذار عنها». وأضافت: «آخر ما كنا ننتظره أن يأتي مبعوث الأمم المتحدة، ويتهمنا بإيواء متطرفين في صفوفنا»، موضحة أنها من أوائل القوات التي استجابت لنداء النفير العاجل الذي أطلقه السراج، وتمكنت مع قوات أخرى من إيقاف قوات الجيش الوطني، قبل ساعات قليلة من اجتياحها للعاصمة طرابلس، ودافعت القوة عن نفسها قائلة إنها «قوة نظامية أنشئت للدفاع عن ليبيا»، لافتة إلى ما وصفته بمرحلة جديدة من «عملية بركان الغضب»، ودعت الليبيين الذين تورطوا مع حفتر إلى إلقاء السلاح، وتسليم أنفسهم لقوات «عملية بركان الغضب».



استدعاء سلامة

كان السراج قد أعلن قبل أيام أنه قام «باستدعاء» سلامة، وتسليمه مذكرة تتضمن «احتجاجاً على ما ورد من مغالطاتٍ في إحاطته لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا»، التي أبدى خلالها قلقه من استمرار الهجمات التي تستهدف مطار معيتيقة بطرابلس، المنفذ الوحيد بغرب ليبيا، الذي أُغلق عشرات المرات خلال الأشهر الأربعة الماضية جراء القصف. ودعا سلامة في إحاطته أمام مجلس الأمن، الاثنين الماضي، «السلطات في طرابلس إلى التوقف عن استخدام المطار لأغراض عسكرية، والقوات المهاجمة إلى التوقف فوراً عن استهدافه»، في إشارة لقوات حفتر. وتحدّث سلامة عن «مزاعم غير مؤكّدة بوقوع تجاوزات ضد حقوق الإنسان في غريان»، عقب سيطرة قوات حكومة الوفاق التي استعادتها قبل شهر من قبضة قوات حفتر، مشيراً إلى قيام «البعثة حالياً بتحري هذا الأمر»، مشيراً إلى اختطاف مدير مركز الرقابة الأغذية والأدوية في طرابلس من قبل مسلّحين طلباً للفدية، الأمر الذي نفته حكومة السراج، مؤكدة أن المسؤول تم استيقافه، وفق إجراءات قضائية. ويتولى سلامة أستاذ العلاقات الدولية وحل الأزمات في جامعة «ساينسز - بو» في باريس منصبه قبل نهاية عام 2017، بعد عملية بحث مطولة عمن يخلف مارتن كوبلر، الدبلوماسي الألماني الذي تولى المنصب نفسه منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، بعدما تم استبعاد رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض.

وطبقاً لما أعلنته أمس سلطات مطار معيتيقة، الذي يعتبر المطار الوحيد الذي يعمل في العاصمة طرابلس، فقد أُعيد فتحه مجدداً في وقت متأخر من مساء أول من أمس أمام الحركة الجوية، بعد إغلاقه لنحو أربع ساعات عقب تعرضه للقصف بقذائف. وحسب المطار، فقد انتظمت الرحلات الجوية به بعدما تسبب القصف في تعديلها وإرباك المسافرين، واتهمت الميليشيات الموالية لحكومة السراج، قوات الجيش الوطني، بمحاولة استهداف محيط صالة الحجاج بمطار معيتيقة الدولي عبر قصفه بصواريخ «غراد»، فيما وصفته بأنه «في رد فعل جبان على إسقاط قواتها لطائرة مسيرة مذخّرة بالصواريخ، زعمت أنها كانت تحاول مهاجمة أهداف مدنية في محيط مدينة مصراتة بغرب البلاد».



استهداف رتل من مصراتة

ومع دخول عملية تحرير طرابلس، التي أطلقها المشير خليفة حفتر القائد العام لـ«الجيش الوطني الليبي»، في الرابع من شهر أبريل (نيسان) الماضي، أمس، شهرها الخامس على التوالي، أكدت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش قيام مقاتلات سلاح الجو باستهداف رتل عند خروجه من مدينة مصراتة بغرب البلاد، تحديداً بمنطقة بوقرين، لافتة إلى أن الرتل ضم عدداً من جماعات الحشد المليشاوي، وأفراداً من «مجالس شورى» بنغازي، ودرنة، وآجدابيا، المتحالفة مع تنظيم «داعش».

وعلى الرغم من الأوضاع المأسوية في البلاد، أعلن علي العيساوي، وزير الاقتصاد بحكومة السراج، أمس، عن مشروع ضخم لإنشاء شبكة لمترو الأنفاق بقيمة 10 مليارات يورو، ما أثار جدلاً عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، حول جدوى إقامة مشروع كهذا في ظل الوضع الأمني والعسكري المتدهور في العاصمة طرابلس، واستمرار أزمتي انقطاع الكهرباء والمياه عنها لساعات طويلة. وأكد العيساوي في مؤتمر صحافي عقده أمس بطرابلس، عقب الاجتماع الذي عرضت خلاله عدد من الشركات تنفيذ مجموعة من المشروعات الكبرى في ليبيا، أنه سيتم تشكيل لجان مشتركة مع المستثمرين لمناقشتها، وبدا متفائلاً بأن البلاد ستتجاوز كل الصعاب، وسيتم تنفيذ مشروعات تنموية تشمل القطاعات كافة. والعيساوي، المحسوب على جماعة «الإخوان المسلمين»، أحد المتهمين في قضية اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس، أحد أبرز قادة الجيش الوطني، خلال الانتفاضة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011.

بدورها، أعلنت أمس الشركة العامة للكهرباء، في بيان لها، عن دخول مجموعات خارجة عن القانون إلى عدة محطات تحويل شرق العاصمة طرابلس، وإرجاع التيار الكهربائي بالقوة، واعتبرت أن مثل هذه التصرفات غير المسؤولة تسبب في انخفاض التردد؛ الأمر الذي يؤدي إلى خروج بعض وحدات التوليد عن الخدمة، وتهديد استقرار الشبكة الكهربائية. وناشدت الشركة، في بيان سابق، أمس، أيضاً، المواطنين، بعدم الدخول لمحطات التحويل بالمناطق، وإرجاع التيار الكهربائي بالقوة، وقالت إن هذا التصرف اللا مسؤول يزيد من تفاقم المشكلة، وإرباك العاملين بغرفة التحكم، كما حثت المدن التي ترفض طرح الأحمال بالدخول في عملية الطرح المبرمج من قبل غرفة التحكم من أجل استقرار الشبكة الكهربائية وإعادة التيار الكهربائي لكافة ربوع البلاد.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة