عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بالولايات المتحدة في السنوات الأخيرة

عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بالولايات المتحدة في السنوات الأخيرة

الأحد - 3 ذو الحجة 1440 هـ - 04 أغسطس 2019 مـ
سيدة أميركية تبكي عقب حادث إطلاق نار في إل باسو بولاية تكساس الأميركية (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تشهد الولايات المتحدة بشكل متكرر عمليات إطلاق نار، كانن آخرها تلك التي أسفرت عن 20 قتيلاً على الأقل في أحد فروع متاجر «وولمارت» في إل باسو بولاية تكساس، أمس (السبت)، وحادثاً آخر وقع اليوم (الأحد) في مدينة دايتون بولاية أوهايو وأسفر عن مقتل 10 أشخاص بينهم المشتبه به. وفيما يلي أبرز تلك العمليات التي نُفذت في السنوات الأخيرة، حسبما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية»:

- في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) 2017، فتح ستيفن بادوك (64 عاماً) النار من الطابق الثاني والثلاثين لفندق ماندالاي باي على حشد في أسفل المبنى كان يحضر حفلة لموسيقى الكانتري في لاس فيغاس (ولاية نيفادا، غرب) ما أسفر عن سقوط 58 قتيلاً ونحو 500 جريح.

وتبنى تنظيم «داعش»، بسرعة، إطلاق النار الذي أوقع أكبر عدد من القتلى في حادثة من هذا النوع في تاريخ الولايات المتحدة. لكنّ الشرطة الأميركية لا تملك حتى اليوم أي دليل يربط بين بادوك الذي انتحر، والتنظيم الإرهابي.

- في 12 يونيو (حزيران) 2016 قتل أميركي من أصل أفغاني يُدعى عمر متين 49 شخصاً، وأصاب 50 بجروح في ملهى ليلي لمثليي الجنس في أورلاندو بولاية فلوريدا، في أسوأ اعتداء بالولايات المتحدة منذ اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وبعد ثلاث ساعات من المفاوضات، اقتحمت قوات الأمن المكان وقتلت المهاجم. تبنى تنظيم «داعش» الهجوم بعدما أعلن المهاجم مبايعته لهم.

- في 14 ديسمبر (كانون الأول) 2012 قتل شاب 26 شخصاً، بينهم 20 طفلاً، في مدرسة ساندي هوك في نيوتاون (كونيتيكت، شمال شرق) قبل أن ينتحر.

- في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 قتل رجل 25 شخصاً في كنيسة بمدينة ساذرلاند الصغيرة بتكساس خلال القداس. وأصاب نحو عشرين شخصاً. وعثرت الشرطة على جثته في سيارته.

- في 14 فبراير (شباط) 2018 بيوم عيد الحب، قام الشاب نيكولاس كروز في الـ19 من العمر بإطلاق النار داخل مدرسة في باركلاند، جنوب شرقي فلوريدا، ما أدى إلى مقتل 17 شخصاً (14 طالباً و3 موظفين بالغين) قبل أن يتم توقيفه.

- في 2 ديسمبر (كانون الأول) 2015 فتح زوجان متطرفان من أصل باكستاني النار خلال حفل بمناسبة عيد الميلاد في سان برناردينو (كاليفورنيا، غرب)، ما أوقع 14 قتيلاً و22 جريحاً. وأردت الشرطة مطلقي النار.

- في 31 مايو (أيار) 2019 هاجم موظّف يعمل في المرافق العامّة، مجمّعاً حكوميّاً في مدينة فرجينيا بيتش بولاية فرجينيا (شرق) وأطلق النّار ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً. المهاجم البالغ من العمر 40 عاماً، عمل في المجمع الحكومي طيلة 15 عاماً، وقُتل خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة.

- في 20 يوليو (تموز) 2012 اقتحم شاب مسلح إحدى دور السينما بمدينة أورورا (كولورادو، غرب) وفتح النار على الحاضرين خلال عرض فيلم «باتمان» في جلسة منتصف الليل، ما أوقع 12 قتيلاً و70 جريحاً. وحكم على منفذ الهجوم جيمس هولمز في أغسطس (آب) 2015 بالسجن المؤبد من دون إمكانية الإفراج عنه.

- في 27 أكتوبر (تشرين الأول) 2018، قُتل 11 شخصاً برصاص شخص معادٍ للسامية يبلغ 46 عاماً، ما أدى إلى إثارة الهلع داخل كنيس «شجرة الحياة» في بيتسبرغ. ووجهت إلى روبرت باورز 29 تهمة وقد يُحكم عليه بالإعدام.

- قتل تلميذ يبلغ 17 عاماً في 18 مايو (أيار) 2018، شخصين بالغين وثمانية قاصرين بمدرسته الثانوية في سانتا ببولاية تكساس الأميركية. ووجهت إلى ديمتريوس باغورتزيس تهمة القتل التي تصل عقوبتها إلى الإعدام في هذه الولاية. وقد استخدم بندقية ومسدساً، وهما قطعتا سلاح يملكهما والده بشكل قانوني، بحسب السلطات.

- قُتِل خمسة أشخاص على الأقل في 28 يونيو (حزيران) 2018 بقاعة تحرير صحيفة «ذا كابيتال» ونسختها الإلكترونية «ذا كابيتال غازيت» في أنابوليس بولاية ماريلاند. وقالت السلطات إن المنفذ وهو أبيض استخدم بندقية وتم توقيفه في المكان واستجوابه من قبل الشرطة لكن لم تُعرف هويته ودوافعه على الفور.
أميركا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة