الاهتمام بالصحة البدنية والنفسية في فصل الصيف

الاهتمام بالصحة البدنية والنفسية في فصل الصيف

الجمعة - 30 ذو القعدة 1440 هـ - 02 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14857]
> عند المقارنة مع بقية أيام السنة، تمثل شهور فصل الصيف الفترة المثالية للاهتمام بصحة الجسم وإعادة بناء تغذيته بطريقة صحية. ولهذا الأمر أسباب صحية تتعلق بطريقة عمل أعضاء وأجهزة الجسم نفسه ومدى تأثير الأمراض عليه، وأيضاً لأسباب أخرى تتعلق بنوعية المنتجات الغذائية التي تتوفر في تلك الفترة من السنة. ولذا، ثمة عدة خطوات صحية للاهتمام بتغذية الجسم في فصل الصيف، وهي تختلف عن تلك التي يجدر القيام بها في فصل الشتاء.
ووفق ما تشير إليه المصادر الطبية، ترتفع في فصل الشتاء احتمالات معاناة الجسم من الأمور التالية: زيادة ارتفاع ضغط الدم، وزيادة وتيرة الإصابة بنوبات صداع التوتر والصداع النصفي، وزيادة الرغبة في النوم والكسل البدني، وزيادة وتيرة وشدة الالتهابات، وزيادة الشعور بألم التهابات المفاصل والعضلات، وضعف مستوى نشاط جهاز مناعة الجسم، وزيادة جفاف الجلد، وزيادة تفاقم تهيج نوبات الحساسية الجلدية، وزيادة ضعف بنية الأظافر وبنية الشعر، وزيادة الاكتئاب والخمول النفسي، وتدني الشعور النفسي بالسعادة والرفاهية الصحية، وزيادة وتيرة الإصابة بنوبات الجلطة القلبية، وزيادة وتيرة عدم الاستقرار في حالات الذبحة الصدرية، وانخفاض مستوى طاقة الجسم، وزيادة اضطرابات تقلّب مستوى السكر في الدم، وزيادة احتمالات تهيج نوبات الربو.
وبالمقابل، في فصل الصيف لا تحصل تلك الأمور بتلك الصفة في الشدة، ما يجعل تلك الفترة من السنة، أي فترة الصيف، ملائمة لوضع برنامج للاهتمام بالصحة عبر الجوانب التالية: التغذية الصحية، وممارسة الرياضة البدنية، وضبط النوم، وخفض ارتفاع وزن الجسم.
وللاهتمام بهذه الجوانب، ثمة خمسة أمور تتطلب العناية في فصل الصيف، وهي:
• زيادة حاجة الجسم لتناول السوائل نتيجة لارتفاع الحرارة والتعرض لأشعة الشمس
• زيادة الحاجة لتعويض الجسم بالأملاح التي يفقدها من خلال سائل العرق كالكالسيوم
• سهولة فساد الأطعمة بالميكروبات نتيجة لارتفاع حرارة الأجواء وتكرار تناول الأطعمة خارج المنزل
• مقاومة تأثيرات التعرّض للأشعة فوق البنفسجية القادمة ضمن حزمة أشعة الشمس
• ارتفاع احتمالات زيادة الوزن مع السفر وجلب فصل الصيف لأنواع شتى من المنتجات الغذائية الموسمية.
وبالإضافة إلى ذلك كله، تتطلب التغذية الصيفية مساعدة الجسم في التغلب على بعض الحالات الصحية التي يكثر تعرض الجسم لها في الأجواء الصيفية، مثل: جفاف الجلد وحروق الشمس الجلدية، وقرصات البعوض والحشرات الأخرى، وارتفاع احتمالات الإصابة بالفطريات في القدمين والأظافر نتيجة الرطوبة في المسابح، وسهولة تلف الشعر بفعل التعرض لأشعة الشمس وكلور المسابح وأملاح مياه البحر، وسهولة الإصابة بتقلصات الشد العضلي عند ممارسة التمارين والألعاب الرياضية بفعل تراكم تأثيرات الجفاف ونقص الأملاح، ووقاية العين من الجفاف والالتهابات وتأثيرات الأشعة الفوق بنفسجية، وغيرها من الاضطرابات التي قد تعتري الجسم بفعل العوامل البيئية الصيفية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة