الأمراض الجلدية بسبب الحرارة والازدحام

الأمراض الجلدية بسبب الحرارة والازدحام

الجمعة - 30 ذو القعدة 1440 هـ - 02 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14857]
> سادسا: الأمراض الجلدية. تزداد الإصابة ببعض أنواع الأمراض والمشاكل الجلدية خلال موسم الحج بسبب ارتفاع حرارة الجو والازدحام الشديد وزيادة التعرق وارتفاع نسبة الرطوبة وكثرة التعرض لأشعة الشمس خلال أداء المناسك.
- التهاب الثنايا أو التسلخ. مشكلة شائعة خلال موسم الحج لا سيما عند المصابين بالسمنة أو البدانة ومرضى السكري حيث يصاب الجلد بالالتهاب ويحدث احمرار في ثنايا الفخذين والإبطين وتحت الثديين كما قد تظهر إفرازات مصحوبة بحكة مزعجة وربما مؤلمة في بعض الأحيان.
وتشمل الوقاية: التهوية الجيدة لثنايا الجسم، مثل أعلى الفخذين والإبطين، الاهتمام بالنظافة الشخصية، استخدام مراهم البشرة المناسبة على الجسم قبل الخروج والمشي، رش مسحوق التسلخ بعد التعرق، وعند حصول الإصابة يمكن استخدام المراهم الخاصة مع غسل المنطقة المصابة بالماء والصابون قبل وضع الدواء وبشكل متكرر.
- حروق الجلد الشمسية. تحدث عند التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة، فيصاب الجلد بالالتهاب والاحمرار خاصة الأماكن المكشوفة والمعرضة للشمس. وفي الحروق الشمسية الشديدة، تظهر فقاعات مائية على الجلد وقد تكون مؤلمة جدا وتزداد نسبة الإصابة عند أصحاب البشرة البيضاء والقادمين من البلدان ذات المناخ البارد والمعتدل.
وللوقاية يجب: استخدام المظلة الشمسية باستمرار خلال أوقات سطوع الشمس ما بين العاشرة صباحا والثالثة بعد الظهر، تجنب كشف الجسم إلا بقدر ما تتطلبه مناسك الحج، استخدام الكريمات الواقية من الشمس ذات عامل الحماية أكثر من 30.
أما علاج الحروق الشمسية فيشمل: استخدام الكمادات الباردة والكريمات الملطفة، عدم العبث بالفقاعات المائية حتى لا تنفجر، ودهن المنفجرة منها بمضاد حيوي موضعي، الحروق الشديدة تحتاج لاستشارة الطبيب اختصاصي الجلد.
- الأمراض الفطرية. وأهمها ما يدعى «السعفة الجلدية» وهي مرض جلدي تسببه بعض الفطريات، وتكون بشكل بقع مستديرة غامقة اللون ويكون محيطها أغمق من وسطها. يزداد انتشارها بين الحجاج في الأماكن الحارة بسبب ارتفاع درجة الحرارة وزيادة التعرق والزحام الشديد. تنتقل العدوى عن طريق استعمال ملابس أو مناشف الشخص المصاب.
والوقاية تكون عن طريق النظافة الشخصية بالاستحمام المنتظم ونظافة الملابس الداخلية وعدم استحمال ملابس ومناشف الآخرين. أما العلاج فيختلف حسب نوع المسبب، وعادة يكون علاجا موضعيا بالمراهم، وأحيانا لا بد من أخذ حبوب عن طريق الفم ويتم ذلك باستشارة الطبيب المتخصص.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة