جمعية المصارف مرتاحة لوضع الليرة والاستقرار النقدي

جمعية المصارف مرتاحة لوضع الليرة والاستقرار النقدي

الأربعاء - 21 ذو القعدة 1440 هـ - 24 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14848]
رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مع وفد جمعية المصارف (دالاتي ونهرا)
بيروت: «الشرق الأوسط»
طمأن رئيس جمعية المصارف الدكتور سليم صفير إلى أن «وضع الليرة جيّد، وما ينقصنا هو خلق نمو في البلد من أجل خلق فرص عمل للمواطنين من خلال اقتصادنا»، مؤكداً أن «الاستقرار النقدي موجود والسيولة كذلك». ولفت إلى أن هدف القطاع المصرفي «الاستمرار في مساعدة الحكومة والوطن، ولن نتراجع عن أهدافنا».

كلام صفير جاء خلال ترؤسه وفداً من جمعية المصارف إلى السراي، حيث التقى رئيس الحكومة سعد الحريري. وقال صفير بعد اللقاء: تشرفنا بزيارة الرئيس الحريري وهنأناه على إقرار موازنة 2019، متمنين الإسراع في إنجاز موازنة 2020 ضمن المواعيد الدستورية، على أن تتضمّن المزيد من الخطوات والتدابير الإصلاحية والتقشفية.

وكان اللقاء مناسبة لمناقشة صريحة حول ما نرى كرجال اقتصاد، وجوب تضمينه موازنة 2020. أضاف: كذلك عرضنا مع الرئيس الحريري الأثر السلبي المباشر لتباطؤ النمو الاقتصادي على كل القطاعات المنتجة التي يموّلها القطاع المصرفي، وشددنا على الحاجة إلى تطوير رؤية اقتصادية جاذبة للاستثمارات وقادرة على خلق فرص العمل، ما يتطلب تخفيف الأعباء عن كاهل القطاع الخاص لتحفيزه. وتابع أن «إعادة الثقة بلبنان واقتصاده تنعكس إيجاباً على مستويات الفوائد في السوق، ما سيساهم في دفع النمو الاقتصادي من جهة، وفي خفض خدمة الدين من جهة ثانية، ويعطي إشارات إيجابية إلى المجتمع الدولي».

وأشار إلى أنه «ستكون لنا لقاءات لاحقة مع الرئيس الحريري لمتابعة وضع الخطة الاقتصادية قيد التنفيذ، آملين في أن تكون الحكومة صفاً واحداً إلى جانب قوى الإنتاج، ومؤكدين استمرار القطاع المصرفي في مساره في تمويل الاقتصاد اللبناني».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة