آندريا كاميلّيري... كتابات توغلت إلى أعماق النفس الإيطالية

آندريا كاميلّيري... كتابات توغلت إلى أعماق النفس الإيطالية

كانت مشروعاته ومخططاته لا تحصى رغم أنه تجاوز التسعين
الاثنين - 20 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14846]
آندريا كاميلّيري
شوقي الريّس
يأتيني خبر وفاة الكاتب الإيطالي «آندريا كاميلّيري» وأنا في المقلب الآخر من العالم، على مرمى حجر من السواحل الأميركية التي «غزاها» أبناء جزيرته صقلية مطالع القرن الماضي وزرعوا في خصب مجتمعها «نبتة» المافيا التي ما زالت تنمو وتزدهر في كل الفصول وكل الحقول إلى اليوم، والتي كانت محور معظم رواياته التي تزيد على المائة. يأتيني الخبر في الصباح الباكر عبر صوت صديق يعرف مدى شغفي بهذا الكاتب الذي «أدمنت» على قراءته ومتابعة أخباره منذ سنوات. يقول: «منذ ساعات الفجر الأولى تجتاح إيطاليا موجة من الحزن والحنان على رحيل الرجل الذي دخل قلوب كل الإيطاليين وتوافقت كل الآراء حول عبقريته في الدخول إلى أعماق النفس الإيطالية بريشة هي أقرب إلى ريشة الرسّام منها إلى يراع الكاتب». ويضيف صديقي بصوت يشوبه التأثر الواضح: «تصوّر أن قنوات التلفزيون الإيطالية خصصت نشراتها الإخبارية كاملة لنبأ وفاة كاميلّيري وعلّق مجلسا الشيوخ والنوّاب مناقشاتهما لثلاث دقائق وسط تصفيق متواصل تحية لذكراه».

أذكر، منذ لقائي الأخير بكاميلّيري منذ ثلاث سنوات في المقهى الذي يرتاده كل يوم على أحد أرصفة مسقط رأسه Porto Empedocle في صقلية، أنه رغم تجاوزه التسعين يومذاك وفقدانه البصر بالكامل، لم يكن يعدّ العدّة لمثل هذا الموعد. كانت مشروعاته ومخططاته لا تحصى، يواصل إملاءها على مساعدته «فالنتينيا» كل يوم في الصباح والمساء، ومن بينها إعادة كتابة مقاطع كاملة من روايات قديمة لم يكن راضياً عنها أو خطرت له أفكار جديدة بشأنها.

«الإنسان لا يملك سلاحاً يقاتل به مثل هذا الظلام» قال لي يومها عندما سألته كيف يواجه فقدانه البصر، وأضاف: «لكن منذ أن انطفأ النور من عيني صرت أرى الأشياء بمزيد من الوضوح، وأصبحت أشاهد أحلامي بالألوان الزاهية. فالبصر، مع مَرّ السنين، ينتقل إلى الحواس الأخرى. تتذكّر ما يستحق أن تستحضره الذاكرة، وكلما تقدّمت في العمر تزداد دقّة الاستحضار ووضوحه. هذا ما كان يسمّيه (ليوناردو شياشيا) ثقابة الذاكرة».

شياشيا، ملهم كاميلّيري ومعلّمه وأحد أكبر الأدباء والمفكّرين السياسيين والاجتماعيين في إيطاليا خلال القرن الماضي، كان أيضا من صقلية وكرّس حياته، الأدبية والسياسية، لإدانة الفساد السياسي وإجرام المافيا كما فعل كاميلّيري في أعماله، وخاصة في سلسلة رواياته التي تدور حول شخصيّة مفوّض في الشرطة يدعى «مونتالبانو» دخل منذ سنوات إلى بيوت الإيطاليين وقلوبهم عبر أشهر مسلسل في تاريخ التلفزيون الإيطالي، يتناولون العشاء معه ويحلمون بتلك الإيطاليا التي يعرفون أنها لن تعود. كتب كاميلّيري أعمالاً تلفزيونية ومسرحية، وكان يأمل في حضور العرض الأول لآخر مسرحياته على خشبة «حمّامات كركلّا» في الهواء الطلق هذا الشهر، لكنه أُدخِل المستشفى أواخر الشهر الماضي إثر إصابته بنوبة قلبيّة.

نشر كاميلّيري كتابه الأوّل بعنوان «مسرى الأشياء» عندما كان في الثالثة والخمسين من عمره، وفي نهاية القرن الماضي أصبح أشهر كتّاب إيطاليا وأوسعهم انتشاراً على الإطلاق. وكان يجاهر دائماً بأفكاره اليسارية وانتمائه إلى الحزب الشيوعي الذي كان أهم الأحزاب الشيوعية في أوروبا الغربية وأصبح اليوم في طور الاندثار، ولا يفوّت مناسبة إلّا ويعرب فيها عن سخطه من السياسيين الإيطاليين وازدرائه لهم.

مطلع الشهر الماضي جلس كاميلّيري وحده على خشبة مسرح «سيراكوزا» الشهير في الهواء الطلق، مكتظّاً بجمهور معظمه من الشباب، تحت نور قمر فضّي في ليلة اجتمع ربع الطليان فيها حول شاشات التلفزيون لمشاهدة أحبّ الكتّاب إليهم يسرد حياته وخواطره في مونولوج على طريقة الحكماء الإغريقيين الذين كان مولعاً بأساطيرهم. تحدّث عن طفولته، وعن والده الذي كان فاشيا «مثل معظم الطليان»، وعن هوميروس ودانتي، وعن شياشيا الذي كشف أنه عندما حمل إليه كتابه الأول وقرأ عليه بعض مقاطعه بادره بالقول: «من هو القارئ الذي سيفهمك وأنت تكتب بهذا الأسلوب ؟!» ذلك أن كاميلّيري الذي يملك أسلوباً رفيعاً ومقدرة تعبيرية نادرة، يصرّ دائماً على استخدام مصطلحات اللغة المحكيّة في جزيرة صقلية، وغالباً ما يضيف إليها كلمات من جعبته الخاصة يقول إنها من لغة أهل «فيغاتا»، القرية التي تدور فيها أحداث روايات المفتّش مونتالبانو، والتي أصبحت أشهر بلدة في إيطاليا رغم أنها لا وجود لها إلا في خيال الكاتب.

أذكر أنه قبل أيام من دخوله المستشفى، وفي عزّ النقاش حول أزمة المهاجرين التي يوقد نارها منذ عامين ماتّيو سالفيني وزير الداخلية وزعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف، قال كاميلّري معلّقاً على تصريحات لسالفيني: «أشعر برغبة في التقيؤ عند سماعه». لكن بالمقابل كان يغدق المديح على البابا فرنسيس ويقول عنه: «في السنوات الثلاث الأخيرة لم أسمع كلاماً عاقلاً وحسّاساً ويساريّاً كالذي سمعته عن لسان البابا في الفقر والهجرة والفوارق الاجتماعية».

يوم تجاوز كاميلّيري عتبة التسعين سلّم ناشره مخطوطات الروايات البوليسية الأخيرة التي تتضمّن نهاية المفوّض «مونتالبانو»، وطلب إليه عدم فتحها إلا بعد وفاته. وفي إحدى مقابلاته الأخيرة في أبريل (نيسان)- نيسان الفائت قال: «.. لن أفتقد شيئاً إذا جاءني الرحيل غداً، ولا أتحسّر على الماضي. في شبابي شهدت الحرب والدمار واليوم ننعم بما لم نكن حتى نحلم به في الماضي. اشتاق لبعض الناس، ولأصدقاء في صقلية. وعندما أعود إلى الجزيرة هذا الصيف، سأكون وحدي من كل أصدقاء الطفولة. ماذا سأفعل؟ سأجلس على رصيف ميناء قريتي وأتنشّق نسيم البحر».
إيطاليا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة