غارات جوية وبرية ومواجهات مع قوات «طالبان» في عدة ولايات

غارات جوية وبرية ومواجهات مع قوات «طالبان» في عدة ولايات

الأحد - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14845]
استنفار أمني خارج جامعة كابل بعد تفجير إرهابي أدى إلى مقتل أكثر من 40 وإصابة العشرات (رويترز)
إسلام آباد: {الشرق الأوسط}
تواصلت الهجمات والمعارك بين قوات الحكومة الأفغانية وقوات «طالبان» في كثير من الولايات الأفغانية، بينما واصلت الهجمات الانتحارية في الازدياد، مما أوقع العشرات من القتلى والجرحى في عدة مناطق.
فقد ارتفعت حصيلة ضحايا انفجار وقع الجمعة بالعاصمة الأفغانية، كابل، إلى 41 شخصاً، فيما يحمل مسؤولو الأمن حركة «طالبان» المسؤولية عنه، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء، أمس. وقال نصرت رحيمي، أحد المتحدثين باسم وزارة الداخلية إن تقارير أولية تشير إلى أن حركة «طالبان» تقف وراء الانفجار. وأضاف رحيمي أن «طالبان» دائماً ما تنفي تورطها في تفجيرات تودي بحياة مدنيين.
وفي الوقت نفسه، ذكر مسؤولون بوزارة الصحة العامة أن الانفجار أدى إلى إصابة 33 آخرين. ووقع الانفجار بالقرب من جامعة كابل أول من أمس. وكان شهود عيان في المنطقة قد قالوا في وقت سابق إن الانفجار دمر مركبتين وأسفر عن سقوط قتلى أو مصابين من المدنيين.
وكانت حركة «طالبان» أعلنت عدم مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع أمام جامعة كابل.
وكان فيلق في الجيش الأفغاني أعلن مقتل وإصابة العشرات من قوات «طالبان» في ولاية أروزجان وسط أفغانستان بعد قصف مدفعي موجه قامت به قوات الجيش الأفغاني في منطقة خاص أروزجان. وأضاف بيان الجيش الأفغاني أن 24 من قوات «طالبان» قتلوا فيما جرح 17 آخرين من قوات «طالبان»، حسب بيان الجيش الأفغاني، كما دمر القصف المدفعي حسب البيان مخازن للأسلحة والذخيرة تابعة لقوات «طالبان».
من جانبها، اتهمت حركة «طالبان» القوات الحكومية وقوات حلف شمال الأطلسي بارتكاب مجزرة ضد المدنيين مما أدى إلى مقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء، واعتقال 21 آخرين، وإلحاق خسائر مادية كبيرة بمنازل القرويين في عدد من الولايات الأفغانية.
ففي مديرية ناوا في ولاية غزني، جنوب شرقي أفغانستان، قُتِل أربعة مدنيين بينهم امرأة بعد قصف قامت به طائرات أميركية، حسب بيان «طالبان»، فيما أدى هجوم مشترك من الجيش الأفغاني وقوات حلف الأطلسي في مديرية ناوا إلى تدمير عدد من منازل المدنيين. كما اتهم بيان «طالبان» القوات الحكومية باختطاف 3 مدنيين في مديرية سرخ رود في ولاية ننجرهار شرق أفغانستان، وقتل مدنيين اثنين في منطقة موساهي في ولاية كابل العاصمة، واعتقال 9 مدنيين آخرين.
وأشار بيان «طالبان» إلى مقتل مدنيين اثنين في ولاية سمنجان شمال أفغانستان، وامرأة في ولاية كابيسا شمال شرقي كابل، فيما أوقع قصف أميركي حكومي على مناطق في ولاية قندوز الشمالية خسائر مادية في ممتلكات السكان المدنيين في الولاية.
وكانت «طالبان» قالت في بيان آخر لها إن ثمانية من الجنود الحكوميين لقوا مصرعهم في هجوم لقوات «طالبان» في منطقة بولي علم في ولاية لوجر جنوب العاصمة كابل، كما تم تدمير ناقلتين عسكريتين، بينما قُتِل جندي وجرح ثلاثة آخرون في مركز أمني في مدينة بولي علم مركز ولاية لوجر. وشهدت ولاية غزني جنوب شرقي أفغانستان اشتباكات بين قوات الحكومة وقوات «طالبان» حيث قتل خمسة جنود حكوميين في هجوم ليلاً على مركزهم في مدينة غزني، كما قُتِل شرطيان آخران، بعد مهاجمة قوات «طالبان» مركزاً أمنياً في منطقة جيلان بولاية غزني. كما شهدت ولاية هلمند عدداً من الاشتباكات بين قوات الحكومة وقوات «طالبان» في مناطق ظريف كوسا ونهر سراج جُرِح خلالها أحد قادة الشرطة الأفغانية يُدعى وحيد الله.
وجاءت هذه الاشتباكات متزامنة مع سماح حركة «طالبان»، أمس (الجمعة)، لمنظمة سويدية غير حكومية بإعادة فتح عشرات من مراكزها الصحية غرب كابل، وذلك بعد أن كانت أمرت مؤخراً بإغلاقها إثر غارة للجيش الأفغاني.
وقالت في بيان إن مفوضية الصحة في حركة «طالبان» منحت اللجنة السويدية لأفغانستان «الموافقة على استئناف عملياتها». وعلى الفور، أعلنت المنظمة أنها بدأت إعادة فتح مشافيها، وطلبت من العاملين فيها الالتحاق بوظائفهم.
وكانت «طالبان» أمرت المنظمة السويدية بإغلاق 42 من مراكزها الصحية الـ77، إثر غارة للقوات الخاصة الأفغانية مطلع يوليو (تموز)، على أحد المشافي، في ولاية وردك المجاورة لكابل قُتِل فيها أربعة أشخاص هم: موظف مختبر، وحارس، وممرضان. واتهمت «طالبان» المنظمة بأنها لم تلزم «الحياد» ولم تنجح في حماية المركز الطبي، وقالت إن جنوداً أميركيين شاركوا في الغارة. وردت المنظمة أنه «بوصفنا منظمة غير حكومية، بذلنا كل ما في وسعنا» واصفةً الغارة بأنها انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي. ورفض الجيش الأميركي التعليق طالباً من «الصحافة الفرنسية» التوجه بالأسئلة إلى وزارة الدفاع الأفغانية. وقال فؤاد نعيم، وهو متحدث باسم الوزارة الأفغانية، إن تحقيقاً يجري، مضيفاً أن المتمردين كثيراً ما يعمدون إلى الاختباء عند الأهالي ويستخدمون أحيانا المشافي دروعاً أثناء المواجهات مع قوى الأمن. وسبق لحركة «طالبان» أن أغلقت عدداً من المشافي، ومنعت حملات تلقيح في المناطق التي تسيطر عليها.
وفي بعض المناطق يقول مقاتلو «طالبان» ورجال دين للأهالي إن التلقيح ليس سوى مؤامرة غربية هدفها جعل أطفال الأفغان عقيمين، أو أن مثل هذه البرامج الصحية ليست سوى غطاء لجواسيس غربيين أو محليين. وكانت حركة «طالبان» حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأنها لن تحمي موظفيها، ما دفع المنظمة إلى خفض كبير لأنشطتها في أفغانستان.
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة