نتنياهو يتدخل لتوحيد اليمين المتطرف حفاظاً على حكمه

نتنياهو يتدخل لتوحيد اليمين المتطرف حفاظاً على حكمه

المعارضة تخوض الانتخابات وهي تعاني تفسخاً شديداً
السبت - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 20 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14844]
إيهود باراك - بنيامين نتنياهو - أفيغدور ليبرمان (أ.ف.ب)
تل أبيب: نظير مجلي
في مواجهة الخطر الجدي على حكمه، تدخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقوة لدى الأحزاب اليمينية المتحالفة معه في الحكومة، كي تخوض الانتخابات القادمة في 17 سبتمبر (أيلول)، في تكتل حزبي واحد يضم غلاة المتطرفين بلا استثناء، مشيراً إلى نزولها المعركة الانتخابية متفرقة في الانتخابات الأخيرة في أبريل (نيسان) الماضي؛ حيث سقط حزبان، وخسر اليمين بذلك 6 مقاعد.
وقالت مصادر مقربة من نتنياهو، إنه يمسك بين يديه نتائج عدة استطلاعات تؤكد أن معسكر اليمين لن يتمكن من تشكيل حكومة من دون حزب اليهود الروس «إسرائيل بيتنا» برئاسة أفيغدور ليبرمان. وبما أن ليبرمان يصر على أن تكون الحكومة القادمة «حكومة وحدة وطنية» تضم «الليكود»، وحزب الجنرالات بقيادة بيني غانتس، وبما أن غانتس يشترط للوحدة مع «الليكود» أن يطيح بزعيمه نتنياهو ويختار زعيماً آخر، لم يبق لمن يريد حكومة بالتركيبة اليمينية المتطرفة الحالية برئاسة نتنياهو سوى أن تتوحد صفوف اليمين ليخوض الانتخابات بقائمتين اثنتين لا أكثر: «الليكود» من جهة، واتحاد اليمين من جهة ثانية. وقد سبق وتدخل نتنياهو لهذا الغرض في الانتخابات السابقة، لكن نجاحه كان جزئياً.
ورغم أن الاستطلاعات لا تعين رئيس الوزراء على تنفيذ خطته، ولا تعطيه سوى 54 مقعداً (من مجموع 120)، فإن آمال نتنياهو كبرت مع فشل أحزاب المعارضة في تشكيل تحالفات قوية ضده. فقوة حزب الجنرالات تنخفض حسب الاستطلاعات من 35 إلى 30 مقعداً. وحزب رئيس الوزراء السابق، إيهود باراك، فشل في التحالف مع أي حزب يساري أو وسطي. وحزب العمل بقيادة عمير بيرتس وزير الدفاع الأسبق، اختار التحالف مع حزب صغير بقيادة أورلي أبوكسيس، الذي لم يتجاوز نسبة الحسم في الانتخابات الأخيرة، ورفض أن يقيم تحالفاً مع حزب «ميرتس» خوفاً من أن ينطبع كحزب يساري. وحتى الأحزاب العربية فشلت حتى الآن في إعادة تركيب «القائمة المشتركة» بسبب خلافات على ترتيب المقاعد، وستجري اليوم السبت محاولة أخيرة لتسوية المشكلات.
وعليه، وجد نتنياهو ضالته في توحيد صفوف اليمين، ومنع احتراق أصواته عبثاً. وفي وقت يسود فيه الخلاف حول رئاسة اتحاد أحزاب اليمين، ما بين الرباي رافي بيرتس، وزير المعارف الجديد، وبين العلمانية أييلت شاكيد، وزيرة القضاء السابقة، يحاول نتنياهو إيجاد حل وسط. والرباي بيرتس يحظى بتأييد رجال الدين اليهود، الذين يرفضون أن تترأس الحزب امرأة، مع أن الاستطلاعات تفيد بأن الاتحاد بقيادتها يجلب مقعدين أو ثلاثة، زيادة على ما يجلبه بيرتس.
وكان آخر الاستطلاعات، التي نشرت أمس الجمعة في تل أبيب، قد أكدت أن قوة معسكر اليمين البالغة 65 مقعداً (مع ليبرمان)، وقوة معسكر «اليسار» و«الوسط» والعرب، البالغة 55 مقعداً، لا تتغير، وهي القوة نفسها التي أفرزتها الانتخابات السابقة. والتغييرات التي تبينها هذه الاستطلاعات حتى الآن تقتصر على الحراك داخل المعسكر الواحد. فعندما يخسر غانتس 5 مقاعد، يربحها منه حزب باراك وحزب العمل. وعندما يخسر نتنياهو، يربح ليبرمان. فلا اليمين يكسب من اليسار ولا اليسار يكسب من اليمين.
وفي حال خاضت الأحزاب الانتخابات، كل على حدة، فإن «الليكود» برئاسة نتنياهو سيحصل على 32 مقعداً (له اليوم 39 مقعداً)، و«اليمين الجديد» برئاسة نفتالي بينيت وأييلت شاكيد سيحصل على 6 مقاعد، مقابل 4 مقاعد لـ«اتحاد أحزاب اليمين» برئاسة بيرتس، و8 مقاعد لحزب اليهود الشرقيين المتدينين «شاس» برئاسة أريه درعي، و7 مقاعد لليهود المتدينين الأشكناز «يهدوت هتوراه» برئاسة ليتسمان، و9 مقاعد لـ«يسرائيل بيتينو» برئاسة أفيغدور ليبرمان.
في المقابل، يحصل حزب الجنرالات «كحول لفان» على 29 مقعداً (له اليوم 35 مقعداً)، ويحافظ «العمل» على قوته، 6 مقاعد، مقابل 5 مقاعد لـ«ميرتس»، و4 مقاعد لحزب باراك «إسرائيل ديمقراطية»، و10 مقاعد للقائمة المشتركة.
وإذا حسبنا مجمل الاستطلاعات التي جرت في الأسبوع الأخير، فسيكون مجمل ما يحصل عليه معسكر «اليمين» هو 65 – 66 مقعداً (مع المتمرد على نتنياهو، ليبرمان)، مقابل 54 – 55 مقعداً لقوى اليسار – الوسط والعرب.
وقد أعلن عمير بيرتس، خلال الاحتفال بالتحالف مع انضمت عضو الكنيست السابقة، أورلي ليفي أبوكسيس، أنه يواصل محاولاته لضم شخصيات سياسية مهمة. وعلم أنه يسعى لضم رئيس جهاز المخابرات العامة (الشاباك) السابق، يوفال ديسكين، ووزيرة الخارجية السابقة، تسيبي لفني، وغيرهما.
فلسطين اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة