نفايات متفجرة شمال تل أبيب

نفايات متفجرة شمال تل أبيب

سحب دخان تتصاعد من مستودعي قنابل في «الصناعات العسكرية الإسرائيلية»
الثلاثاء - 14 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14840]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
نفت «الصناعات العسكرية الإسرائيلية» أن يكون قد وقع انفجار في مستودعات القنابل بمصانعها الكبرى قرب تل أبيب، وقالت إن ما جرى خلل فني تسبب في ارتفاع أعمدة الدخان وتمت السيطرة عليه بسرعة. ولكن بلدية هرتسيليا؛ المسؤولة عن المكان، عدّت الأمر «خللاً خطيراً» وكشفت عن أن دفن نفايات المصنع تحت الأرض تسبب في انفجارات خطرة.
وكانت أعمدة الدخان قد ارتفعت نحو 20 متراً في الجو، في موقعين، فانتشرت أنباء عن «اندلاع النيران في مخزن للصناعات العسكرية للجيش الإسرائيلي في مركز البلاد، وذلك عقب وقوع انفجار (صباح أمس الاثنين) في مستودع لقنابل الدخان، حيث هرعت طواقم الإطفاء للمكان وعملت على إخماد الحريق ومنع انتشاره». وتحدث الناس في المنطقة عن سماع دوي انفجار في المصنع، الواقع في مدينة هرتسيليا، شمال تل أبيب.
وراح الإعلام الإسرائيلي يذكر بحوادث سابقة في «الصناعات العسكرية»، والتي تسبب بعضها بمقتل مواطنين. لكن الناطق باسم «الصناعات العسكرية» سارع إلى نفي وجود أي انفجار أو حتى حريق. وقال إن «استدعاء طواقم الإطفاء تم على سبيل الاحتياط، والدخان المتصاعد من المصنع ناجم عن خلل تقني بسيط، تمت السيطرة عليه بسهولة وسرعة». وأكد الناطق أن الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في ملابسات الحادث.
وفي المقابل، كشفت بلدية هرتسيليا عن أن حريقاً هائلاً نشب في موقع آخر تابع لـ«الصناعات العسكرية» نجم عن دفن نفايات الذخيرة تحت الأرض. وقالت إن «هذه النفايات تدفن منذ 30 عاماً تحت الأرض، ويبدو أن تماسّاً حرارياً تسبب في انفجار مواد من هذه الذخيرة». وذكرت أن «مثل هذه الانفجارات والحرائق التي تبعتها تسببت في الماضي في أخطار جدية على حياة المواطنين». وكشفت عن أن «حفريات تتم لأجل إقامة أبنية في المكان، ومن شأنها أن تتسبب في مآسٍ، لما تحتويه الأرض في باطنها من ذخائر متفجرة».
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة