اعتقال مواطن كندي ثالث في الصين

اعتقال مواطن كندي ثالث في الصين

‬هواوي تخطط لتسريح عدد كبير من موظفيها في أميركا
الأحد - 12 ذو القعدة 1440 هـ - 14 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14838]
واشنطن - أوتاوا: «الشرق الوسط»
ذكرت وزارة الخارجية الكندية أن الصين أوقفت مواطنا كنديا آخر لأسباب لم توضّحها، بينما تشهد العلاقات بين أوتاوا وبكين توترا. وقال ناطق باسم الوزارة إن إدارة شؤون العالم في الوزارة «على علم بتوقيف مواطن كندي في يانتاي في الصين»، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف أن «مسؤولين كنديين يقدمون مساعدة قنصلية»، لكن لا يمكن الكشف عن مزيد من التفاصيل بسبب القوانين المتعلقة بالخصوصية.
وكانت بكين أوقفت في وقت سابق من العام الجاري كنديين اثنين على أثر اعتقال مينغ وانتشو، المديرة المالية لشركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات في فانكوفر بطلب من الولايات المتحدة. لكن مصدرا مطلعا على الملف قال إنه ليس هناك ما يدل على أن توقيف هذا الكندي مؤخرا مرتبط باعتقال الكنديين الآخرين الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ، والاستشاري مايكل سبافور.
ويواجه الكنديان اتّهامات بالتجسس وصفتها أوتاوا بأنها «تعسفية»، وأثارت شكوكا في إمكانية أن تكون انتقاما لاعتقال مسؤولة هواوي في كندا. وحكمت الصين على كنديين آخرين اثنين بالإعدام بسبب تهريب مخدرات وحظرت استيراد المنتجات الزراعية الكندية.
ولم يعرف بعد ما إذا كان توقيف الكندي الأخير مرتبطاً باعتقال 19 شخصاً الأسبوع الماضي في قضية مخدرات تتعلق بفرع محلي لمدرسة لتعليم اللغات في مدينة شوتشو بجنوب غربي يانتاي. وأعلنت السلطات الصينية توقيف عدد من الأشخاص في إطار هذه القضية، بينهم سبعة مدرسين وتسعة طلاب أجانب، لم تحدد جنسياتهم.
وقالت السفارة البريطانية في بكين الجمعة إن أربعة من مواطنيها اعتقلوا في مقاطعة جيانغسو، حيث تقع شوتشو من دون تحديد ما إذا كان اعتقالهم مرتبطا بقضية المخدرات. من جهتها، تحدثت المؤسسة التعليمية «فيرست» التي تتخذ من سويسرا مقراً لها وتدير سلسلة من مدارس اللغات في الصين، في بيان خلال الأسبوع الجاري عن تورط سبعة من مدرسيها في قضية المخدرات في أحد فروعها في شوتشو.
على صعيد متصل بالتوتر المتزايد بين الصين والغرب،، ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلا عن مصادر مطلعة أن شركة هواوي تكنولوجيز تخطط لتسريح عدد كبير من موظفيها في الولايات المتحدة، في الوقت الذي تتصدي فيه شركة معدات الاتصالات الصينية لإدراجها على قائمة سوداء في الولايات المتحدة.
ومن المتوقع أن تشمل عمليات التسريح وظائف في وحدة البحث والتطوير التابعة لهواوي في الولايات المتحدة «فيوتشروي تكنولوجيز»، التي توظف نحو 850 شخصا في معامل أبحاث في أرجاء الولايات المتحدة، بحسب الصحيفة.
وذكر مصدر للصحيفة أن التسريحات قد تشمل المئات. وأضاف آخر أن الشركة منحت العاملين الصينيين في الولايات المتحدة خيارا للعودة إلى بلادهم ومواصلة العمل في الشركة. وأضافت «وول ستريت جورنال» أنه جرى إبلاغ عدد من الموظفين بتسريحهم بالفعل، بينما قد يتم الإعلان قريبا عن إلغاء المزيد من الوظائف.
الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة