حسين السيد: الدوري السعودي شرس

حسين السيد: الدوري السعودي شرس

قال إنه اكتسب تجربة ستعود عليه بالفائدة مع الأهلي المصري
الاثنين - 12 ذو القعدة 1440 هـ - 15 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14839]
الدمام: علي القطان
أبدى حسين السيد، الظهير الأيسر لفريق الأهلي المصري، سعادته بالعودة إلى القلعة الحمراء مرة أخرى، وذلك بعد أن قضى فترة احتراف في السعودية مع فريق الاتفاق.

وقال حسين السيد، في تصريحات صحافية، اليوم (الأحد)، إن هذه العودة طبيعية، وهو يخوض حالياً فترة التأهيل البدني بعد ابتعاده عن الكرة لأكثر من شهرين، مشدداً على أنه قطع شوطاً كبيراً في هذه المرحلة، وأمامه أيام معدودة قبل العودة للمشاركة في المران الجماعي للفريق.

وأضاف أن فترة إعارته في الدوري السعودي كانت مفيدة نظراً لقوة المسابقة والمنافسة الشرسة، خاصة أنه شارك بصفة أساسية في المباريات، واكتسب مزيداً من الخبرات من هذه التجربة، وصنع اسماً داخل واحد من الدوريات القوية والمعروفة على مستوى المنطقة والشرق الأوسط، وتلقى كثيراً من العروض، وهو ما يؤكد نجاح تجربته هناك بعدما نال استحسان الجميع، من خلال الأداء والمستوى الذي قدمه في المباريات.

وأوضح أن مشاركته مع الأهلي المصري في معسكر أليكانتي الحالي تهدف إلى تأهيله بدنياً وفنياً، مشيراً إلى أن فترة الإعداد جاءت في الوقت المناسب للشدّ من أزر اللاعبين وتأهليهم بدنياً ونفسياً، خاصة أن الفريق أمامه مباراتان غاية في الصعوبة يتوقف عليهما حسم الدرع، وهو ما أضفى على المعسكر مزيداً من الالتزام والجدية في التدريبات التي تقام على فترتين يومياً.

وأكد حسين السيد أن التواصل قائم بين جميع اللاعبين داخل المعسكر من خلال المحادثات التي تدور بينهم، خاصة في الفترة بين التدريبين الصباحي والمسائي.

من جهة ثانية، تغادر بعثة فريق الاتفاق اليوم إلى سلوفينيا، حيث سيُقيم الفريق معسكراً خارجياً هناك تأهباً للنسخة المقبلة من الدوري السعودي للمحترفين.

وكما كان متوقعاً، انضم اللاعب عمر السنين إلى قائمة الأسماء المستبعدة، بعد أن ظهر في التدريبات الأولية في النادي بوزن زائد، وكذلك النقد الجماهيري الواسع لمستوياته الفنية في غالبية مباريات الموسم الماضي.

وضمّت القائمة أيضاً الشقيقين أحمد وحسن الحبيب، ومحمد الصيعري، وجابر الزيادي، وأسامة السليم، إضافة إلى اللاعبين الأورغوايانيّين رامون إرياس وبرايان أليمان، وعدد آخر من اللاعبين.

وأظهرت القائمة التي ضمّها للمعسكر الخارجي اهتمام المدرب خالد العطوي بالأسماء الشابة.

وفضلت إدارة الكرة بنادي الاتفاق تأجيل إعلان الأسماء المغادرة والمستبعدة حتى الساعات الأخيرة قبل المغادرة، لإبعاد اللاعبين عن الشحن النفسي، وكذلك إيقاف كل التكهنات بشأن الأسباب التي دعت لضم بعض الأسماء، وضم أخرى، وخصوصاً ممن أثير حولها الكثير من الجدل في الأيام الماضية.

وعلى صعيد متصل، ينتظر أن تنهي إدارة نادي الوحدة استعارة مهاجم الاتفاق محمد الصيعري، بعد أن وصلت المفاوضات إلى مراحل متقدمة، وتم رفع العرض المالي الذي سيدخل خزينة النادي جراء هذه الإعارة.

وتشير المصادر إلى أن العرض الوحداوي يتضمن إعارة اللاعب صالح العمري، الذي سبق له اللعب للاتفاق معاراً من نادي الأهلي، وقدّم مستويات جيدة الموسم قبل الماضي. وعلى الرغم من أن الاتفاق لا يملك وفرة في الحلول الهجومية، خصوصاً بعد رحيل الهداف الأرجنتيني جوانكا، وتراجع مستوى اللاعب هزاع الهزاع، بعد عودته من الإصابة التي تعرض لها الموسم الماضي، وأبعدته فترة طويلة، إلا أن الأمر في مسألة بقاء الصيعري في الاتفاق يرتبط بجوانب غير فنية، خصوصاً أن اللاعب يرى أنه يستحق اللعب أساسياً على الدوام، وهذا ما تسبب في صدامات بينه وبين أكثر من مدرب سابق في الاتفاق.

وقدّم الصيعري موسماً مميزاً مع فريق الحزم الموسم الماضي، وصل على إثر ذلك للمنتخب الوطني، إلا أن إعارته انتهت، ولم يتوصل الناديان إلى صيغة اتفاق جديدة بشأن تمديد إعارة اللاعب.

في المقابل، رفض اللاعب حسن الحبيب فكرة التوقيع لمخالصة نهائية، أو الرحيل بنظام الإعارة لأي نادٍ دون أن يحصل على المميزات المالية نفسها التي يتقاضاها في نادي الاتفاق، وهذا ما صعب انتقاله، حتى بنظام الإعارة، لناديه السابق العدالة.

ويبدو أن مدرب الاتفاق خالد العطوي لديه رغبة جادة في إجراء غربلة شاملة في كامل صفوف الفريق حيث يسعى للتعاقد مع مهاجم أجنبي صريح على مستوى فني عالٍ حيث طرحت الإدارة عدداً من الأسماء، وخصوصاً ممن يلعبون في فريق ديجون الفرنسي، الذي استقطب النادي منه اللاعب التونسي أسامة حدادي واللاعب سيدريك يامبيري من أفريقيا الوسطى، فيما تداولت وسائل الإعلام الفرنسية اسم اللاعب نعيم السليتي، إلا أن هناك عدة أندية تركية ويونانية أبدت اهتمامها باللاعب الذي يلعب في مركز الجناح الأيسر.

ويفضل اللاعب العرض الاتفاقي للانضمام إلى اثنين من زملائه، إلا أن العرض المقدم من النادي، والذي يصل إلى «2.7» مليون يورو، لم يقنع إدارة ناديه الفرنسي التي تطالب بأكثر من 3 ملايين يورو.

ولن تقتصر الصفقات الاتفاقية الجديدة على السليتي في حال تمت فعلاً، بل إن هناك بحثاً عن رأس حربة يكون بديلاً عن التونسي فخر الدين بن يوسف في تشكيلة الفريق الموسم المقبل.

وبالعودة إلى استعدادات الفريق، فمن المتوقع أن يتم تنظيم مباراة ودية بين الاتفاق والفتح، اللذين يعسكران في سلوفينيا، دون أن يتم تحديد موعد لهذه المباراة.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة