عقوبات صينية على شركات أميركية ضالعة في بيع أسلحة لتايوان

عقوبات صينية على شركات أميركية ضالعة في بيع أسلحة لتايوان

الجمعة - 10 ذو القعدة 1440 هـ - 12 يوليو 2019 مـ
دبابات أبرامز أميركية (أرشيف - رويترز)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت الصين، اليوم (الجمعة)، أنها ستفرض «عقوبات» على الشركات الأميركية الضالعة في صفقة بيع أسلحة بقيمة 2.2 مليار دولار لتايوان.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ في بيان إن «مبيعات الأسلحة الأميركية لتايوان تشكل انتهاكاً خطيراً للقواعد الأساسية للقانون الدولي والعلاقات الدولية»، من غير أن يوضح طبيعة العقوبات المزمعة.
وكان وزير خارجية الصين وانغ يي قد أعرب عن غضبه اليوم إزاء صفقة الأسلحة، قائلا إن الولايات المتحدة يجب ألا «تلعب بالنار» في مسألة تايوان.
وصرح وانغ في مؤتمر صحافي خلال زيارة للمجر: «من غير الممكن أن توقف قوة أجنبية إعادة توحيد الصين. يجب ألا تحاول قوة أجنبية التدخل».
وأضاف «نحث الولايات المتحدة على أن تدرك تماماً خطورة مسألة تايوان... وألا تلعب بالنار في مسألة تايوان».
وتشمل الصفقة بالدرجة الأولى 108 دبابات من طراز «إم 1 إيه 2 تي أبرامز» و250 صاروخَ أرض - جو قصير المدى محمولاً على الكتف من طراز «ستينغر» والعتاد الضروري، تقدر قيمتها بما يزيد بقليل على 2.2 مليار دولار وفق «وكالة التعاون الدفاعي والأمني» التابعة لوزارة الدفاع الأميركية.
وكانت تايوان أعلنت في مطلع يونيو (حزيران) أنّها طلبت رسمياً من الولايات المتحدة بيعها هذه الأسلحة بهدف تحديث معدّاتها العسكرية المتقادمة وتعزيز قدراتها الدفاعية أمام الصين.
ويومها أعربت بكين عن «مخاوفها الجدية» من هذه الصفقة، مطالبةً واشنطن بأن «تعي الطبيعة الحسّاسة جدّاً والمضرّة لقرارها بيع أسلحة لتايوان، وبأن تلتزم مبدأ الصين الواحدة».
الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة