غضب شبابي من تصريحات عطيف «الاحتجاجية» ضد مدربه

غضب شبابي من تصريحات عطيف «الاحتجاجية» ضد مدربه

الشعلان يستقيل ويعلق ملف النادي «الاستثماري»
الأحد - 20 ذو القعدة 1435 هـ - 14 سبتمبر 2014 مـ
عبده عطيف احتج بشدة على تبديله من قبل المدرب

أبدت الجماهير الشبابية غضبها من ردة فعل عبده عطيف قائد الفريق في حديثه عقب مباراة الشباب والشعلة، على خلفية استبداله من قبل البرتغالي جوزيه مورايس مدرب الفريق، ورأت أن عطيف بالغ في تصريحه ولم يوفق فيه، مقدرة في الوقت ذاته المستوى الكبير الذي قدمه اللاعب ورشحه للحصول على أفضل لاعب تمرير في اللقاء، بحسب موقع إحصاءات الدوري السعودي.
وكان عطيف أبدى انزعاجه في حديثه عقب اللقاء، وقال: «استغربت من تغييري، فهل حينما يحقق المدرب نتيجة جيدة يقوم بسحبي من ملعب المباراة؟ أنا مستغرب لأننا كنا مسيطرين في الشوط الأول، ولم أجد مبررا لتغييري، وذلك أمر غريب وعجيب، وأتمنى أن أعرف الإجابة عن ذلك السؤال بعدما سرنا في الشوط الأول بشكل جيد».
وفيما يتعلق بأداء فريقه في اللقاء، وصفه بغير المرضي قائلا: «لم نظهر بالشكل المطلوب في تلك المباراة الصعبة، خاصة أن الشعلة لا يختلف عن الأهلي نقطيا، وكان خصما صعبا، لكننا ننافس على الصدارة، وسنظهر بثقافة الانتصارات لدينا بالشكل الأفضل».
وأشار عبده عطيف إلى تأثر فريق الشباب بغياب شقيقه أحمد عطيف، وقال: «أثر غيابه على الفريق، ولوجوده ثقل وثقة في الفريق، خصوصا في وسط الميدان، وأحمد لاعب مهم يعرف كيف يدير الملعب، وله خبرة كبيرة، وغيابه اليوم غريب، ليس لأنه شقيقي، ولكن هذه الحقيقة، ولا أدري سبب عدم الاستعانة به، لكن سعيد الدوسري موهبة جيدة والمستقبل أمامه، وهو يستحق الثقة وأجاد في المباراة».
من جانبه، أكد سعيد الدوسري، لاعب الشباب، أن خروج عبده عطيف في مباراة الشعلة تسبب في انخفاض مستوى الفريق في الشوط الثاني، وبيّن الدوسري مدى ارتياحه للعب في الوسط الأيمن، وقال: «مستعد للعب في أي خانة، ونحن نطبق تعليمات المدرب، ونسعى لمواصلة انتصاراتنا مستقبلا، وذلك هو الأهم». بدوره، أوضح مدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورايس أن الفريق حقق الأهم في لقاء الليلة أمام الشعلة، وهو النقاط الثلاث، وفريق الشعلة فريق صعب، ورغم تقدمنا بهدفين فإنه أجبرنا على الرجوع للخلف. وعن إشراك الرويلي بديلا عن عبده، أوضح أن سبب التبديل أنه بحاجة إلى لاعب يغطي في المراكز الخلفية، وفيما يتعلق بسعيد الدوسري، أوضح أنه ظهر بشكل مميز، رغم أنه يلعب في خانة المحور لأول مرة. وعن قرار استمرار اللاعب دياني أو تسريحه، قال المدرب البرتغالي إنه سيجتمع مع الإدارة بهذا الخصوص، وسيحسم موضوعه خلال الأيام القليلة المقبلة.
وعن عدم ظهور الفريق بمستوى جيد بعكس اللقاءات الثلاثة، أوضح أن هناك ظروفا مختلفة أدت إلى ذلك، منها فترة التوقف، وإصابة أحمد عطيف، كذلك ارتفاع في درجة حرارة المرشدي، بالإضافة إلى عودة لاعبي المنتخب مرهقين، هذه الأسباب أدت إلى انخفاض مستوى الفريق في اللقاء. من جهة أخرى، طمأن المدافع عبد الله شهيل محبي الفريق على وضع الإصابة التي تعرض لها في لقاء الشعلة، وأوضح شهيل أنها عبارة عن كدمة بسيطة، ولن تعوقه عن مشاركة الفريق في الأيام المقبلة.
على صعيد آخر قدم فهد الشعلان عضو مجلس الإدارة ومسؤول الاستثمار بنادي الشباب، استقالته رسميا في ساعة متأخرة أول من أمس، عقب لقاء الشباب والشعلة، وبرر الشعلان استقالته بظروفه الخاصة التي حتمت عليه الابتعاد. وقدم الشعلان شكره وتقديره لرجالات نادي الشباب، بدءا بالأمير خالد بن سلطان الرئيس الفخري، والأمير خالد بن سعد رئيس النادي، وخالد البلطان عضو شرف النادي، بالإضافة إلى جماهير النادي. ويبرز الملف الاستثماري بوصفه أحد الملفات الشائكة في الوقت الحالي للإدارة الشبابية، خاصة أن فهد الشعلان أعلن في يوليو (تموز) الماضي، عن توقيع 5 عقود رعاية بقيمة تفوق المواسم الماضية بعد عيد الفطر مباشرة، لكن ذلك لم يحصل حتى بعد مرور فترة شهر ونصف الشهر.
يذكر أنه أعلن في بداية الموسم الحالي في نادي الشباب عن عقد إعلاني على صدر قمصان الفريق الأول، لكن ذلك تعذر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة