ختام اللحام: في حياتي العادية لست أماً لكن عاطفتي جياشة

ختام اللحام: في حياتي العادية لست أماً لكن عاطفتي جياشة

«أم شاهين» ستطل في الجزء الرابع من «الهيبة»
الجمعة - 9 ذو القعدة 1440 هـ - 12 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14836]
ختام اللحام تصف الدراما المحلية بأنها تعيش أجلّ أيامها الآن
بيروت: فيفيان حداد
قالت الممثلة المخضرمة ختام اللحام إن أدوار الأمومة التي تجسدها على الشاشة الصغيرة ليست نتيجة حالة تعيشها في حياتها الطبيعية. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «في حياتي الطبيعية لست أُمّاً؛ إذ ليس لدي أولاد. ولكنني في الوقت نفسه أتمتع بعاطفة جياشة، وهو ما يحفّز أدواري، فأعوض معها كل ما ينقصني في هذا الخصوص». وعمّا إذا كانت من الممثلين الذين يخزّنون مشاهد حياتية في ذاكرتهم كي يستعملوها في أدائهم الدرامي؛ ترد: «على الممثل أن يخزّن كل ما تقع عليه عيناه، لأنهما تشكلان رأسماله الحقيقي في مهنته. ولذلك أتمتع بخزّان واسع فيه تراكمات من مشاهد في الحياة رأيتها وأخرى عشتها؛ فأركن إليها حسب متطلبات كل دور أتقمصه».
وختام اللحام التي تملك خبرة واسعة في مجال التمثيل بحيث شاركت في عشرات الأعمال اللبنانية والعربية، تقول: «منذ قراءتي الأولى لأي نص، أبدأ برسم خطوط الشخصية التي سأقدمها. فأعيش الحالة، وأحياناً كثيرة ينبع أدائي من صلب اللحظة التي أعيشها أمام الكاميرا، كما حصل معي في المشهد الذي بكيت فيه ابني شاهين في مسلسل (الهيبة). يومها قمت بالدور ونجحت فيه منذ اللقطة التصويرية الأولى؛ فلم يحتج المخرج سامر البرقاوي لأن أعيده مرة ثانية».
وتؤكد الممثلة اللبنانية التي شاهدناها مؤخراً في «ثواني» و«أم البنات» و«الهيبة - الحصاد» وحالياً في «آخر الليل»، أن الدراما اللبنانية «تشهد تطوراً ملحوظاً، وصارت اليوم في المقدمة، خصوصاً أن أياً من عناصرها الأساسية لا تنقصنا». وتعلق في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تعيش أفضل أيامها حالياً، وقد أثبتت وجودها بقوة في موسم رمضان الماضي. ولعل مساندة الدراما اللبنانية من قبل منتجين يؤمنون بها ورصدوا ميزانيات ضخمة لها، ساهم في تقدمها بسرعة، ولمسنا ذلك على أرض الواقع».
وعما يستفزها على الساحة التمثيلية بشكل عام، ترد: «هناك بعض الممثلين الذين يحبون الادعاء بأنهم الأفضل، وهو أمر خاطئ يمارسونه، ومن شأنه أن يقلل من نجاحهم ويبعد عنهم جمهوراً واسعاً. فالأحرى بهم بأن يتركوا للناس تقديرهم، فلا يتباهوا بأدوار يمثلونها وكأنهم أهم من غيرهم. فالإنسان لا يترك وراءه سوى عطر شخصية حلوة تعبق بها مسيرته مهما كانت طبيعة عمله والمستوى الاجتماعي الذي ينتمي إليه».
وتصف ختام اللحام جميع الأدوار التي لعبتها في مسيرتها التمثيلية بأنها كانت راضية عنها ولذلك فهي لا تندم على أي شخصية أدّتها. وعما إذا كانت اليوم تفضل تقديم أدوار أخرى بعيدة عن تجسيد شخصية الأم؛ تقول: «لا على العكس تماماً، فإن هذه الأدوار قريبة مني، وعادة لا أرفض تقديم أي شخصية تعرض عليّ شرط أن تقنعني. فالمظاهر البراقة التي تحيط ببعض الشخصيات لا تهمني قدر ما أهتم بتقديمها بأفضل مستوى ممكن، فتصل إلى الناس بسرعة ويحبونها».
أما فيما يخص الدور الذي تحلم بتجسيده يوماً ما، فتقول: «لقد لعبت جميع الأدوار في مسيرتي، ولا يستهويني دور محدد».
وتصف دورها في «الهيبة - الحصاد» بأنه قدم لها مساحة أكبر من غيرها في جزئيه الأول والثاني. وتضيف: «استطعت في (الهيبة – الحصاد) أن أبحر بالشخصية بشكل أكبر، وأن أخرج من أعماقي أحاسيس كانت تتطلبها لتبدو واقعية. وأعتقد أن هذه المساحة جاءت على خلفية الخبرة التي أتمتع بها، فارتأى القيّمون على العمل أن يستفيدوا منها كون ختام اللحام لديها خبرة واسعة في التمثيل».
وكانت ختام اللحام قد رشحت في حديث سابق لها الممثلة سيرين عبد النور بطلةً لمسلسل «الهيبة» في جزئه الرابع، وتعلق: «نعم لقد رشحتها لأني لمست بينها وبين تيم حسن ثنائياً ناجحاً منسجماً في الأداء». وعن الاسم الآخر الذي يمكن أن ترشحه في حال لم يتم التعاون مع عبد النور، تقول: «هذا الأمر منوط بأصحاب العمل وليس بي، فلكل جزء من (الهيبة) قصته وله إطاره الخاص، والقيمون عليه يعرفون تماماً بمن يجب أن يستعينوا بطلةً جديدة». وعن دورها الجديد فيه، توضح: «ما أعرفه حتى الآن هو أنه تم اختيار السوري فؤاد حميرة لكتابته ودائماً مع المخرج سامر برقاوي. وأتوقع أن أشارك بهذا الجزء أيضاً، ولا أعلم حتى الساعة أي من التفاصيل التي تحيط بالدور».
وعن رأيها بالمنصات الإلكترونية التي صارت تفضل ألا يتألف العمل الدرامي من أكثر من 10 حلقات للموسم الواحد؛ تقول: «أعتقد أن ذلك أمر تجاري بحت، لأن مسلسلاتنا غنية ودسمة وبتجدد دائم. كما أن الدعم المادي الذي يقدم للعمل الدرامي من قبل المنتجين يساهم في تطويل حلقاته».
وعن الخلطات العربية في الدراما اليوم، تقول: «ليس من الخطأ اتباعها، لأن الفنان برأيي لا هوية تحدد عطاءاته... فإن كان مصرياً أو لبنانياً أو سورياً، فإن تقديره يرتكز على أدائه أولاً، وهو ما نلمسه في هذه الخلطات بغض النظر عن هويته وجنسيته».
وتصف المخرج سامر البرقاوي بأنه صاحب مدرسة تركت أثرها في عالم الإخراج الدرامي العربي. وتتابع: «إنه صاحب شخصية رائعة، وفنان بكل ما للكلمة من معنى، ويحفز الممثل على إعطاء الأفضل أمام كاميرته». وعن فيليب أسمر تقول: «هذا الشاب أبدع في الإخراج نسبة إلى عمره الفتي. فهو يملك عيناً ثاقبة قلما نصادفها في عالم الفن العصري». وتكمل في هذا الإطار عن المخرج سمير حبشي: «إنه برأيي أستاذ الكل، وأنا سعيدة كون الفرصة أتيحت لي للتعامل معه ومع غيره من كبار المخرجين في لبنان والعالم العربي».
وعما إذا كان بعض النجوم بالغوا في نجوميتهم إلى حدّ ساهم في خفّتها؛ تقول: «يتميز الممثل اللبناني بتواضعه اللافت، ولقد تعاونت مع نجوم كثر وكبار ولم ألمس منهم سوى التواضع ومحبة الآخر. فما يحاول البعض إشاعته حول نجومنا هو أمر غير صحيح بتاتاً». وتضيف: «لنأخذ مثلاً على ذلك؛ الممثلة ماغي بوغصن؛ فهي نجمة وزوجة منتج كبير، ومع ذلك فهي تتصرف في موقع التصوير كغيرها من الممثلين دون زيادة أو نقصان وبعيداً عن الادعاء. والأمر نفسه يصح على نادين نسيب نجيم؛ فهي متواضعة وملتزمة وميزتها في التمثيل تكمن في طبيعيتها». وعن نجمات أخريات تقول: «لا يمكنك أن تفرق بين نادين الراسي الممثلة وفي حياتها اليومية، فهي تتمتع بطبيعية لافتة تمارسها بعفوية أينما كانت. وكذلك الأمر بالنسبة لكارين رزق الله التي سعدت بالتعاون معها في مسلسل (أم البنات)... فهي إنسانة رائعة وقريبة إلى القلب ومتواضعة في الوقت نفسه. فجميعنا نعرف سلفاً أن الفنان كلما كان طبيعياً وعفوياً؛ أحبه الناس بشكل أكبر، وإلا فإن الفشل سيكون في انتظاره».
وعمّا إذا كانت الساحة التمثيلية اللبنانية تحتاج إلى نجوم جدد من الرجال، ترد: «لسنا بحاجة لذلك، لأن لدينا أسماء كثيرة من رجال ونساء سطع نجمهم وعبروا القارات. وقد تألق كثير من الممثلين الرجال في أعمال محلية وأخرى مختلطة مثل يوسف الخال وباسم مغنية وطوني عيسى وكارلوس عازار ومازن معضم... وغيرهم».
وتشير ختام اللحام التي تتابع مختلف المسلسلات اللبنانية والعربية؛ وفي مقدمها التي تشارك فيها، إلى أنها تحضر لمسلسلين جديدين. «هناك عملان جديدان بعنواني: (لو ما التقينا) و(راحوا). فالأول ألعب فيه دور أم ولكنه يختلف بطبيعته وبالمواقف المحيطة به عن غيره بشكل عام، وهو من كتابة ندى عماد خليل وإخراج إيلي رموز. أما الثاني؛ فهو من تأليف كلوديا مرشيليان، ولن أفصح عن طبيعة الشخصية التي أقدمها فيه، ولكني أسمح لنفسي بوصف العمل ككل بأنه سيكون قنبلة الموسم».
لبنان دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة