«بيكاسو والورق»... في لندن العام المقبل

«بيكاسو والورق»... في لندن العام المقبل

300 عمل ضمن معرض ضخم تستضيفه «رويال أكاديمي»
الجمعة - 9 ذو القعدة 1440 هـ - 12 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14836]
لندن: عبير مشخص
ما الذي يمكن اكتشافه مجدداً عن أعمال العبقري الإسباني بابلو بيكاسو؟ قد يكون الفنان غزير الإنتاج من أكثر الفنانين الذي استكشفهم الكتاب ومخرجو الأفلام وغيرهم. ولكن هناك دائماً الجديد والممتع في إعادة اكتشاف أعمال فنان بحجم بيكاسو. أن تجد الجديد الذي لم تَرَه عينك من قبل فذلك أمر مدهش بالفعل.

ولعل ذلك ما تهدف إليه الأكاديمية البريطانية للفنون (رويال أكاديمي أوف آرت) التي أعلنت، أمس، عن معرض ضخم تقيمه في يناير (كانون الثاني) من العام المقبل وتخصصه لاستكشاف أعمال بابلو بيكاسو الورقية. المعرض الذي يفتح أبوابه يوم 25 يناير 2020 يحمل عنوان «بيكاسو والورق»، ويعد أشمل معرض يخصَّص لاستخدام الفنان الإسباني للورق. وعندما يتعلق الأمر ببيكاسو فإن تنظيم معرض حول أعماله يعد مهمة ثقيلة، حيث إن الفنان عُرف بالإنتاج الغزير والمتنوع في مادته. فعبر 80 عاماً من العمل الفني الدؤوب مرّ بيكاسو على معظم الأساليب الفنية وأنتج أعمالاً أيقونية، فهو مارس الرسم والنحت والرسم على الفخار والرسومات الغرافية. وفي مجال الرسم على الورق انطلق بيكاسو مستخدماً كل الوسائل الفنية التي يمكنه التفكير بها، فاستخدم الألوان المائية والزيتية على أنواع مختلفة من الورق. كما طبع صوراً على الورق وأضاف لمساته على صور فوتوغرافية أخرى في طبعات ورقية.

«بيكاسو والورق» سيقدم أعمالاً للفنان الإسباني منسّقة حسب تاريخ إنتاجها وبهدف استكشاف مراحل عمل الفنان مع الورق. ومن الأعمال التي سيتضمنها المعرض لوحة «نساء يتزينّ» التي رسمها الفنان في 1937 - 1938 وهي «كولاج» من الورق تمتد على مساحة أربعة أمتار ونصف وتُعرض في بريطانيا للمرة الأولى منذ خمسين عاماً. كما يقدم المعرض أعمالاً متفردة مثل عملة «آلة الكمان» التي رسمها بيكاسو في عام 1912، ويضم أيضاً دراسات على لوحته الشهيرة «ليه ديموازيل دافنيون» (آنسات أفنيون) من 1907.

من الرسومات في المعرض هناك «لوحة شخصية» لبيكاسو نفّذها في عام 1918، وأيضاً «امرأة جالسة» إلى جانب رسومات أخرى ستحتلّ مساحات مميزة في صالة العرض إلى جانب نماذج مهمة من الأعمال التي توضح التقنيات التي استخدمها بيكاسو في الرسم مثل «التنميش» باستخدام حمض خاص على المعدن، والطباعة الحجرية (ليثوغرافيا)، وغيرها من أساليب الرسم على الورق.

وإلى جانب الأساليب الفنية يركز المعرض على المواضيع والتيمات التي عبّر عنها بيكاسو في أعماله الشهيرة، ولن يكتفي العرض بالرسومات الورقية بل سيضع لوحات زيتية ومنحوتات وغيرها من الأعمال جنباً إلى جنب مع الرسومات مقسمة حسب الموضوع. وعلى سبيل المثال ستُعرض لوحته الشهيرة «الحياة» (لا في) التي نفّذها في عام 1903 إلى جانب مجموعة من الدراسات والرسومات الأولية التي رسمها بيكاسو واستكشف فيها عدداً من الموضوعات التي تتجلى في اللوحة الزيتية، مثل الفقر واليأس والتهميش الاجتماعي. أما المنحوتة البرونزية «رأس امرأة» التي نفّذها بيكاسو في عام 1909 فستُعرض مع رسومات ذات صلة قريبة بها. وكذلك المنحوتة الشهيرة «رجل يحمل خروفاً» من عام 1943 تُعرض إلى جانب مجموعة من الرسومات المنفَّذة بالحبر والتي تدور حول عمق المشاعر المستكشَفة في التمثال.

وسيخصص قسمٌ في المعرض لاستكشاف الأساليب والمواد المختلفة التي استخدمها بيكاسو على مدى تاريخه الفني، مثل الكتب المصورة وعدد من الجرائد والمظاريف البريدية وأيضاً مجموعة من الخطابات الشخصية التي ترك بيكاسو على حوافّها رسومات متنوعة.
المملكة المتحدة Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة