فرديناند يقود كوينز بارك في مواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد اليوم

فرديناند يقود كوينز بارك في مواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد اليوم

انتقادات لاذعة للنادي بعد أن أصبح «أجنبيا».. وفان غال يدافع عن تعاقداته الجديدة
الأحد - 20 ذو القعدة 1435 هـ - 14 سبتمبر 2014 مـ

ينتظر أنصار مانشستر يونايتد رؤية فريقهم بشكله الجديد عندما يستضيف كوينز بارك رينجرز اليوم في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي مع وجود التعاقدات الجديدة في تشكيلة الفريق. وسيكون النجمان الأرجنتيني أنخيل دي ماريا والكولومبي راداميل فالكاو على رأس قائمة مانشستر يونايتد اليوم. ويبدو الهولندي لويس فان غال مدرب يونايتد حريصا على اختيار أفضل العناصر في قائمة الفريق الأساسية لحسم الأمور سريعا، خاصة بعدما فشل في تحقيق أي فوز في المسابقة حتى الآن. ولم يحصل يونايتد سوى على نقطتين فقط بالتعادل أمام بيرنلي وسندرلاند والخسارة أمام سوانزي.

ويواجه مانشستر يونايتد فريق كوينز بارك رينجرز - الصاعد حديثا لدوري الأضواء - بقيادة مدافعه السابق ريو فرديناند وبقيادة المدير الفني للفريق هاري ريدناب. وسيعود فرديناند للعب في أولد ترافورد اليوم وستتمثل مهمته في إيقاف خطورة مهاجمي يونايتد من عينة فالكاو وروبن فان بيرسي ووين روني. ويشعر فرديناند باندهاش كبير بسبب البداية الضعيفة لفريقه السابق مانشستر يونايتد تحت قيادة المدرب الجديد فان غال، لكنه يرى أن المدرب الهولندي سيستطيع جلب النجاح للنادي. وبعد 12 عاما في أولد ترافورد رحل فرديناند عن يونايتد أخيرا للانتقال إلى صفوف كوينز بارك رينجرز، لكنه تابع عن بعد إخفاق يونايتد في تحقيق أي فوز في أول 4 مباريات بالموسم، ومنها الخسارة المفاجئة أمام فريق من الدرجة الثالثة في كأس الرابطة. وقال فرديناند في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «يجب أن أتحلى بالأمانة. كنت أشعر بحماس كبير لما رأيته في مانشستر يونايتد خلال فترة الاستعداد للموسم الجديد». وأضاف: «بدا الفريق بشكل جيد.. وبدا أنه استوعب أسلوب المدرب، لكن ما حدث كان العكس تماما مع انطلاق الموسم».

وقال فرديناند: «أعتقد أن الفريق سيعود إلى الطريق الصحيح. أعتقد أن المدرب الحالي سيكون بوسعه تصحيح الأمور. لدي ثقة في قدرته على إعادة الأوقات السعيدة للفريق، والأمر سيتوقف فقط على الفترة التي يحتاجها للقيام بذلك».

ويملك فرديناند تاريخا حافلا مع يونايتد بعدما شارك معه في أكثر من 400 مباراة، ومن المنتظر أن يتلقى استقبالا متميزا من المشجعين. وقال مدافع منتخب إنجلترا السابق: «ستكون عودتي مفعمة بالمشاعر. قضيت سنوات رائعة هنا وفترات جيدة، لكن لم تسنح لي الفرصة لأقول وداعا للمشجعين، ولذلك ربما تكون هذه فرصة مناسبة لتحية الجماهير التي ساندتني».

ورغم أن فرديناند اعتاد الفوز بالألقاب مع يونايتد فإنه أكد أن هدف فريقه الجديد كوينز بارك هو البقاء في الدوري الممتاز. وقال فرديناند: «الهدف يقتصر على البقاء. لا توجد فرصة لإحراز الألقاب. البقاء في الدوري هو المنتظر وهذا ما يحتاجه النادي».

من جهة أخرى وجه الصحافي الإنجليزي الشهير مارتن صامويل انتقادات شديدة لنادي مانشستر يونايتد بعد التغيير الكامل الذي أجراه في صفوفه. صامويل كتب في صحيفة «ديلي ميل» الإنجليزية قائلا: «مدرب أجنبي، ومالكون أجانب، ولاعبون أجانب.. مرحبا بكم في العصر الجديد لمانشستر يونايتد». وأشار صامويل إلى أن عدد اللاعبين الأساسيين الأجانب في مانشستر يونايتد أصبح مرتفعا، وأوضح أن أسماء مثل فالكاو ودي ماريا وماتا ودي خيا وهيريرا وروخو ستكون دوما في التشكيل الأساسي للفريق الإنجليزي، مشيرا إلى أن «الفريق خلال الصيف باع لاعبيه الإنجليز وجلب الأجانب بدلا منهم».

من جانبه انضم غاري نيفل لاعب يونايتد السابق إلى قائمة المنتقدين لمسلك مانشستر يونايتد في سوق الانتقالات هذا الصيف، حيث قال نيفل إنه يعتقد أن لاعبي النادي يجب أن يستمروا فيه، كما أنه كشف عن رأيه بأن المدرب يجب أن يبقى بريطانيًّا لتمييز شخصية مانشستر يونايتد عن غيره من الأندية.

من جانبه أكد فان غال مدرب يونايتد أنه سيكون من السهل له أن يعمل على اندماج صفقاته الجديدة التي كلفت خزينة النادي 150 مليون إسترليني في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، مشيرا إلى أنه لا يجد أي مشكلة في ذلك. وقال فان غال في تصريحات صحافية عن اندماج واستيعاب كل هذه المواهب الجديدة في الفريق: «الأمر للمدرب يكون سهلا، لأنه يقرر ما يراه صحيحا، وأنا من هذه النوعية، ليس لدي أي شكوك، أقوم بذلك منذ 25 عاما». وأضاف: «نريد دائما جلب أبرز اللاعبين في المراكز التي نحتاجها، ومانشستر قام بذلك على أكمل وجه، علينا الآن أن نظهر نتائج هذه الصفقات، لكن في الحقيقة هناك اختلاف بين توقعاتي وتوقعات الجماهير».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة