رئيس الاحتياطي الفدرالي يفتح بحذر الباب لسياسة نقدية أقل تشدداً

رئيس الاحتياطي الفدرالي يفتح بحذر الباب لسياسة نقدية أقل تشدداً

الأربعاء - 8 ذو القعدة 1440 هـ - 10 يوليو 2019 مـ
رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي جيروم باول (أ.ف.ب)

حذّر رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي جيروم باول، اليوم (الأربعاء)، من انعكاسات الخلافات التجارية والقلق على آفاق النمو العالمي على الاقتصاد الأميركي، مؤكداً استعداد عدد من أعضاء اللجنة النقدية في هذه المؤسسة التي تقوم بمهمات المصرف المركزي لاتباع سياسة نقدية أقل تشدداً.
وفي خطاب أمام الكونغرس، أشار باول الذي يتعرض لضغوط الأسواق والبيت الأبيض لخفض معدلات الفائدة، إلى «القلق من ضعف النمو العالمي» و«الغموض المرتبط بالخلافات التجارية» اللذين يمكن أن «يؤثرا على الاقتصاد الأميركي».
واعترف بأن «كثيرين» من أعضاء اللجنة النقدية في الاحتياطي الفدرالي بدوا مستعدين للنظر في سياسة نقدية أقل تشدداً في الاجتماع الأخير الذي عقد في 19 يونيو (حزيران) وترك معدلات الفائدة بلا تغيير.
وستعقد اللجنة النقدية اجتماعها المقبل في 31 يوليو (تموز)، ويأمل الجزء الأكبر من القطاع المالي أن تقرر خفض معدلات الفائدة.
لكن باول تحدث أيضا عن اقتصاد متين، وهذا لا يصب في مصلحة خفض الفائدة. وقال إن «السيناريو الأساسي هو أن النمو سيبقى متيناً وسوق العمل تتسم بالحيوية، والتضخم سيرتفع إلى الهدف المحدد بإثنين في المائة».


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة