وكالة الطاقة الذرية: إيران تخصب اليورانيوم بدرجة نقاء 4.5 %

وكالة الطاقة الذرية: إيران تخصب اليورانيوم بدرجة نقاء 4.5 %

الأربعاء - 8 ذو القعدة 1440 هـ - 10 يوليو 2019 مـ
مفاعل بوشهر النووي (أرشيف - أ.ف.ب)
فيينا: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال دبلوماسيون إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أبلغت الدول الأعضاء في اجتماع مغلق، اليوم (الأربعاء)، إن إيران تخصّب اليورانيوم بدرجة نقاء 4.5 في المئة، أي بما يفوق مستوى 3.67 في المئة الذي يسمح به الاتفاق النووي مع القوى العالمية.

وكانت الوكالة التابعة للأمم المتحدة قد قالت سابقا إن إيران تجاوزت حد النقاء المسموح به عند 3.67 في المئة.

وذكرت الوكالة، التي تراقب تنفيذ الاتفاق، اليوم أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يبلغ حاليا 213.5 كيلوغرام، أي أنه يفوق الحد المسموح به في الاتفاق وهو 202.8 كيلوغرام ويزيد على الحد الذي تحققت منه الوكالة في الأول من يوليو (تموز) وكان 205 كيلوغرامات.

وقال ثلاثة دبلوماسيين إن الرقمين تم التحقق منهما أمس (الثلاثاء).

وفي السياق نفسه، ستستغل الولايات المتحدة اجتماعا طارئا لمجلس محافظي الوكالة اليوم لزيادة الضغط على إيران بسبب انتهاكات للاتفاق النووي، لكن دبلوماسيين لا يتوقعون إجراء ملموسا بينما يدرس أطراف الاتفاق خطوتهم المقبلة.

وخرقت إيران خلال الأسبوعين الماضيين حدين أساسيين بالاتفاق الذي كان يهدف ككل إلى تمديد الوقت الذي يمكن أن تحتاجه إيران للحصول على ما يكفي من مواد انشطارية لإنتاج سلاح نووي، إذا اختارت فعل ذلك، إلى عام بدلا من نحو شهرين أو ثلاثة.

وتقول طهران إنها ترد على العقوبات الاقتصادية التي عاودت واشنطن فرضها عليها منذ انسحبت من الاتفاق قبل عام. وبينما تقول الولايات المتحدة إنها منفتحة على إجراء محادثات بشأن اتفاق أوسع نطاقا، تقول إيران إنها يجب أن تتمكن أولا من بيع نفس القدر من النفط الذي باعته قبل انسحاب الولايات المتحدة.

ومع وصول الطرفين إلى طريق مسدود على ما يبدو، تقول طهران إنها ستواصل خرق حدود الاتفاق واحدا تلو الآخر حتى تحصل على المكاسب الاقتصادية التي وعد بها الاتفاق. في الوقت نفسه تسعى واشنطن لعزل إيران لإجبارها على التفاوض.

وقالت الولايات المتحدة في بيان تفسّر فيه قرارها الدعوة لاجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية «على المجتمع الدولي محاسبة النظام الإيراني». ويمكن لأي دولة في المجلس الدعوة لاجتماعه بموجب قواعد الوكالة.

لكن دبلوماسيين من العديد من دول المجلس قالوا إن جدلا ناريا سيدور على الأرجح بين المبعوثين الإيراني والأميركي خلال الاجتماع المغلق، لكنهم لا يتوقعون أن يتخذ المجلس أي إجراء ملموس.

ويرجع ذلك إلى حد ما إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليست طرفا في الاتفاق وأن إيران لم تنتهك اتفاق الضمانات الملزمة به تجاه الوكالة، رغم انتهاك طهران لبنود الاتفاق الذي تراقب الوكالة تنفيذه.

وقال دبلوماسي أوروبي «لم نُرد هذا الاجتماع»، لكنه أضاف بتهكم «إنها فرصة ليعبر الجميع عن أنفسهم»، بحسب وكالة «رويترز».

وتطالب إيران الأطراف الأوروبية في الاتفاق، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بحماية اقتصادها من العقوبات الأميركية.

وأنشأت هذه الدول آلية للتجارة ستتمكن من التعامل مع الكميات الصغيرة، لكنها تقول إنها لا تملك الكثير لتفعله لتضمن مبيعات النفط المهمة التي تسعى إيران إليها.

وبعدما حذرت الأطراف الأوروبية إيران من خرق الاتفاق، عبرت أمس عن «قلقها العميق» لكنها أحجمت عن اتخاذ إجراء مثل تفعيل عملية قد تؤدي إلى إعادة فرض العقوبات التي رُفعت بموجب الاتفاق. وقالوا بدلا من ذلك إن على جميع أطراف الاتفاق الاجتماع بشكل عاجل.
ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة