حركة الشباب تعلن مسؤوليتها عن مقتل مسؤول أمني صومالي

حركة الشباب تعلن مسؤوليتها عن مقتل مسؤول أمني صومالي

الأحد - 20 ذو القعدة 1435 هـ - 14 سبتمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13074]

قتل مسؤول أمني صومالي كبير أثناء مروره بسيارته في مقديشو اليوم (السبت)، في أحدث اندلاع لأعمال عنف بعد اختيار حركة الشباب زعيما جديدا قبل أسبوع.
وقال ضابط مخابرات طلب التكتم على اسمه، إن الضحية محمد قانوني كان تولى أخيرا منصب نائب مدير الأمن الوطني المسؤول عن أنشطة مكافحة الإرهاب. وقالت الشرطة إنه شغل المنصب بعد مقتل سلفه بالأسلوب نفسه قبل شهرين.
ومن جهتها أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن اغتيال قانوني وشخص آخر في الهجوم.
وقال ضابط الشرطة الميجور بيلي حسين: «أغلق المسلحون الطريق أمام سيارته بسيارة أخرى، ثم فتحوا النار عليه. الرجل الذي قتل اليوم خلف ضابطا كبيرا آخر قتل قبل شهرين».
وكان مسؤولون صوماليون أعلنوا حالة التأهب منذ مقتل زعيم الشباب أحمد جودان في غارة جوية أميركية الشهر الجاري.
وقال شيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية للشباب لرويترز: «قتلنا نائب قائد قوة مكافحة الإرهاب وزميلا له في مقديشو اليوم». وتابع: «هو أحد الذين يتنصتون على الهواتف».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة