إنهاك وسط محتجي إسلام آباد بعد أسابيع من الاعتصام

إنهاك وسط محتجي إسلام آباد بعد أسابيع من الاعتصام

معسكر القادري ينفي اتهامات بدفع مال للمتظاهرين وأخذ بطاقاتهم لإجبارهم على البقاء
السبت - 19 ذو القعدة 1435 هـ - 13 سبتمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13073]
مؤيدون للقادري داخل خيام نصبوها منذ أسابيع قرب مبنى البرلمان في إسلام آباد (أ.ب)

يجد المحتج الباكستاني أرشد شاه نفسه في مأزق، فالإنهاك بلغ به منتهاه بعد أسابيع من التظاهر ضد الحكومة في الشوارع وهو يريد العودة إلى منزله، إلا أن منظمي الاحتجاج لا يمكنونه من ذلك. فقد أخذ منظمو الاحتجاج بطاقة هويته، مثله مثل كثير من المحتجين الآخرين الذين يقودهم رجل الدين طاهر القادري، بهدف منعه من ترك موقع الاحتجاج أمام مبان حكومية في وسط العاصمة الباكستانية.
وقال شاه الذي قدم من مدينة سرجودها بوسط البلاد: «سيسرد بعضهم أعذارا تمنعهم من إعادة البطاقات ويقول آخرون مباشرة إنه ليس بالإمكان المغادرة إلى أن يتقرر إنهاء الاعتصام. أريد فقط بطاقتي حتى يمكنني المغادرة». وقال آخرون إنهم يسلمون بطاقاتهم في بداية اليوم ويستعيدونها في نهايته مقابل مبلغ مالي عن كل يوم في الاعتصام.
قال نياز أحمد وهو أجير باليومية: «آتي في الصباح وأسلم بطاقة الرقم القومي لرجال القادري فيعطونني في اليوم بين 300 و400 روبية (بين 3 و4 دولارات) ثم نظل هنا طول اليوم. بعد أن يلقي الدكتور القادري كلمته في المساء نسترد بطاقاتنا ونذهب، وفي اليوم التالي نعود. أتقاضى في الجلوس هنا نفس ما أتقاضاه بعد عمل مضنٍ طوال اليوم»، وذلك حسبما أوردت وكالة «رويترز» في تقرير لها حول الاحتجاجات.
كانت المظاهرات المناهضة للحكومة قد تفجرت في باكستان الشهر الماضي، ويقول منظمو الاحتجاجات إنهم لن يغادروا مواقعهم إلى أن يستقيل رئيس الوزراء نواز شريف. وفشلت عدة محاولات من جانب مساعدي شريف لإيجاد حل من خلال التفاوض مع تشبث منظمي الاحتجاجات باستقالته. وشهدت المواجهة أحداث عنف في نهاية الشهر الماضي حين حاول الآلاف اقتحام مقر إقامة شريف، لكن الحماس فتر بعد ذلك وأصبح المشهد المعتاد هو تجمع المحتجين داخل الخيام أو افتراشهم النجيل المزروع في أكبر طرق العاصمة.
وينفي معسكر القادري تماما ما يتردد عن دفع مبالغ مالية للمشاركة في الاحتجاج أو أخذ بطاقات المحتجين لمنعهم من المغادرة. وقال شاهد مرسلين، المتحدث باسم معسكر القادري، إن «الدكتور القادري يسمح للناس بالرحيل إن هم اضطروا لذلك، وقد أعلن ذلك على الملأ أيضا». ومضى قائلا: «أرفض هذا الاتهام بقوة. هذا غير صحيح والذين يرددونه ليسوا من محتجي معسكر الدكتور القادري على الأرجح».
ويحتشد الموالون للقادري مع محتجين يتزعمهم سياسي معارض آخر هو نجم الكريكت السابق عمران خان. وعلى النقيض من مؤيدي خان الذين يتجمعون في المساء عادة، يعتصم أنصار القادري أمام مبانٍ حكومية طوال النهار وينامون في الخيام أو يحتمون بها من حرارة الشمس اللافحة أو الأمطار الموسمية. ويبدو موقع الاعتصام، القريب من سفارات ووزارات حيوية، في حالة يرثى لها، إذ تتناثر فيه القمامة وتفوح منه الروائح الكريهة. وعند أحد أطراف موقع الاحتجاج يصطف رجال كل يوم قرب أنبوب تندفع منه المياه للاغتسال واحدا تلو الآخر. وتشكو النساء من أنهن لم يتمكن من الاغتسال سوى مرات معدودات خلال الشهر الأخير. ويخشى البعض تفشي حمى الدنج التي يحملها البعوض.
وقال جويد أكرم، رئيس لجنة خبراء حمى الدنج، إن «هناك إمكانية لانتشار المرض بسرعة. لا يوجد صرف ملائم بالمنطقة واحتمال إصابة المشاركين في الاعتصام به تزيد لعدم وجود نظام للتخلص من الفضلات».
وذكرت 3 محتجات على الأقل، كلهن يعملن في الخدمة بالمنازل، أنهن تلقين مبالغ للمشاركة في الاحتجاجات حينما بدأت أول مرة. وقالت إحداهن، ولها 3 أطفال دون السادسة، إن الأمهات يتقاضين 2500 روبية (25 دولارا) إضافية.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة