«الاشتراكي» و«الكتائب» يجددان التمسك بمصالحة الجبل

«الاشتراكي» و«الكتائب» يجددان التمسك بمصالحة الجبل

الثلاثاء - 7 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]

جدد حزب «الكتائب اللبنانية» و«الحزب التقدمي الاشتراكي» تمسكهما بمصالحة الجبل، بعد التوترات الأمنية في الأسبوع الماضي، وذلك خلال زيارة وفد من «الاشتراكي» لمقر «الكتائب»، ضمن جولته على الأحزاب اللبنانية التي يستكملها الخميس المقبل، بلقاء رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية.
وقال وزير الصناعة النائب وائل أبو فاعور، بعد زيارته رئيس «الكتائب» النائب سامي الجميل، إن «هذا اللقاء مثمر، وهذا تأكيد مشترك مع الكتائب على أن المصالحة راسخة ولا يمكن أن ينال منها أحد، وتأكيد على خطاب البطريرك الراعي عن المصالحة».
ورأى أن «الصراع الذي يجري حالياً ليس طائفياً أو مذهبياً. هو صراع وطني بين أهل الوحدة الوطنية وبين من يريد الطعن فيها». وأشار إلى أن «هناك تعطيلاً متعمداً لجلسات مجلس النواب»، آملاً أن «تتم الاستجابة لمساعي الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري لعقد جلسة مجلس الوزراء».
وأكد النائب سامي الجميل أن «المصالحة أمر أساسي ولا يجوز المس به، وتأكيد لأهلنا في الجبل أن العيش الواحد بألف خير، ومن يوحي بوجود مشكلة يختلق ذلك»، آملاً أن «يعتبر الجميع الجبل محمية عن الصراعات... دفعنا ثمناً كبيراً في حرب الجبل التي كانت مرحلة صعبة بتاريخ لبنان، وطوينا الصفحة لبناء عيش مشترك. كنا نعلم من البداية إلى أين ستصل التسوية السياسية، ومن موقعنا في المعارضة نعمل لتحصين العيش المشترك».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة