النصر والفتح.. صراع سعودي بنكهة «إسبانية» في ختام الجولة الرابعة

النصر والفتح.. صراع سعودي بنكهة «إسبانية» في ختام الجولة الرابعة

الأهلي يأمل العودة إلى طريق الانتصارات على حساب الخليج
السبت - 19 ذو القعدة 1435 هـ - 13 سبتمبر 2014 مـ
محمد السهلاوي - إلتون

يبحث النصر عن مواصلة حصد الانتصارات، عندما يلاقي الفتح مساء اليوم السبت في ختام منافسات الجولة الرابعة لدوري عبد اللطيف جميل السعودي للمحترفين. وتشهد الجولة أيضا إقامة مواجهة تجمع بين الأهلي ونظيره الخليج على ملعب الملك عبد الله في جدة.
ويستضيف الفريق النصراوي في ظروف متباينة الطامح إلى مواصلة انتصاراته؛ من أجل المنافسة على صدارة دوري المحترفين السعودي، ويملك الأصفر حاليا تسع نقاط جاءت بعد تحقيقه العلامة الكاملة من المواجهات الثلاث الماضية، مقابل عجز فريق الفتح عن تحقيق أي نقطة في رصيده حتى الآن، بعدما خسر مواجهاته الثلاث الماضية.
وتحمل المواجهة نكهة ذات طابع إسباني، حيث يحضر مدربا الفريقين من الجنسية الإسبانية ذاتها، ولا يحظى الإسباني راؤول كانيدا المدير الفني لفريق النصر بقبول كبير داخل المدرج الأصفر، الذي يرى أنه عطل قوة الفريق الهجومية التي ظهر بها الموسم الماضي بقيادة الأوروغواياني كارينيو.
في المقابل ما زال الإسباني ماكيدا، مدرب فريق الفتح، يبحث عن تحقيق انتصاره الأول بعد الفشل الذي لازمه في مباريات الدوري الثلاث، بالإضافة إلى الخسارة في مسابقة كأس ولي العهد، والخروج من البطولة، بعد خسارته على يد فريق حطين.
ويتسلح النصر بعاملي الأرض والجمهور، حيث تقام المواجهة بالعاصمة السعودية الرياض، بالإضافة إلى امتلاكه عددا من العناصر التي من شأنها أن ترجح كفة الفريق الفنية، ويحضر في المقدمة البولندي أدريان ميرزيفسكي، الذي ظهر بصورة أنيقة في الجولات الماضية، بالإضافة إلى يحيى الشهري في وسط الميدان، ومحمد السهلاوي في المقدمة.
أما فريق الفتح، فيبدو تائها عن الهوية التي ظهر عليها في فترة سابقة، والتي مكنته من تحقيق لقب الدوري وكأس السوبر في الموسم قبل الماضي، وما زال الفتح يقدم مستويات متواضعة، ودون المأمول منه، وزادت معاناته مطلع الموسم الحالي الذي لم يذق فيه طعم الانتصار حتى الآن.
وفي ثاني مواجهات هذا المساء، يفتح الأهلي أبوابه لاستقبال نظيره الخليج على ملعب الملك عبد الله الشهير بالجوهرة المشعة في مدينة جدة، ويتسلح الفريق الأهلاوي بعامل الجمهور الذي يتوقع حضوره بكثافة كبيرة، بعدما شهدت الجولة الأولى إقامة مواجهته أمام هجر على الملعب ذاته، وحضرها ما يزيد على 58 ألف مشجع.
ويبحث الأهلي هذا المساء عن العودة إلى جادة الانتصارات، خصوصا أنه فقدها في الجولتين الماضيتين، إثر تعادله أمام نجران، ثم الهلال في الجولة الماضية، ويملك في رصيده خمس نقاط حتى الآن.
وما زال وضع الأهلي الفني ضبابيا وغير واضح، وتنتشر أنباء حول رغبة الجهاز الفني في الفريق تغيير بعض لاعبيه المحترفين الأجانب، إلا أنه يعول هذا المساء كثيرا على المهاجم وهداف الفريق عمر السومة، بالإضافة إلى لاعب خط الوسط تيسير الجاسم، الذي ما زال يقدم نفسه بصورة جيدة.
في المقابل، يدرك فريق الخليج صعوبة مهمته في المواجهة التي تقام على أرض الأهلي وبين جماهيره، ويتوقع أن يدخلها باحثا عن تحقيق نقطة التعادل في أقل الأحوال. ويحتل الخليج المركز الثاني عشر برصيد نقطة يتيمة جاءت بعد تعادله في الجولة الثانية أمام الشعلة، في حين خسر أمام الشباب ثم النصر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة