لندن: احتجاز ناقلة النفط يدعم الحل السياسي السوري

لندن: احتجاز ناقلة النفط يدعم الحل السياسي السوري

ترمب وماي يتشاوران حول إيران
الأحد - 5 ذو القعدة 1440 هـ - 07 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14831]
زورق بريطاني بجانب ناقلة النفط الإيرانية قرب جبل طارق (أ.ف.ب)

أكدت مصادر دبلوماسية غربية لـ«الشرق الأوسط» أن حكومة جبل طارق احتجزت ناقلة النفط الإيرانية بعد «توفر معلومات دقيقة من أنها تنقل نفطاً إلى مصفاة بانياس المدرجة على قائمة العقوبات الأوروبية»، لافتة إلى أن لندن تعتقد أن هذه الإجراء دليل على «عدم السماح بالالتفاف على العقوبات الأوروبية المفروضة على النظام السوري».

وتابعت المصادر: «العقوبات الأوروبية أثبتت أنها أداة ناجحة لإرسال رسالة لدعم العملية السياسية السورية. وستتصرف الدول الأوروبية عندما تجري محاولات لخرق العقوبات. إن احتجاز الناقلة يرسل رسالة قوية إلى دمشق حول تصميمنا على تنفيذ العقوبات».

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على سوريا منذ 2011. وتشمل العقوبات 227 مسؤولا سوريا بينهم وزراء في الحكومة بسبب دورهم في «القمع العنيف» للمدنيين.

وتم تمديدها في مايو (أيار) الماضي حتى الأول من يونيو (حزيران) 2020. وتشمل حظرا نفطيا وتجميد موجودات يملكها المصرف المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا الإطار، أُعلن أمس عن اتصال هاتفي جرى بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تناول الملف الإيراني، في أعقاب احتجاز ناقلة النفط الإيرانية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأورد البيت الأبيض أمس، أن الجانبين «تحدثا عن التعاون بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لتعزيز مصالحهما المشتركة على صعيد الأمن القومي، بما في ذلك الجهود لتنفيذ العقوبات على سوريا ولضمان عدم امتلاك إيران السلاح النووي» إضافة إلى قضايا عالمية أخرى.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية رحّبت في بيان بـ {العمل الحاسم} الذي قامت به سلطات جبل طارق {التي عملت على تطبيق نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا».

وكانت حكومة جبل طارق أكدت أن «جميع قراراتها اتخذت كنتيجة مباشرة لها فقط أسباب معقولة للاعتقاد بأن السفينة كانت تنتهك عقوبات الاتحاد الأوروبي الثابتة ضد سوريا».

وإذ أعلن وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل أن الولايات المتحدة طلبت اعتراض ناقلة النفط، أفادت حكومة جبل طارق أنه «لم يكن هناك أي طلب سياسي في أي وقت من أي حكومة بأن حكومة جبل طارق يجب أن تتصرف أو لا تتصرف، بشكل أو بآخر. والمعلومات المتعلقة بالوجهة السورية للناقلة وشحنتها تتطلبان اتخاذ الإجراءات اللازمة بمجرد دخول السفينة إلى القضاء. لذلك تم اتخاذ قرارات حكومة صاحبة جبل طارق بشكل مستقل تماماً، بناءً على انتهاكات القانون الحالي وليس على الإطلاق على أساس اعتبارات سياسية غريبة».

تابعت: «هذه القرارات المهمة المتعلقة بانتهاك قوانيننا لم تكن بالتأكيد قرارات متخذة بناءً على أمر سياسي أو تعليمات من أي دولة أخرى أو أي جهة خارجية».

من جهتها، طالبت طهران الجمعة لندن «بالإفراج الفوري» عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في مياه جبل طارق منددة بعمل «قرصنة» تم بناء على طلب الولايات المتحدة. واستدعت طهران السفير البريطاني لديها روب ماكير للاحتجاج.

ويأتي احتجاز الناقلة البالغ طولها 330 مترا في وقت حساس في العلاقات الأوروبية الإيرانية، فيما يدرس الاتحاد الأوروبي سبل الرد على إعلان طهران تخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بينها وبين الدول الكبرى.

واحتجزت الشرطة وسلطات الجمارك الناقلة صباح الخميس في جبل طارق، بمساعدة وحدة من البحرية الملكية البريطانية.

وتم إيقاف الناقلة «غريس 1»، بينما كانت على بعد أربعة كيلومترات جنوب جبل طارق في مياه تعتبر بريطانية، رغم أن إسبانيا ترفض ذلك وتزعم أحقيتها في هذه المنطقة.

وقال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو في بيان «لدينا أسباب تدعو إلى الاعتقاد أن غريس 1 كانت تنقل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس (...) التي يملكها كيان يخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سوريا». وأضاف «لقد احتجزنا الناقلة وحمولتها».

ونقلت وكالة التلفزيون الإيراني عن مصدر مسؤول لم تسمّه نفي إيران لتقارير عن احتجاز ناقلة نفط بريطانية في الخليج، واصفة إياها «بالمفبركة». وكان المصدر يرد على تقارير وسائل إعلام داخلية نقلت عن مصادر مجهولة معلومات حول احتجاز ناقلة النفط العملاقة «باسيفيك فوياغر» التي ترفع العلم البريطاني في الخليج.

ونقلت وكالة أنباء فارس التابعة لـ{الحرس الثوري} عن رجل الدين محمد علي موسوي جزائري تحذيره لبريطانيا السبت من رد فعل طهران على احتجاز مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة نفط إيرانية عملاقة في جبل طارق.

وقال جزائري العضو بمجلس الخبراء وهو هيئة قوية: «أقول صراحة إن بريطانيا يجب أن تشعر بالخوف من الإجراءات التي ستتخذها إيران ردا على الاحتجاز غير المشروع لناقلة النفط الإيرانية». وأضاف «أوضحنا أننا لن نصمت مطلقا على التسلط... ومثلما كان ردنا قويا على (واقعة) الطائرة الأميركية المسيرة، سيكون لإيران رد مناسب أيضا على هذا الاحتجاز غير المشروع». وكانت إيران أسقطت في 20 يونيو (حزيران) طائرة مسيرة قالت إنها كانت تحلق فوق أحد أقاليمها الجنوبية في الخليج. لكن واشنطن قالت إن الطائرة أُسقطت أثناء تحليقها فوق مياه دولية.

وكان قائد في الحرس الثوري الإيراني هدد الجمعة باحتجاز سفينة بريطانية ردا على احتجاز مشاة البحرية الملكية البريطانية لناقلة نفط إيرانية عملاقة.


سوريا الحرب في سوريا مفاوضات جنيف السورية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة