تجربة «أمازون» لتشغيل الروبوتات مع البشر تثير الجدل

تجربة «أمازون» لتشغيل الروبوتات مع البشر تثير الجدل

الجمعة - 3 ذو القعدة 1440 هـ - 05 يوليو 2019 مـ
مخزن ويست ديبفورد لأمازون يجمع البشر مع الروبوتات (أرشيفية)

تقدم شركة «أمازون» الأميركية العملاقة للتجارة الإلكترونية تجربة واقعية بشأن إمكانية عمل البشر مع الروبوتات، فالشركة، التي تتخذ من مدينة سياتل الأميركية مقرّاً لها، تتبنى فكرة ميكنة العمل، وتستخدم الروبوتات لأداء الأعمال التي كان البشر يقومون بها فيما سبق.
وأثارت تلك التجربة قلق النقاد ومؤيدي حقوق العمال من أن الروبوتات ستحلّ يوماً ما محلّ البشر، ويقولون إن مخازن «أمازون» التي تكتظ بالآلات «لم تعد بيئة عمل غير آمنة».
وتوسعت «أمازون» بشكل سريع، من 20700 موظف في عام 2008 إلى 500.647 موظف العام الماضي، يعملون في دوام كامل أو نصف دوام.
ويصل الحد الأدنى للأجور في «أمازون» إلى 15 دولاراً في الساعة للموظفين الأميركيين، كما يحصل الموظفون بدوام كامل على رعاية صحية تشمل النظر والأسنان، فضلاً عن حق امتلاك أسهم في الشركة، ورعاية اجتماعية بالإضافة إلى برنامج يسمح للموظفين بالحصول على عطلات مدفوعة الأجر مع أزواجهم أو شركاء حياتهم.
وارتفع صافي مبيعات «أمازون» بنسبة 31 في المائة العام الماضي إلى 233 مليار دولار، كما تضاعف صافي أرباح الشركة بأكثر من ثلاث مرات إلى 10.1 مليار دولار.
وذكر المجلس الوطني الأميركي للسلامة المهنية والصحة: «رغم الموارد الضخمة، لا توجد دلائل كافية على أن الشركة بذلت مجهودات كبيرة لمواجهة شكاوى العاملين لديها بشأن التوتر والإجهاد في العمل وغيرها من الظروف التي يمكن أن تؤدي إلى الأمراض أو الإصابات أو حتى الوفاة».
وتوفي ستة عمال في مقرات شركة «أمازون» أو خلال عملياتها بالولايات المتحدة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، كما وصل عدد الوفيات منذ عام 2013 إلى 13 موظفاً، حسب تقرير المجلس.
وتؤكد «أمازون» أن منشآتها آمنة، وأن زيادة الميكنة لا تعني أنها ستقلّل عدد الأشخاص الذين تقوم بتوظيفهم.
وتشير التقديرات التي جاءت في تقرير لمؤسسة «ماكينزي» العالمية أن الاعتماد على الآلات يمكن أن يطيح بنحو 800 مليون موظف على مستوى العالم بحلول عام 2030. رغم أن التقرير أقر أيضاً بأن الميكنة يمكن أن تساعد في خلق فرص عمل.
وتستطيع الشركات مثل «أمازون» التي تعمل في مجال إدارة المخازن أن تدعم الاقتصاد المحلي عن طريق توفير فرص عمل بأجور جيدة ومزايا أخرى للعاملين لديها، ولكن مارسي جولدشتاين، المديرة التنفيذية المساعدة في المجلس الوطني للسلامة المهنية والصحة، تؤكد أن «أمازون» ليست واحدة من هذه الشركات.
وتشير جولدشتاين إلى تقرير للمجلس، الذي يروج لظروف العمل الآمنة والصحية، يتضمن أسماء الشركات التي تضع موظفيها في المخاطر.
وللعام الثاني على التوالي، تصدرت «أمازون» قائمة هذه الشركات في التقرير الذي يحمل اسم «الدزينة القذرة» (الدستة)، حيث أودت الماكينات بحياة موظفين اثنين في مخازن «أمازون» في بنسلفانيا بفارق ثلاثة أعوام، كما توفي موظف ثالث بأحد مخازن الشركة في مدينة أفينيل بنيو جيرزي.
وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، اصطدمت ماكينة تعمل آليّاً داخل مخزن شركة «أمازون» في روبنسفيل بولاية نيو جيرزي بعبوة تحتوي على سائل مضغوط مما أدى إلى انبعاث أبخرة ذات رائحة نفاذة في الهواء، على حد وصف «أمازون» للواقعة التي أدَّت إلى نقل نحو 25 موظفاً إلى المستشفى.
ويقول ستيوارد أبلباوم، رئيس نقابة العاملين في مجال تجارة التجزئة والجملة والأسواق التجارية في الولايات المتحدة: «تهدد الروبوتات الآلية بشركة (أمازون) حياة البشر بشكل يومي، وهي نموذج صارخ على أن الشركة تولي اهتماماً أكبر بالأرباح على حساب صحة عامليها وسلامتهم».
ويقول تاي برادي، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة «أمازون روبوتيكس» في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) هذا الشهر: «المسألة لا تتعلق مطلقاً بالبشر في مواجهة الآلات... بل بعمل البشر والآلات جنباً إلى جنب لتحقيق مهمة ما».
ويذكر روبرتو ميلر، مدير عام مخازن «أمازون» في ويست ديبفورد، أن الروبوتات تقوم بالأعمال الرتيبة، حتى يستطيع الموظفون الانخراط في أعمال تتطلب المزيد من التركيز، وفي حين أن الموظف البشري كان يحتاج إلى نقل الصناديق الثقيلة بنفسه في السابق، يمكن لذراع روبوتية الآن أداء هذه المهمة، فيما يعمل الموظف مسؤولاً عن تشغيل الماكينات.
وتقول «أمازون» إن مخزن ويست ديبفورد هو رابع مخزن يوظف الروبوتات في ولاية نيو جيرزي الأميركية، وأطلقت الشركة عملياتها في الولاية في عام 2012، وهي توظف الآن أكثر من 17500 شخص بدوام كامل.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة