«انتفاضة الفلاشا» تتواصل لليوم الثالث في إسرائيل

«انتفاضة الفلاشا» تتواصل لليوم الثالث في إسرائيل

قارنها الإعلام بهبّات اليهود الشرقيين في حيفا مطلع الخمسينيات
الخميس - 2 ذو القعدة 1440 هـ - 04 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14828]
إشعال نار وإغلاق طرق في نتانيا الساحلية احتجاجاً على قتل رجل شرطة ليهودي إثيوبي (أ.ف.ب)

استمرت المظاهرات الجماهيرية الضخمة التي أطلقها اليهود الإثيوبيون (الفلاشا) في إسرائيل احتجاجاً على مقتل الشاب الإثيوبي، سولومون تاكه (18 عاماً)، برصاص ضابط شرطة إسرائيلي أبيض، لليوم الثالث على التوالي واتسعت لتشمل عشرات ألوف المواطنين في جميع البلدات التي يعيشون فيها من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب. وصار الإعلام يتحدث عنها كانتفاضة الفلاشا ضد السلطات الإسرائيلية. ويقارنونها بالهبات الشعبية المماثلة، التي أقامها اليهود الشرقيون في حيفا في مطلع الخمسينيات من القرن الماضي، احتجاجاً على العنصرية ضدهم.
وصاح أحد المتحدثين في المظاهرات في وجه الشرطة الإسرائيلية قائلاً: «اعترفوا بأنكم تمارسون ضدنا سياسة أبرتهايد البيض اليهود ضد السود اليهود». وقام بعض المتظاهرين بإغلاق المفارق والطرقات، خصوصاً في منطقة خليج عكا، حيث يسكن أهل الشاب القتيل وكذلك الضابط المشتبه بالقتل. واتسع نطاق الاحتجاجات، منذ مساء الاثنين وبشكل أكبر يومي أمس وأول من أمس، الثلاثاء والأربعاء. وشمل مفرق عسقلان في الاتجاهين، إضافة إلى شارع «4» على مفرق «يفني» في الاتجاهين، وشارع «25» من مفرق «نتيفوت» حتى «بيت هغدي» في الاتجاهين، وشارع «40» في الاتجاهين، ومفرق «متسادا»، ومفرق «رحوفوت» في بئر السبع، والشارع الرئيسي في تل أبيب، وهي كلها مناطق معروفة بكثافتها السكانية العالية ومرور عشرات ألوف السيارات في كل ساعة، مما تسبب في أضخم أزمة مرورية عرفتها إسرائيل في العقود الأخيرة.
وفي خليج عكا، نظم الإثيوبيون ثلاث مظاهرات، إحداها في بلدة قريات آتا، وأخرى في «قريات حايم» وثالثة مفرق «متام» (مركز الصناعات والعلوم) جنوبي حيفا. وعمد متظاهرون ملثمون إلى إضرام النيران في حاويات القمامة والإطارات وقذفوا رجال الشرطة بالحجارة، وأصابوا ثلاثة منهم. وتوجه عدد منهم نحو منزل ضابط الشرطة، المشتبه بإطلاق النار القاتل، والذي حولته المحكمة إلى الحبس المنزلي، واحتجوا على عدم سجنه. ورفضوا ادعاءه بأنه لم يطلق الرصاص على الجزء الفوقي من جسد الضحية، بل على الأرض، فانزلقت الرصاصة وطارت نحو جسده، وهي رواية تذكر بالروايات التي يطرحها رجال الشرطة عادة عندما يكون الضحية عربياً.
وكان رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وبعد صمت طويل دام يوماً كاملاً، قد «عبر عن أسفه لمقتل تاكه»، وأرسل التعازي لعائلته. وأضاف أنه تحدث مع القائم بأعمال المفتش العام للشرطة، الذي تعهد ببذل الجهود للوصول إلى الحقيقة بأسرع وقت. وقال نتنياهو أن «الطائفة الإثيوبية عزيزة عليه، وأن حكومته تبذل جهوداً كبيرة في السنوات الأخيرة لدمجهم في المجتمع الإسرائيلي». ولكن وزير الأمن الداخلي في حكومته، جلعاد أردان، هدد بخطوات تصعيدية لوقف حدة المظاهرات.
الجدير ذكره أن في إسرائيل نحو 100 ألف يهودي من أصول إثيوبية. وهم يشكون من تعامل عنصري من اليهود البيض في كل المجالات. ويصطدمون بالاستعلاء في المدارس ورياض الأطفال. نسبة الفقر بينهم عالية وكذلك البطالة والأمية. ومع أن نسبتهم من السكان تبلغ 2 في المائة، فإن نسبتهم بين المعتقلين الجنائيين تصل إلى 20 في المائة. ومنذ أن تم جلبهم إلى إسرائيل، قتلت الشرطة 15 شاباً منهم. وتقول أيلا لامنش، إنها كشابة إثيوبية تعاني السياسة العنصرية منذ الصغر، لكنها شعرت بها بشكل كبير عندما تزوجت من إسرائيلي أبيض. في البداية تجاهلا نظرات التحقير والإهانات، ولكن عندما قررت إدخال ابنها إلى حضانة أطفال ورفضتها الحضانة تلو الأخرى، لم تعد قادرة على السكوت. وشكت إثيوبية أخرى من أن وزارة الصحة الإسرائيلية تمتنع حتى الآن عن قبول تبرعات بالدم من الإثيوبيين.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة