كوشنر: ترمب «معجب جداً» بعباس ومستعد للتواصل معه

كوشنر: ترمب «معجب جداً» بعباس ومستعد للتواصل معه

الأربعاء - 1 ذو القعدة 1440 هـ - 03 يوليو 2019 مـ
كوشنر خلال مشاركته في ورشة المنامة (أرشيفية - أ.ف.ب)

قال كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، اليوم (الأربعاء)، إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب «معجب جداً» بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومستعد للتواصل معه في الوقت المناسب بخصوص الاقتراح الأميركي للسلام.

ولمح كوشنر، في تصريحات للصحافيين خلال مؤتمر عبر الهاتف، إلى أن خطة السلام الأميركية قد تدعو إلى توطين دائم للاجئين الفلسطينيين في الأماكن التي يقيمون فيها بدلاً من عودتهم إلى أراضٍ أصبحت الآن في إسرائيل.

وقال كوشنر: «بابنا مفتوح دائماً أمام القيادة الفلسطينية»، وأضاف أنه يعتقد أن عباس يرغب في السلام لكنّ «أشخاصاً بعينهم حوله منزعجون بشدة من الطريقة التي طرحنا بها هذا، ورد فعلهم الطبيعي هو الهجوم وقول أشياء جنونية ليست بناءة».

وذكر صهر ومستشار ترمب أنه سيعلن عن الخطوات التالية في خطة السلام «خلال الأسبوع المقبل على الأرجح». وأضاف أن إدارة ترمب تعمدت افتتاح الخطة بحوافز اقتصادية، وستكشف لاحقاً عن تفاصيل حول المسائل السياسية الجوهرية.

ورداً على سؤال حول لبنان الذي يرفض منح الفلسطينيين الجنسية ويعيش عدد كبير منهم في مخيمات فقيرة، قال كوشنر إنه يعتقد أن لبنان الذي يعاني من حساسيات طائفية، يريد حلاً «عادلاً». وأضاف: «أعتقد كذلك أن اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان والمحرومين من الكثير من حقوقهم ولا يعيشون في أفضل الظروف الآن، يودّون كذلك وضعاً يوفّر لهم سبيلاً يمكّنهم من الحصول على المزيد من الحقوق وأن يعيشوا حياة أفضل».

وأشار كوشنر إلى أن عدداً مماثلاً من اليهود فرّوا أو طُردوا من الدول العربية، وقال: «ما حدث للاجئين اليهود هو أنه تم استيعابهم في أماكن مختلفة، بينما لم يستوعب العالم العربي الكثير من هؤلاء اللاجئين الفلسطينيين على مر الزمن». وأضاف: «هذا الوضع قائم لأنه قائم، وعندما نطرح حلاً سياسياً سنحاول أن نطرح أفضل الحلول المقترحة التي نعتقد أنها براغماتية وقابلة للتحقيق والتطبيق في هذا اليوم والعصر»، حسب قوله.

وكان كوشنر قد كشف في مؤتمر في البحرين، الأسبوع الماضي، عن خطة اقتصادية حجمها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ولبنان.

ومن المنتظر أن يعلن في وقت لاحق من العام الحالي عن خطة تتراوح بين 50 و60 صفحة تعرض مقترحات بشأن حل القضايا السياسية الشائكة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وانتقد الفلسطينيون الخطة الاقتصادية بشدة.


أميركا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة