قبرص تقاضي 3 شركات بتهمة مشاركة تركيا في عمليات التنقيب عن الغاز

سفينة التنقيب عن الغاز التركية «يافوز»... (أ.ف.ب)
سفينة التنقيب عن الغاز التركية «يافوز»... (أ.ف.ب)
TT

قبرص تقاضي 3 شركات بتهمة مشاركة تركيا في عمليات التنقيب عن الغاز

سفينة التنقيب عن الغاز التركية «يافوز»... (أ.ف.ب)
سفينة التنقيب عن الغاز التركية «يافوز»... (أ.ف.ب)

تقدّمت قبرص بشكاوى قضائية ضد 3 شركات تتّهمها بالمشاركة في عمليات تركية «غير مشروعة» للتنقيب عن النفط والغاز في مياهها، بحسب ما أعلن مسؤول في وزارة الخارجية القبرصية، اليوم (الثلاثاء).
وقال المسؤول في الخارجية القبرصية: «لقد تقدّمنا بشكاوى قضائية ضد شركات تتعاون مع (شركة النفط الوطنية التركية)».
وقال المسؤول القبرصي إن الإجراءات القضائية تستهدف 3 شركات ومديريها التنفيذيين، من دون إعطاء أسماء الشركات أو هوياتها أو المرجع القضائي الذي قُدّمت أمامه الشكاوى.
وأطلق اكتشاف احتياطات ضخمة من الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط سباقاً لاستكشاف الثروات الكامنة في قعر البحر، وأثار توترات بين قبرص (العضو في الاتحاد الأوروبي) وتركيا.
وسبق أن أصدرت السلطات القبرصية مذكرات توقيف بحق أفراد طاقم السفينة «فاتح» التي أرسلتها السلطات التركية قبل أشهر للتنقيب عن النفط والغاز في مياه المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية.
وقال المسؤول في الخارجية القبرصية (اليوم الثلاثاء) إن مذكرات التوقيف وغيرها من الإجراءات القضائية باتت تطال ما بين 10 و20 من الأفراد والشركات والمديرين التنفيذيين، بمن فيهم شخصيات أو جهات غير تركية.
وأوضح المسؤول أن الإجراءات المذكورة مرتبطة بإرسال تركيا السفينة «فاتح» إلى مياه المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية، ملوّحا باتّخاذ إجراءات مماثلة في حال حدوث خرق آخر، في إشارة إلى السفينة «يافوز» التي يُتوقّع أن تشارك في عمليات التنقيب مع بدايات يوليو (تموز) الحالي.
وكانت تركيا قد أرسلت السفينة «يافوز» في 20 يونيو (حزيران) الماضي، وتعد أنقرة هذه المنطقة في المتوسط جزءاً من «الجرف القاري التركي».
ولا تسيطر الحكومة القبرصية المعترف بها دولياً سوى على القسم الجنوبي من الجزيرة ومساحته تبلغ ثلثي مساحة البلاد، في حين أن المنطقة الشمالية أعلنت نفسها جمهورية مستقلة تحت اسم «جمهورية شمال قبرص التركية»، ولا تعترف بها إلا أنقرة.
وفي 20 يونيو الماضي هدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على شخصيات وشركات تركية منخرطة في «أنشطة التنقيب المخالفة». وبدورها، حثّت الولايات المتحدة الأميركية تركيا على إعادة النظر في مشاريعها للتنقيب قبالة سواحل قبرص.
ووقّعت قبرص اتفاقيات للتنقيب عن الغاز والنفط مع الشركات النفطية العملاقة «إكسون موبيل» الأميركية، و«توتال» الفرنسية، و«إيني» الإيطالية.



نمو أرباح أكبر مصرفين كويتيين خلال الربع الثاني

منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)
منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)
TT

نمو أرباح أكبر مصرفين كويتيين خلال الربع الثاني

منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)
منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)

حقق أكبر مصرفين كويتيين من حيث الأصول وهما بيت التمويل الكويتي (بيتك)، و«بنك الكويت الدولي» أرباحاً بلغ مجموعها 602.6 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وأعلن بيت التمويل الكويتي (بيتك) الثلاثاء، تحقيقه أرباحاً صافية بقيمة 178.333 مليون دينار (583.42 مليون دولار) في الربع الثاني، بالمقارنة مع 171.293 مليون دينار قبل عام وبزيادة 4.1 في المائة.

وقال «بيتك»، الذي هو أكبر مصرف في البلاد من حيث الأصول، في بيان إلى البورصة الكويتية، إن هذا الارتفاع يعود إلى زيادة في إيرادات الأنشطة الرئيسية.

أما «بنك الكويت الدولي» فقفزت أرباحه خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 143.4 في المائة إلى 6 ملايين دينار (19.63 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو (حزيران)، بالمقارنة مع 2.47 مليون دينار قبل عام.

وعزا المصرف الذي يأتي في المرتبة الثانية من حيث حجم الأصول في الكويت هذه الزيادة إلى ارتفاع إيراداته التشغيلية وانخفاض المخصصات وخسائر انخفاض القيمة، مقابل ارتفاع المصروفات التشغيلية جزئياً.