«اكسبيريا 1» آخر صيحات {سوني} في عالم الهواتف الذكية

«اكسبيريا 1» آخر صيحات {سوني} في عالم الهواتف الذكية

شاشته «4 كيه» الفريدة تجعله هاتفاً للمالتيميديا من الدرجة الأولى
الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14826]

أخيرا أصبح هاتف «اكسبيريا 1» متوفرا في الأسواق بعد أن كشفت عنه الشركة في المؤتمر العالمي للاتصالات اللاسلكية قبل أشهر، ولم تسمح لأحد بالإمساك بجهازها واكتفت فقط بعرضه عن بعد للصحافيين والإعلاميين. وننقل هنا ملخص تجربة الشرق الأوسط له على مدى أسبوعين للتعرف على مواصفات وإمكانيات هاتف سوني الرائد لعام 2019.


التصميم والشاشة
يأتي الهاتف بتصميم زجاجي من الأمام والخلف، وهو محمي بطبقة من غوريلا غلاس 6 ويحيطه إطار من الألمنيوم ليضفي عليه فخامة ورونقا. إلا أن الواجهة الأمامية جاءت تقليدية فخلت من النتوءات والثقوب مع وجود حافتين أعلى وأسفل الشاشة التي أتت بقياس 6.5 بأبعاد 21:9 غير مألوفة مما جعل التصميم يبدو طويلا ونحيفا على غير العادة. الشاشة من نوع أموليد تغطي نحو 82 في المائة من واجهة الجهاز تبلغ دقتها 4K بمعدل 643 بكسل للبوصة الواحدة لتتربع على عرش الشاشات من حيث الدقة ولتتفوق بذلك حتى على شاشات سامسونغ الباهرة.
هذه الشاشة ذات الألوان المتشعبة مع سماعتي ستيريو بتقنية Dolby Atmos وتقنيات HDR وX - Reality Engine تجعل من الهاتف الخيار الأمثل لمحبي مشاهدة المحتوى والألعاب الذين خصصت لهم سوني وضعا خاصا في النظام تحت اسم Gaming Mode.
أما بخصوص الأزرار والمنافذ ففي الجهة اليمنى نجد زر الطاقة الذي يستخدم أيضا في تشغيل مساعد غوغل الصوتي، وفوقه قارئ لبصمة اليد وأعلاهما أزرار التحكم بمستوى الصوت بينما تخلو الجهة اليسرى من أي أزرار. وهذه المرة تخلت الشركة عن منفذ السماعات الخارجية، وزودت عملاءها بمحول USB - C to 3.5mm في العلبة ليتمكن المستخدمون من استعمال السماعة المدمجة.
من الأسفل يوجد منفذ الشحن USB - C الذي يدعم تقنية الشحن السريع بقدرة 18 واط وبجانبه السماعة الخارجية بينما يوجد منفذ الشريحة والذاكرة الخارجية أعلى الجهاز ولفت نظرنا أن المنفذ يمكن فتحه باليد المجردة دون استعمال أي أداة خارجية كالدبوس مثلا.
ورغم التصميم الزجاجي لم توفر الشركة تقنية الشحن اللاسلكي، وفي المقابل سمح التصميم بحصول الجهاز على معيارية IP68 لمقاومة الماء فيمكن الغوص بالهاتف لعمق 1.5 متر لمدة 30 دقيقة.


العتاد والأداء
أما بالنسبة للعتاد، فيأتي الهاتف مزوداً بأحدث وأقوى معالج بالعالم؛ «كوالكوم سناب درغون 855» بمعيارية 7 نانومتر، وهو بالمناسبة المعالج نفسه الموجود في هاتف «غالاكسي إس 10 النسخة الأميركية»، أما بالنسبة للذاكرة العشوائية RAM فتأتي بسعات 6 غيغابايت، وبسعتين للذاكرة الداخلية، ابتداء من 64 ووصولاً إلى 128 غيغابايت وكما ذكرنا يدعم الهاتف إضافة ذاكرة خارجية عن طريق MicroSD حتى 1 تيرابايت. ويعمل الهاتف على النسخة الخام من نظام تشغيل آندرويد مع إضافات بسيطة من سوني كنمط الألعاب ونمط تصوير الفيديو السينمائي، بالإضافة إلى طرق متقدمة لتحسين الأداء والمحافظة على عمر البطارية.


الكاميرا
يأتي الهاتف بثلاث كاميرات رئيسية جاءت جميعها بدقة 12 ميغابكسل، فالأساسية منها بفتحة عدسة f-1.6 تدعم تتبع الأجسام من خلال العين Eye Tracking وتثبيت الصورة البصري Auto Focus، بينما العدسة الثانية عريضة بفتحة عدسة f-2.4. والثالثة للتقريب بفتحة عدسة f-2.4 تقرب مرتين تقريبا بصريا، في خطوة منها لمواكبة الأجهزة الرائدة في التصوير كـ«غالكسي إس 10» و«هواوي بي 30 برو». وكان أداء الكاميرا بصفة عامة جيدا خصوصا بعد وصول آخر تحديث للهاتف الذي حسن من وضع البورتريه والوضع الليلي وأيضا تسجيل الفيديو الذي يصل إلى 4K 30 إطار في الثانية. أما بخصوص الكاميرا الأمامية فجاءت بدقة 8 ميغابكسل وتدعم خاصية Auto - HDR وتصور فيديو بدقة 1080p بسرعة 30 إطارا في الثانية الواحدة كما كان أداؤها في التصوير الثابت ممتازا جدا.
والخلاصة، فإن هاتف سوني اكسبيريا 1 يعتبر من أفضل هواتف الآندرويد لهذه السنة فشاشته وعتاده يعتبران من بين الأفضل في فئته ولا يعيبه إلا بطاريته ذات القدرة الصغيرة مقارنة بالمنافسين (حيث لم تتعد الـ3330 مل أمبير - ساعة) وتصميمه الذي يراه البعض سيئا ولكن في الحقيقة لم تواجهنا أي مشكلة في استعمال الجهاز الطويل نسبيا والفضل يرجع إلى نحافته وسمكه الرفيع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة