العثور على 39 كيلوغراماً من الكوكايين بحوزة مرافق للرئيس البرازيلي

العثور على 39 كيلوغراماً من الكوكايين بحوزة مرافق للرئيس البرازيلي

بولسونارو وصف الحادثة بالأمر «غير المقبول»
الخميس - 23 شوال 1440 هـ - 27 يونيو 2019 مـ
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو في طريقه إلى اليابان لحضور قمة «جي 20» (رويترز)
برازيليا: «الشرق الأوسط أونلاين»
عثرت الشرطة الإسبانية على 39 كيلوغراماً من الكوكايين، على متن طائرة تابعة للقوات الجوية البرازيلية في إشبيلية، خلال توقفها، وذلك في حقيبة أحد أفراد الفريق التابع للرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الذي كان في طريقه إلى اليابان لحضور قمة «جي 20»، حسبما ذكرت تقارير إخبارية.

من جانبه، وصف بولسونارو الواقعة بأنها أمر «غير مقبول»، ونفى أن يكون لهذا الأمر أي صلة بفريقه الذي كان في طريقه إلى طوكيو لحضور فعاليات قمة مجموعة العشرين «جي 20».

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن بولسونارو كتب على صفحته بأحد مواقع التواصل الاجتماعي، أمس (الأربعاء): «أطالب بتوقيع عقوبة فورية وصارمة بحق الشخص المسؤول عن المادة المخدرة التي تم العثور عليها على متن الطائرة العسكرية».

وأضاف: «نحن لن نتهاون مع هكذا عدم احترام لبلادنا».

وتمثل هذه الواقعة مصدر إحراج لبولسونارو، الذي تعهد خلال حملته الانتخابية بتطبيق القانون والنظام، خصوصاً فيما يتعلق بمكافحة عصابات تهريب المخدرات.

وقد رفض بولسونارو الإجابة عن أسئلة تتعلق بالقبض على أحد أفراد طاقم الطائرة. وقال المتحدث الرئاسي أوتافيو سانتانا دو ريجو باروس، للصحافيين، إن الرئيس البرازيلي طالب بتقديم توضيح في أسرع وقت ممكن، مضيفاً أن الشرطة العسكرية تحقق في الواقعة.

واشتهر بولسونارو، ضابط الجيش السابق، ومُرشح اليمين المُتطرف، بتصريحاته العدائية تجاه السود والنساء، والذي لا يخفي امتعاضه حيال قضايا حقوقية، ويبدي إعجابه بالديكتاتورية العسكرية التي حكمت البرازيل بين 1964 و1985 ويدافع عن تعذيبها للمعارضين اليساريين.

وسبق أن تعهد بولسونارو، الذي انتُخب في البرلمان سبع مرات، بشن حملة على الجريمة في المدن البرازيلية والمناطق الزراعية بمنح الشرطة المزيد من الحرية لإطلاق النار على المجرمين المسلحين وتخفيف قوانين اقتناء الأسلحة، وهو ما سيسمح للبرازيليين بشراء أسلحة لمكافحة الجريمة.
برازيل برازيل سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة