«السعودية للصناعات العسكرية» تستحوذ على كامل أسهم «الإلكترونيات المتقدمة»

«السعودية للصناعات العسكرية» تستحوذ على كامل أسهم «الإلكترونيات المتقدمة»

يضعها على خريطة صناعة الدفاع العالمية
الثلاثاء - 21 شوال 1440 هـ - 25 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14819]
جانب من توقيع الاتفاقية
الرياض: «الشرق الأوسط»
أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية «سامي» توقيع ورقة الشروط والأحكام للاستحواذ على كامل أسهم شركة الإلكترونيات المتقدمة «إيه إي سي»، وذلك خلال فعالية رسمية مشتركة بين السعودية والمملكة المتحدة عُقدت في لندن، بحضور أحمد الخطيب رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية، وروجر كار رئيس مجلس إدارة شركة «بي إيه إي سيستمز».
وتُعنى شركة «إيه إي سي» التي تتخذ من الرياض مقراً لها، بقطاعات الهندسة، والتطوير، والتصنيع، والإصلاح، والدعم الفني، عبر مجالات الدفاع، وتكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ICT، والطاقة، والأمن السيبراني، والتكنولوجيا المتقدمة، وذلك على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، فيما يأتي استثمار الشركة السعودية للصناعات العسكرية في شركة الإلكترونيات المتقدمة كجزء من جهود «سامي» المستمرة الرامية لزيادة وتعزيز الصناعات العسكرية السعودية المحلية تماشيا مع توجهات «رؤية السعودية 2030».
وقال أحمد الخطيب: «تم تأسيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية منذ ثلاث سنوات بعد الإعلان عن (رؤية السعودية 2030). ومنذ ذلك الحين، أحرزنا تقدماً كبيراً، وتشكل الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم علامة فارقة وإنجازاً كبيراً في مسيرتنا، إذ ستمكننا من تكثيف جهودنا لبناء قطاع صناعات عسكرية قوي وديناميكي ومستدام في السعودية».
وأضاف أن الإلكترونيات الدفاعية تُعد عنصراً مهماً في قطاع الدفاع، وبالتالي فإن الاستحواذ على شركة الإلكترونيات المتقدمة يضع الشركة السعودية للصناعات العسكرية على خريطة صناعة الدفاع العالمية، ويدعم طموحاتنا في هذا القطاع، كما أنه يسهم في رفع نسبة المحتوى المحلي، وتحفيز النمو الاقتصادي بشكل عام.
وتأسست شركة الإلكترونيات المتقدمة «إيه إي سي» عام 1988 في إطار برنامج التوازن الاقتصادي، وبملكية عددٍ من الشركات بما فيها شركة الدفاع والفضاء والأمن العالمية «بي إيه إي سيستمز»، ولعبت على مدى ثلاثة عقود تقريباً دوراً رائداً في مجالات الإلكترونيات الحديثة، والتصنيع، وتكامل النظم، وخدمات الإصلاح والصيانة، ما جعلها إحدى أبرز الجهات الإقليمية التي تتميز بابتكاراتها.
وتُعنى شركة الإلكترونيات المتقدمة بتصميم وتطوير وتصنيع وصيانة وإصلاح الكثير من الأنظمة والأجهزة والمعدات الإلكترونية الصناعية والعسكرية المتطورة، مثل: أنظمة عدادات الكهرباء والمياه الذكية، وأنظمة الحماية الأمنية للبُنى التحتية الحيوية، وأنظمة التحكم الصناعي، وأنظمة التصويب لطائرات «تايفون»، وأنظمة التشويش والاستهداف لطائرات «إف - 15»، والوحدات الإلكترونية لطائرات «إف - 16»، والأجهزة الأرضية وأنظمة التدريب والمشبهات لطائرات «هوك 165»، وأنظمة التصويب لطائرات «تورنادو»، وغيرها.
وتلعب شركة الإلكترونيات المتقدمة اليوم دوراً في توطين التصنيع العسكري السعودي، ونشر التقنيات الذكية، وتسريع النمو الصناعي والتجاري الوطني، مع الحفاظ على معدل توطين يزيد على 80 في المائة، في حين نفذّت الشركة أكثر من 1000 مشروع بنسبة إنجاز 100 في المائة، حيث طورت منهجية متكاملة خاصة لتنفيذ وإدارة المشاريع، والبرامج، والمحافظ.
وكانت شركة الإلكترونيات المتقدمة شهدت خلال السنوات القليلة نمواً مطرداً في مبيعاتها- إذ ارتفع صافي المبيعات خلال العام 2018 إلى 2.07 مليار ريال (552 مليون ريال)، مقابل 1.925 مليار ريال (513 مليون دولار) خلال عام 2017. و1.65 مليار ريال (440 مليون دولار) خلال عام 2016.
وبعد إكمال عملية الاستحواذ، ستشكل شركة الإلكترونيات المتقدمة الهيكل الرئيسي لوحدة الإلكترونيات الدفاعية الخاصة بالشركة السعودية للصناعات العسكرية، فيما ستتوافق المعدات الخاصة بهذه الوحدة عبر جميع مجالاتها مع منتجات الشركات المصنعة للمعدات الأصلية، كما سيرتفع إجمالي عدد العاملين في شركة «سامي» ليصل إلى 2200 موظف نتيجة عملية الاستحواذ.
وإلى جانب تسهيل نقل التقنية، وتعزيز الإنتاج المحلي، وتعميق أعمال الهندسة والتصميم والتطوير والصيانة والإصلاح، ستمكّن عملية الاستحواذ شركة «سامي» من تطوير منتجاتها الخاصة للمساعدة في تحقيق أهدافها الاستراتيجية المحددة لعام 2030.
ومنذ انطلاق عملياتها في منتصف عام 2017، تقود الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) جهود السعودية الرامية إلى تطوير قدراتها الدفاعية وتعزيز اكتفائها الذاتي من خلال محفظة منتجاتها وخدماتها العسكرية المتنامية في مجالاتها الأربعة الأساسية؛ وهي الأنظمة الجوية، والأنظمة الأرضية، والأسلحة والصواريخ، والإلكترونيات الدفاعية.
ويسهم الاستحواذ على صيانة وإصلاح أجهزة التصويب والرؤية الليلية، وكذلك أجهزة الاتصالات والملاحة الجوية، وإصلاح الأجهزة إلكترونية، وأنظمة التصويب لطائرات التورنيدو، وصيانة الأجهزة الأرضية والمشبهات على طائرات هوك 165، وصيانة أنظمة التشويش والتهديف لطائرات إف 15.
كما يسهم الاستحواذ على تصنيع الوحدات الإلكترونية للتصدير الطائرات إف 15، وتصنيع أجهزة عرض معلومات الطائرات للطيار، وتصنيع أنظمة الاتصالات والملاحة الجوية، وتصنيع وتضمين وتركيب أنظمة الاتصالات التكتيكية، وتصنيع إلكترونيات القنابل الموجهة والصواريخ، وتصنيع وتشغيل وصيانة المشبهات لطائرات الأباتشي.
السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة