مدرب الجزائر يرفض المقارنة بين محرز وصلاح

مدرب الجزائر يرفض المقارنة بين محرز وصلاح

الاثنين - 21 شوال 1440 هـ - 24 يونيو 2019 مـ
قائد فريق منتخب الجزائر رياض محرز ومحمد صلاح مهاجم مصر (غيتي)
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
رفض جمال بلماضي مدرب المنتخب الجزائري، المقارنة بين قائد فريقه رياض محرز ومحمد صلاح مهاجم مصر، بعد أن قاد جناح مانشستر سيتي، منتخب بلاده، لبداية مظفرة لمشواره في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، أمس (الأحد)، بالفوز 2 - صفر على كينيا في المجموعة الثالثة.

وسجل محرز الهدف الثاني للجزائر قبل نهاية الشوط الأول، بعد أن افتتح المهاجم بغداد بونجاح التسجيل من علامة الجزاء في الدقيقة 34، ليضمن لفريق بلماضي بداية ناجحة وضعته في صدارة المجموعة الثالثة مبكراً، بجانب السنغال التي هزمت تنزانيا 2 - صفر.

وتشهد وسائل التواصل الاجتماعي جدلاً مستمراً حول محرز، أفضل لاعب أفريقي في 2016، وصلاح، أفضل لاعب أفريقي في 2017 و2018، ودائماً ما تعقد الجماهير مقارنات بينهما.

وفي حين استهل محرز، الذي قاد ليستر سيتي للفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز في 2016، مشواره في كأس الأمم بالتسجيل أمام كينيا، قدم صلاح، هداف الدوري الإنجليزي في الموسمين الأخيرين وبطل دوري أبطال أوروبا مع ليفربول في الموسم المنصرم، مباراة هادئة إلى حد كبير خلال فوز مصر 1 - صفر على زيمبابوي في افتتاح البطولة يوم الجمعة.

ورداً على سؤال أحد الصحافيين حول تأثير كل منهما على فريقه، قال بلماضي: «أنت من عقد هذه المقارنة. بغداد أيضاً سجل... إنها لعبة جماعية. ما سيفقد رياض تركيزه هو الحديث عنه بهذه الكثرة».

وأبدى بلماضي سعادته ببدء البطولة بالتغلب على فريق حذر من الاستهانة به قبل المباراة. وأبلغ الصحافيين: «ليس من السهل الفوز بالمباراة الأولى في أي بطولة. اعتدنا على البدء بصعوبة، وفي أغلب الوقت كنا نتعادل أو نخسر، لذلك هذه رسالة مهمة إلى اللاعبين بأننا إذا أردنا تجاوز الدور الأول فإن علينا الفوز بالمباراة الأولى».

وحول المدرب، الذي سبق له اللعب لباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، تركيزه سريعاً إلى المواجهة التالية ضد السنغال في القاهرة يوم الخميس المقبل، وهي مباراة ربما تحدد الفائز بصدارة المجموعة.

وأضاف بلماضي: «مباراة السنغال ستكون صعبة جداً، وسنواجه الفريق المرشح للفوز باللقب. إنه فريق يمتلك لاعبين من طراز عالمي ولديه لاعبون في أهم أندية العالم. علينا أن نكون مستعدين لهذه المباراة».

وأبدى سيباستيان مينييه مدرب كينيا، أسفه على أداء فريقه في الشوط الأول، وتعهد بتقديم مستوى أفضل أمام تنزانيا يوم الخميس المقبل.

وقال المدرب الفرنسي: «نفتقر إلى الخبرة، وفي هذه النوعية من البطولات تكون بحاجة للخبرة. يمكنني تقبل الهزيمة لكن ليس كما حدث في الشوط الأول». وأضاف: «أفضل أن أكون إيجابياً، وأن أتذكر رد فعل الفريق في الشوط الثاني. ليس من السهل أن تشعر بالراحة في هذه النوعية من البطولات، فهناك ضغط دائماً». وتابع: «كان هناك الكثير من الضغط اليوم. لم نلعب في الشوط الأول على الإطلاق... أتمنى أن تتغير الأمور خلال أربعة أيام، وأن نقدم لكم وللجماهير أداءً مختلفاً (أمام تنزانيا)».
الجزائر مصر كأس الأمم الأفريقية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة